Category Archives: زراعة

غرفة زراعة حلب: تحذيرات من خروج جميع المداجن من الخدمة

الياسمين نيوز

أكدت مصادر مطلعة على وضع المداجن وتربية الفروج أن التجار المستوردين لمادتي الذرة الصفراء العلفية وكسبة فول الصويا، اللتين تدعمهما وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية عبر مصرف سورية المركزي بقطع أجنبي مدعوم بسعر دولار ١٢٦٠ ليرة سورية لاستيرادهما بغية دعم المربين بأسعار مناسبة، يبيعون المادتين في الأسواق بالسعر الرائج ويمنعونهما عن السوق المحلية من خلال تهريبهما إلى المناطق الساخنة الخارجة عن سيطرة الدولة وإلى العراق لتحقيق أرباح كبيرة من فروقات الأسعار على حساب المنتج والمستهلك المحلي، فاقت العام الماضي ١٦٧٠ مليار ليرة سورية من العملية التي تتراخى عن رقابتها الجهات المعنية.

 

وفي ظل الواقع المتردي لتربية الفروج في حلب، حذر رئيس لجنة الدواجن في غرفة زراعة حلب رامي ناولو من خروج جميع مداجن المحافظة من الخدمة قريباً «بسبب ارتفاع ثمن الصوص والعلف وفحم الكوك، ما يؤدي إلى موجة غلاء جديدة في أسعار البيض والفروج»، ولفت إلى أن حلب ومنذ ٤ سنوات تستورد بيض المائدة من دمشق والفروج من حماة «لعدم وجود أي مدجنة إنتاج بيض المائدة فيها، أما الفروج من مصدر حلبي فهو في أيامه الأخيرة».

 

وبيّن ناولو أن حلب تحوي راهناً ١٥ مدجنة عاملة مرخصة فقط مهددة بالإغلاق في أي لحظة «من أصل ٦٥ مدجنة كانت موجودة قبل شهرين، مقابل أكثر من ٧٠٠ مدجنة عاملة قبل الحرب تعرضت للسرقة والدمار والتخريب من الإرهابيين، وذلك بسبب عزوف أصحابها عن إصلاحها وترميمها، إذ إن تعويضات الأضرار تشمل ٣٠ بالمئة من القيمة التقديرية للبناء فقط، علماً أن معدات الإنتاج كلفتها عالية في تأسيس المداجن وهي غير مشمولة بتعويض الأضرار، كما أن نحو ٩٠ بالمئة من رأسمال المداجن هو العلف غير المتوافر، علاوة على مشكلة غياب الكهرباء والمحروقات من مازوت وبنزين وفحم الكوك»، ونوه إلى أن الحال ينطبق على جميع مداجن القطر «إلا أن لحلب شجونها ووضعها الخاص بسبب دمار المداجن وانعدام الكهرباء والمحروقات».

 

وطالب بتمديد فترة الاستفادة من المقنن العلفي الذي زادت وزارة الزراعة من مخصصاته التي تقدمها المؤسسة العامة الأعلاف «بسبب العطل الرسمية بمناسبة أعياد الميلاد ورأس السنة»، ولفت إلى أن وزارة الزراعة مهتمة وتركز على قطاع الدواجن «الذي زودته بمادة فحم الكوك بمقدار ١٢ ألف طن، وخصصت لكل طير في أي مدجنة مرخصة كمية ٤ كيلو غرام فحم كوك سنوياً».

 

وأضاف: «وبسبب الفساد والتسيب الإداري، جرى تأخير استلامنا المخصصات من دائرة الإنتاج الحيواني في مديرية الزراعة بحلب، فحرمت المحافظة من فحم الكوك لنفاد الكمية المخصصة منه للدواجن، ما أدى إلى تباين سعره الذي يبلغ عند الحكومة ٢٨٠ ليرة للكيلو الواحد مقابل ٥٧٥ ليرة في السوق السوداء، الأمر الذي تسبب بعزوف المربين في فصل الشتاء عن تربية الفروج والبيّاض».

 

وبين رئيس لجنة الدواجن في غرفة زراعة حلب أن هناك نقصاً في تربية الأمهات (فروج وبيّاض) وعدم انتظار في تربيتها أو عشوائية التربية «حيث إن كلفة الصوص تتراوح بين ٦٠٠ و٧٠٠ ليرة، وهنا يبرز دور وزارة الزراعة المسؤولة عن تنظيم دورة التربية من الجدود إلى الأمهات إلى البياض والفروج، وذلك على مستوى القطر، ولا يمكن ذلك إلا بوجود قاعدة بيانات ما زالت غائبة، والموجودة حالياً منها إما مكررة أو وهمية غير دقيقة»!.

 

ودعا ناولو إلى معالجة وضع قطاع الدواجن في حلب بشكل خاص والمهنة بشكل عام «عبر دعم المربين بفحم الكوك ومنحهم قروضاً ميسرة طويلة الأمد لترميم المداجن وتمويل إنتاجها، وتمديد فترة منح المقنن العلفي وتسليم المربين مخصصاتهم من المحروقات ودراسة إمكانية أن يكون الدعم الممنوح من الحكومة للمربين كدعم للمنتج النهائي أسوة بكل دول العالم إحقاقاً للحق، وذلك عبر استلام البيض والفروج من قبل مستودعات المؤسسة السورية للتجارة، وتخصيص قيمة الدعم للمنتج المربي على أساس الكنية، وتوجيه صندوق الدعم الزراعي ليشمل قطاع الدواجن في كل المحافظات وفق أسس عادلة يشارك في وضعها لجان مربي الدواجن في القطر، ما يؤدي إلى وصول الدعم إلى مستحقيه، وبما يمكن من تجاوز أزمة الأمن الغذائي الناتجة عن نقص اللحم الأبيض والبيض لتعويض نقص البروتين الحيواني الضروري للإنسان كأرخص مادة أساسية لاستمرار حياته».

الزراعة : تنفيذ 93 بالمئة من خطة زراعة القمح

الياسمين نيوز

أعلنت وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي الانتهاء من زراعة محصول القمح لهذا الموسم حيث بلغت المساحات المزروعة بالمحصول 437ر1 مليون هكتار بنسبة تنفيذ 93 بالمئة من الخطة المقررة والبالغة نحو 550ر1 مليون هكتار.

مدير الإنتاج النباتي في وزارة الزراعة المهندس أحمد حيدر أوضح , أن زراعة محصول القمح بدأت في ال15من تشرين الثاني من العام الماضي واستمرت لغاية الـ 31 من كانون الثاني 2021.

وأكد حيدر أن المساحة المروية المزروعة بلغت 587283 هكتارا بنسبة تنفيذ 79 بالمئة بينما بلغت المساحة البعلية 849484 هكتارا بنسبة تنفيذ 105 بالمئة.

وأشار حيدر إلى أن المحصول يمر حالياً بمرحلة الإشطاء بالنسبة للمساحات المبكرة والإنبات والنمو الخضري بالنسبة للمساحات المتأخرة موضحاً أن “الحالة العامة للمحصول جيدة” وخاصة بعد الهطولات المطرية الأخيرة حيث يستعد الفلاحون لإضافة الدفعة الثانية من السماد الآزوتي .

ارتفاع أسعار الخضر المنتجة في البيوت البلاستيكية ارتفعت من 30 إلى 50 بالمئة والسبب موجة البرد

الياسمين نيوز

بين عضو لجنة تجار ومصدري الخضر والفواكه بدمشق أسامة قزيز أن موجة البرد والصقيع الحالية أثرت على إنتاج البيوت البلاستيكية من الخضر والفواكه وأدت إلى انخفاض الإنتاج على حين لم يكن للأمطار تأثير على إنتاجها.

وأوضح قزيز بأن أسعار الخضر المنتجة في البيوت البلاستيكية مثل البندورة والخيار والفاصولياء المالطية والفليفلة والباذنجان ارتفعت بنسبة 50 بالمئة تقريباً خلال موجة البرد الحالية قياساً لأسعارها قبل موجة البرد،.

وأشار إلى أن سعر كيلو البندورة البلاستيكية إنتاج بانياس بالجملة كان قبل الموجة 600 ليرة أما اليوم فسعر الكيلو 750 ليرة والبندورة الطرطوسية كانت بـ600 ليرة أما اليوم بسعر 800 ليرة والباذنجان كان سعر الكيلو الواحد منه قبل الموجة بـ800 ليرة أما اليوم فيباع في أرض الإنتاج اليوم بسعر 1200 ليرة، والفليفلة كانت بـ800 ليرة أما اليوم بـ1500 ليرة، والخيار كان بـ700 ليرة أما اليوم بـ1300 ليرة في أرض الإنتاج.

ولفت إلى أن إنتاج الخضر والفواكه الأرضية لا يتأثر بالبرد فقط الأمطار هي التي تؤثر على إنتاجها، مشيراً إلى أن ورشات القطاف في المزارع لا تعمل أثناء الأمطار نتيجة صعوبة القطاف بسبب الطين الأمر الذي أدى إلى ارتفاع أسعارها حالياً.

ونوه بأن كميات الخضر التي تدخل سوق الهال بدمشق حالياً انخفضت بنسبة 25 بالمئة نتيجة موجة البرد والأمطار، مشيراً إلى أنه قبل موجة البرد والأمطار كان يدخل سوق الهال بحدود 2000 طن خضر وفواكه مشكلة أما اليوم فيدخل السوق بحدود 1500 طن.

وأشار إلى أن نحو 400 طن بطاطا يدخل سوق الهال يومياً و150 طن ملفوف وزهرة وحمضيات مشكلة بحدود 200 طن إضافة لـ200 طن جزر وغيرها من الأنواع الأخرى.

وأشار إلى أن حركة تصدير الخضر والفواكه الساحلية جيد حالياً إلى دول الجوار، لافتاً إلى أن نحو 25 براداً محملة بالخضر والفواكه تذهب يومياً إلى دول الخليج والعراق، على حين أن ما يعادل 150 طناً من الخضر المشكلة تذهب إلى لبنان ولا يتم تصدير حمضيات إليها.

 

200 طن يومياً.. صادرات الحمضيات السورية

الياسمين نيوز

قال عضو لجنة سوق الهال أسامة قزيز إن كميات #الحمضيات التي تصدر يومياً من سوق الهال إلى دول #الخليج و #العراق وعبر البحر إلى روسيا كما يعتقد تصل إلى 200 طن، وأن التصدير ساهم في تحقيق بعض الأرباح للمنتجين الذين عانوا سنوات طويلة من الخسائر الكبيرة بسبب صعوبة التسويق.

وأضاف قزيز: إن المشكلة الأساسية لهذا الموسم هي في أسعار البصل الذي يعد مادة رئيسية ومطلوبة كثيراً لكل الأسر السورية من أغنياء وفقراء، لكن المشكلة أنها تصل إلى سوق الهال بأسعار مرتفعة تتراوح بين 500-550 ليرة للكيلو، إذ إن مادة البصل تأتي من منطقة الباب في حلب بسعر يصل إلى 200 ليرة للكيلو، لكن تكاليف وأتاوات نقلها من تلك المنطقة إلى دمشق تفوق تكاليف شرائها من المنتج وتصل إلى 300 ليرة لكل كيلو بدل أن تكون لا تتجاوز 50 ليرة، وهذه تضاف إلى كلفة شرائها من المنتج، وكذلك الحال مع مادة الكوسا التي تصل تكاليف نقلها على الكيلو غرام إلى 300 ليرة أيضاً!

وبين قزيز أيضاً أن نصف الإنتاج من البندورة البلاستيكية والخضار يصدر إلى دول الخليج والعراق ولبنان يومياً، ويرى قزيز أنه لا ضير من تقدير المستهلكين لواقع المنتجين الزراعيين الذين عانوا لسنوات من خسائر متلاحقة نتيجة إغلاق أسواق التصدير في وجه منتجاتهم، وأن خسارة المنتج مع الزمن ستنعكس على خسارة المستهلك عندما يحجم عن الزراعة، وأن التكاليف مرتفعة كثيراً، الأمر الذي يجعل سعر الكيلو مرتفعاً على المستهلك المحلي على عكس سعر كيلو التصدير.
وبين قزيز أن البطاطا لا تصدر حالياً لأنها تتميز بقشرة رقيقة تحول دون إمكانية تصدير إنتاج هذه العروة «التشرينية»، وأن كميات الإنتاج تكفي حاجة السوق.

وعن المواد التي يتم استيرادها قال عضو لجنة سوق الهال إن الموز هو المادة الوحيدة التي تدخل إلى سورية، وإنه يأتي يومياً 200 طن موز لبناني، بسعر يتراوح بين 1000- 1200 ليرة، وهذه المادة يتم تخميرها في برادات خاصة ريثما تصبح جاهزة للاستهلاك.

 

أكساد تطلق دورة تدريبية في مجال “تحليل التغيرات المناخية لتقييم أثرها على قطاعي الزراعة والمياه”

الياسمين نيوز

بدأت اليوم في مقر منظمة المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة “أكساد” بدمشق، فعاليات الدورة التدريبية في مجال “تحليل التغيرات المناخية لتقييم أثرها على قطاعي الزراعة والمياه” برعاية معالي السيد وزير الموارد المائية في الجمهورية العربية السورية الدكتور المهندس تمام رعد.
وأكد الوزير رعد، في كلمة له، بحضور نقيب المهندسين الزراعيين السوريين الدكتورة راما عزيز، وعدد كبير من الخبراء السوريين والعرب، أهمية التعاون بين الوزارة ومنظمة أكساد في المجالات العلمية والعملية ذات الاهتمام المشترك، مشيداً بالأنشطة المهمة التي تقوم بها أكساد، والنتائج العلمية التي تتوصل إليها، لاسيما في هذه المرحلة.


ولفت إلى أهمية هذه الدورة التدريبية في تعزيز ورفع كفاءة الكوادر العلمية والفنية السورية والعربية العاملة في القطاعين المائي والزراعي، مما يعود بالنفع على عمليات ومشروعات التنمية المستدامة في سورية والمنطقة العربية.
وأوضح الدكتور رعد أن أكساد نفذت مشاريع مختلفة لصالح قطاعي الزراعة والمياه في الجمهورية العربية السورية، فأنجزت بناء 15 نموذجاً رياضياً، شملت كافة الأحواض الهيدروجيولوجية السورية، بهدف تحديد المناطق الواعدة للمياه الجوفية، وتحديد السحب الآمن منها، بما يضمن استدامتها، يُضاف إلى ذلك دراسة أثر سيناريوهات الاستخدامات المستقبلية، وتغير المناخ عليها، وكان آخر هذه النماذج، النموذج الرياضي لأحواض الفرات، والعاصي، والساحل.
من جانبه، قال السيد المدير العام لمنظمة أكساد الدكتور نصر الدين العبيد في كلمة له، أن أكساد تعقد هذه الدورة في إطار المهمة التي تحرص على إنجازها بأمانة منذ تأسيسها كبيتِ خبرةٍ عربي يخدمُ الأهدافَ التنموية العربية المشتركة، التي أكدت عليها الاستراتيجية العربية للأمن المائي في المنطقة العربية، لمواجهة التحديات والمتطلبات المستقبلية للتنمية المستدامة (2010-2030)، وخطتها التنفيذية.
ولفت الدكتور العبيد، أنه، وفي هذا السياق أعطت أكساد خلال السنوات العشر الماضية أولويةً متقدمة لموضوع التغيرات المناخية، والتكيف مع آثارها، فنفذت العديد من المشاريع والدراسات في هذا المجال.
وأشار إلى أن أكساد استخدمت النمذجة الهيدرولوجية لدراسة آثار هذه التغيرات على الموارد المائية المتاحة في المنطقة العربية، ولاسيما ما يتعلق بالأنهار الرئيسة، التي تنبع من خارج حدود المنطقة العربية، كما قامت، بالتعاون مع منظمة الفاو، والوكالة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ)، بدراسة أثر التغيرات المناخية على إنتاجية المحاصيل الزراعية الاستراتيجية، واحتياجاتها المائية.
ونوه السيد المدير العام لمنظمة المركز العربي (أكساد) الدكتور نصر الدين العبيد، بأن أكساد لم تكتفِ بذلك، بل ركَّزت أيضاً على تطوير أساليب التكيف مع آثار تغير المناخ، فقامت بتنفيذ مشروع أكوام، الذي مولته الوكالة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ)، وشمل المنطقة العربية بكاملها.
وعبر الدكتور العبيد عن شكره لدولة المقر، الجمهورية العربية السورية، للدعم اللامحدود الذي لا زالت تقدمه لأكساد، ولاسيما في ظل سنوات الأزمة التي تتعرض لها.
تعقد منظمة أكساد هذه الدورة لصالح 18 مهندساً من كوادر وزارتي الموارد المائية، والزراعة والإصلاح الزراعي في الجمهورية العربية السورية، وتستمر لمدة ثلاثة أيام، وتهدف إلى بناء قدرات الكوادر المشاركة في مجال التعامل مع بيانات التغيرات المناخية، سواء تلك المتوافرة في قواعد البيانات العالمية، أو تلك التي أعدت من قبل أكساد والإسكوا من خلال مشروع ريكار، حيث سيتمكن المتدربون في نهاية هذه الدورة من التعرف على التغيرات المناخية المتوقعة للسيناريوهات المختلفة، وإعداد خرائط التغيرات في الحرارة والهطولات المطرية اليومية والشهرية والفصلية والسنوية على المستويين القطري والإقليمي.
كما سيتمكن المتدربون من استخلاص البيانات المناخية من المنصات العالمية والعربية باستخدام نظم المعلومات الجغرافية، وإعداد سلاسل زمنية يومية لبيانات التغير المناخي لأي موقع محدد، وذلك لاستخدامها كمدخلات لدراسة أثر التغيرات المناخية على الموارد المائية وإنتاجية المحاصيل الزراعية، وحساب الأحداث المناخية المتطرفة (حرارة، أمطار)، والتعرف على إجراءات التكيف مع التغيرات المناخية للحد من أثرها على قطاعي الزراعة والمياه، وكيفية تقييم أثر التغيرات المناخية على قطاعي الزراعة والمياه.
يقوم بالتدريب العلمي والعملي التطبيقي نخبة من خبراء منظمة المركز العربي (أكساد) ذوي الاختصاص، والكفاءة العالية على المستويين العربي والدولي.

لجنة مربي الدواجن: انخفاض أسعار الفروج والبيض مستبعدة خلال الفترة القادمة!

الياسمين نيوز

كشف عضو لجنة مربي الدواجن حكمت حداد بأن أسعار الأعلاف ارتفعت حالياً في الأسواق حيث وصل سعر طن الذرة الصفراء إلى 750 ألف ليرة بعد أن كان منذ أيام بحدود 650 ألف ليرة كما ارتفع سعر طن الصويا إلى 1.6 مليون بعد أن كان بحدود 1.2 مليون.

وارجع حداد سبب ارتفاع أسعار الأعلاف حالياً لارتفاع أسعارها عالمياً، منوهاً بأنه لا تأثير لسعر الصرف حالياً على أسعار الأعلاف.

وأكد بأنه في ظل الارتفاع الكبير لأسعار الأعلاف عالمياً من المستبعد انخفاض أسعار الفروج والبيض خلال الأيام القادمة، منوهاً بأن الطلب على الفروج والبيض حالياً ضعيف نتيجة ارتفاع أسعارها.

وبين أن تجار الأعلاف يرفعون أسعار الأعلاف تلقائياً عندما ترتفع أسعارها عالمياً على الرغم من عدم قيامهم باستيرادها مع ارتفاع أسعارها عالمياً ووجود كميات كافية لديهم في مستودعاتهم وعندما تنخفض أسعارها عالمياً لا يخفضون أسعار مبيعها بحجة استيرادها بالسعر العالمي المرتفع.

ولفت إلى أن كلفة إنتاج الفروج حالياً مرتفعة إذ إن سعر كيلو الفروج اليوم في المدجنة بحدود 3600 ليرة وهذا السعر قريب من التكلفة التي يدفعها المربي، موضحاً في الوقت نفسه أن سعر صندوق البيض الذي يحتوي 12 كرتونة يتراوح اليوم بين 55 ألفاً و67 ألفاً ويختلف سعره بحسب الوزن ونظافة البيض.

وأشار إلى أن دعم المقنن العلفي الذي تقدمه وزارة الزراعة حالياً لمربي الدواجن خلال الدورة العلفية الحالية يشكل 50 بالمئة بالنسبة للفروج إذ يتم توزيع كيلوين من الذرة الصفراء والصويا للمربين عن كل فروج علماً أن حاجة الفروج الواحد خلال الدورة ومدتها شهران 4 كيلو، في حين أن نسبة الدعم المقدمة بالنسبة للدجاج البياض أقل من الدعم المقدم للفروج إذ يتم إعطاء مربي الدجاج البياض 1.5 كيلو عن كل دجاجة، علماً أن حاجة الدجاجة البياض الواحدة بحدود 8 كيلو خلال الدورة.

وأوضح بأن هذا الدعم الذي تقدمه وزارة الزراعة سيتوقف في 28 الشهر الجاري، مبيناً أن استمرار الدعم الحالي متعلق بتوفر المواد العلفية لدى مؤسسة الأعلاف وفي حال توفر هذه المواد سيتم افتتاح دورة علفية جديدة خلال شهر شباط القادم.

وبيّن أن إنتاج القطاع الخاص من الفروج والبيض قليل حالياً نتيجة خروج نسبة كبيرة من المربين عن الإنتاج، مشيراً إلى أن إنتاج القطاع الخاص من الفروج حالياً يغطي 30 بالمئة من حاجة السوق في حين أن إنتاج الدجاج البياض يغطي 50 بالمئة من حاجة السوق.

وعن تأثير موجة البرد والأمطار الحالية على الفروج والبيض نوه بأنه من الممكن أن تؤدي هذه الموجة إلى هبوط إنتاج البيض في المداجن وحدوث حالات وفيات في الفروج لكن لن يكون لها تأثير بارتفاع الأسعار.

منظمة أكساد تبحث مع الموارد المائية شؤون تعزيز التعاون العلمي والفني بين الجانبين

الياسمين نيوز

بحث وزير الموارد المائية  الدكتور المهندس تمام رعد مع  المدير العام لمنظمة المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة (أكساد) الدكتور نصر الدين العبيد شؤون التعاون بين الجانبين، وسبل تعزيزه وتطويره.

وأشاد  الوزير، أثناء اللقاء الذي جرى في مقر منظمة أكساد بدمشق، اليوم، بالدور المهم الذي تلعبه أكساد للوصول إلى تحقيق الأمن المائي العربي، وبالمستوى الذي حققته المنظمة في أدائها العلمي العملي التطبيقي، لاسيما في الفترة الأخيرة، والثقة العالية التي اكتسبتها والمكانة العلمية المرموقة التي وصلت إليها في جميع مجالات عملها.


كما أشاد الوزير بالدعم الذي قدمته أكساد لسورية في مجال المياه، مشيراً إلى أنها أنجزت أكثر من 15 أنموذجاً رياضياً لإدارة المياه الجوفية، كما نفذت أكثر من ست بحيرات جبلية في المنطقة الساحلية، وعشرات الدورات التدريبية لكوادر وزارة الموارد المائية.
من جانبه، عبر الدكتور العبيد عن تقدير أكساد وشكرها للدعم الذي تلقاه من الجمهورية العربية السورية، مؤكداً استعداد المنظمة الدائم لتقديم كل ما من شأنه الإسهام في تحقيق نهضة زراعية ومائية مستدامة في سورية على وجه الخصوص، وفي جميع الدول العربية على وجه العموم.
ولفت الدكتور العبيد إلى حرص منظمة المركز العربي (أكساد) على تعزيز التعاون العلمي والفني مع وزارة الموارد المائية السورية لتحقيق الاستفادة المثلى من التقانات الحديثة، وتطبيق الإدارة السليمة للموارد المائية، ورفع كفاءة الري، وتطبيق الإدارة المستدامة للموارد الطبيعية في الجمهورية العربية السورية.
وأكد أن أكساد على أتم الاستعداد للإسهام في بناء القدرات الفنية لكوادر الوزارة في مجالات التغيرات المناخية وأثرها على الموارد المائية، وإدارة المياه الجوفية باستخدام النماذج الرياضية، واستخدام تقانات الاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية في الدراسات المائية، وحصاد مياه الأمطار وبناء البحيرات الجبلية.

إنتاج ألفي طن من العسل منها 500 طن نقي موضع بعلامة جودة لمنع الغش .. والزراعة تستعد للمهرجان الثاني دعماً لـ العسل السوري

الياسمين نيوز

أكد عبد الرحمن قرنفلة الخبير في الشأن الزراعي ومربي نحل في تصريح  أنه لا إحصائية واضحة عن إنتاج العسل السوري لكن التقديرات ‏النهائية تؤكد أن هناك 350 ألف خلية وقد انخفض عدد الخلايا بنحو 80 بالمئة ‏بسبب الأزمة موضحاً أن إنتاج سورية من العسل 2000 طن منها 500 طن فقط ‏عسل نقي 100 بالمئة وقد تم الاتفاق مع اتحاد النحالين العرب لوضع علامة جودة ‏على المنتج النقي كحماية للإنتاج ولعدم السماح لمن يقوم بالغش ببيع العسل على ‏أنه نقي وصافي‎.‎

وحول الأسعار أضاف: إن الأسعار ارتفعت بسبب ارتفاع المستلزمات المطلوبة ‏وتتراوح 18 إلى 30 ألفاً للكيلو غرام حسب نوع النبات مؤكداً أن 90 بالمئة من ‏المواد الغذائية يسهم النحل في تلقيح أزهارها‎.‎

وأضاف: إن أكثر من 600 مليار دولار قيمة الأغذية التي تعتمد على النحل في ‏إخصابها داعياً إلى ضرورة الاهتمام بهذه المادة الغذائية والدوائية منوهاً إلى أنه ‏ورغم ارتفاع أسعارها إلا أنها ليست سلعة ترف غذائي وهو ضروري للمرضى ‏ولكافة الفئات العمرية، ويرتبط ارتفاع أسعار العسل محلياً بالتكاليف المرتفعة التي ‏يتكبدها النحالون لقاء إنتاج العسل وخاصة تكاليف نقل خلايا النحل بين المحافظات ‏والمناطق سعياً وراء الحقول المزهرة التي ينهل منها النحل الرحيق، إضافة إلى ‏مستلزمات الإنتاج المختلفة. ‏

وأكد قرنفلة أن الحكومة تعمل على دعم قطاع إنتاج العسل موضحاً أنها تقدمت ‏بجميع التسهيلات المطلوبة للنحالين، وكذلك جهود أمانة سورية لاتحاد النحالين ‏العرب التي عملت على إقامة هذه الفعالية بهدف التعريف بالعسل السوري وأهميته ‏الاقتصادية والتعريف بالمنتجين الحقيقيين للعسل وإتاحة الفرصة للمواطنين لشراء ‏العسل ومنتجات خلية النحل مباشرة من المنتجين. ‏

وأضاف: إن وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي سوف تقيم مهرجان العسل ‏السوري الثاني خلال الفترة من 17 إلى 22 من الشهر الجاري في صالة مدينة ‏الجلاء الرياضية بدمشق وحول أهمية هذا الحدث من الناحيتين الاقتصادية والفنية، ‏أوضح أنه ينعقد في فترة قاسية حيث يخضع القطر لعقوبات اقتصادية ظالمة من ‏قبل الولايات المتحدة الأميركية وبعض الدول الأوروبية، وهنا يبرز دور القطاع ‏الزراعي كحام للاقتصاد الكلي ومظلة وقاية اجتماعية للطبقات الأشد فقراً. ‏

مشيراً إلى أنه وعلى مدى السنوات الخمسين الماضية، تضاعفت كمية المحاصيل ‏التي تعتمد على الملقحات ثلاث مرات «أي الفاكهة والخضروات والبذور ‏والمكسرات والبذور الزيتية» حيث يلعب النحل دوراً مهماً فيما يتعلق بنطاق ‏الإنتاج الزراعي. إذ يزيد التلقيح الفعال من كمية المنتجات الزراعية ويحسن من ‏جودتها ويعزز مقاومة النباتات للآفات وحول قيمة الأغذية التي يساهم النحل في ‏إخصابها قال قرنفلة: تعد النباتات المزروعة التي تعتمد على التلقيح مصدراً مهماً ‏لدخل المزارعين، وخاصة لأصحاب الحيازات الصغيرة منهم وللمزارع المملوكة ‏للعائلات في البلدان النامية حيث إنها توفر الوظائف والدخل لملايين الناس. ووفقاً ‏لتقديرات دراسة دولية أجريت في عام 2016 من المنبر الحكومي الدولي للعلوم ‏والسياسات في مجال التنوع البيولوجي وخدمات النظم البيئية، كان الإنتاج العالمي ‏السنوي للأغذية التي تعتمد بشكل مباشر على التلقيح يتراوح بين 235 و577 مليار ‏دولار‎.‎

‏ ‏

«أكساد» والمعونة الألمانية تنفذان برامج تدريبية لرفع كفاءة العاملين في 30 جمعية زراعية

الياسمين نيوز

نفذ المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة «أكساد» عددا من ورش العمل ضمن مشروع الزراعة كعمل تجاري وكوسيلة للتنمية الريفية وخلق فرص عمل بالتعاون مع المؤسسة الألمانية للتعاون الدولي «GIZ» في محافظتي بني سويف والمنيا، لتطوير وتنمية المجتمعات الزراعية والريفية في هذه المناطق بمشاركة 30 جمعية زراعية ومديريتي الزراعة بالمحافظتين.

وقال الدكتور نصرالدين العبيد، مدير عام المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة «أكساد»، إن هذه المشروعات يتم تنفيذها بالتعاون مع الدولة المصرية، وفي إطار الحرص على تحقيق التنمية المستدامة في المناطق الريفية والرعوية والجافة، معربًا عن استعداد «أكساد» لتقديم الخبرات اللازمة للاستفادة من موسم حصاد الأمطار الحالي في الساحل الشمالي في إطار هذ التعاون.

وأضاف «العبيد»، في تصريحات صحفية، الأثنين، أن «أكساد» تدعم جهود الحكومة المصرية في تطوير القطاع الزراعي وتحديث منظومة الري في مختلف المناطق المستهدفة، ومنها مشروعات حصاد الأمطار في الساحل الشمالي ومطروح، ورفع كفاءة استخدام الموارد المائية في هذه المناطق للاستفادة منها في الزراعات الرعوية المستدامة التي تحقق الاستقرار الاجتماعي لأهالي مطروح والساحل الشمالي.

من جانبه، قال الدكتور سيد خليفة، مدير مكتب «أكساد» بالقاهرة، إن المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة بجامعة الدول العربية، أطلق مشروعا لتدريب 30 جمعية تعاونية زراعية بمحافظتي بني سويف والمنيا لتدريب قيادات وكوادر الجمعيات الزراعية وصغار المزارعين وطلاب الجامعات على تسويق منتجات المزارع الصغير لتحقيق عائدا اقتصاديا مجزيا لصغار المزارعين وخلق فرص عمل جديدة وذلك من خلال برنامج زمني لمدة 18 شهرًا.

وأضاف «خليفة» أنه يتم وضع منظومة التدريب للكوادر الفنية وصغار المزارعين في هذه الجمعيات تأتي في إطار التعاون بين المركز العربي وهيئة المعونة الألمانية، ينفذ المركز العربي هذه الأنشطة بالتعاون مع الجهات المعنية بالمحافظتين، وهي مديريات الزراعة والتعاون الزراعي وكليات الزراعة في بين سويف والمنيا وصغار المزارعين.

وأوضح مدير مكتب «أكساد»، أن فعاليات هذا المشروع بالمحافظتين بدأت بعقد عدد من ورش العمل علمًا بأن البرنامج الزمني يتم تنفيذه خلال 18 شهرًا، ويأتي هذا التعاون في إطار التكيف مع التغيرات المناخية في قطاع الزراعة وخصوصًا صغار المزارعين بالقرى الأكثر احتياجًا بالمحافظتين.

وأضاف «خليفة»، أنه تم خلال هذه الورش التعريف بالمشروع وأنشطته المختلفة وأهدافه، وهي رفع قدرات الجمعيات الزراعية ورفع كفاءة العاملين بالقطاع الزراعي وضمان تطبيق الممارسات الجيدة خلال مراحل الزراعة ومكافحة غش المبيدات، فضلا عن الاستخدام الأمثل للتقاوي والبذور من مصادر موثوق بها.

وأوضح مدير مكتب أكساد أن ورش العمل استهدفت توفير البذور للمزارعين وتوفير فرص جيدة للتسويق من خلال الزراعة التعاقدية لبعض المحاصيل المستهدفة، بما يحقق هامش ربح مناسبا للفلاح يضمن استدامة الموارد المائية والأرضية.

وأشار «خليفة» إلى أنه تم خلال هذه اللقاءات الاستفادة من الميزة النسبية لكل منطقة في زراعة محاصيل تحقق أعلي عائد مثل زراعة الثوم والبصل والنباتات الطبية والعطرية في محافظة بني سويف، وزراعة الطماطم في المنيا، مع تقديم خدمات زراعية جيدة للمزارعين في مجال الحصاد، وفرز وتجهيز الحاصلات الزراعية وتطبيق الممارسات الجيدة خلال مراحل التخزين والتداول.

ولفت مدير مكتب «أكساد» بالقاهرة إلى التعاون مع كليات الزراعة بالمحافظتين من خلال تنظيم ورش عمل تضم المنتجين من صغار المزارعين والشركات والجمعيات الزراعية وطرح مشاكلهم وحل هذه المشاكل من خلال برامج واقعية قابلة للتنفيذ مع الإستفادة من البحوث العلمية التطبيقية في الجامعات المعنية بالمحافظتين لخدمة صغار المزارعين.

ونبه «خليفة» إلى أن ورش العمل تستهدف دمج بعض طلاب السنة الرابعة من كليات الزراعة وبعض حديثي التخرج في بعض أنشطة المشروع خاصة خريجي المناطق الريفية ورفع قدرات ريادة الأعمال الزراعة كنماذج نجاح للقطاع الزراعي وتقديم الدعم الفني للمشروع من أعضاء هيئة التدريس بكليات الزراعة من أجل رفع قدرات المجتمع المحلي في مجال التسويق ضمن الدور المجتمعي للكليات.

وأشار مدير مكتب «أكساد» بالقاهرة إلى أن المشروع يستهدف أيضًا تحقيق التعاون الأمثل بين الجهات الممولة للمشروع والجهات التنفيذية بالمشاركة مع مديريات الزراعة بالمحافظات المعنية، مع التركيز على أهمية دور الارشاد الزراعي في مديريات الزراعة على تطبيق آليات تخدم تنفيذ المشروع لتحقيق التنمية الريفية والقرية المنتجة.

وكشف «خليفة» عن تنظيم عدد من الزيارات للجمعيات الزراعية بمحافظتي بني سويف والمنيا تم خلالها استعراض الخدمات المقدمة للمزارعين من خلال هذه الجمعيات في مجال توفير البذور للمزارعين من مصادر موثوقة وتوفير فرص تسويقية جيدة للمزارعين من خلال تعاقدات بأفضل الأسعار وتم مناقشة احتياجات الجمعية وسبل دعم المشروع للجمعية من خلال انشطته المختلفة ومناقشة احتياجات الجمعية من دعم فني وعيني وامكانية دعم الجمعية من خلال أنشطة المشروع المختلفة.

من جانبه، أوضح الدكتور عثمان الشيخ، مسؤول التطوير المؤسسي بهيئة المعونة الألمانية «GIZ» بمكتب القاهرة، أن الهيئة الألمانية تقدم الدعم الفني والتمويل للحكومة المصرية ضمن أنشطتها المتعددة في القطاع الزراعي في مصر لتدريب وتأهيل العاملين في الجمعيات الزراعية وصغار المزراعين لإقامة روابط تسويقية لهم لتحقيق عائد مجزٍ للمزارعين خصوصا في المناطق ذات الحيازات الصغيرة والأكثر احتياجًا.

وأضاف «الشيخ» أن ذلك يأتي في إطار خطة التكيف مع مخاطر التغيرات المناخية والتقلبات الجوية وتأثيرها السلبي على صغار المزارعين بما يضمن تنفيذ برامج للتأقلم مع الآثار السلبية للظاهرة وضمنا تحقيق التنمية المستدامة لهذه المناطق.

وأشاد مسؤول التطوير المؤسسي بهيئة المعونة الألمانية «GIZ» بمكتب القاهرة بدور المركز العربي «أكساد» كبيت خبرة إقليمي يخدم المنطقة العربية، وأن التعاون مع هذا المركز مستمر على مدار سنوات

زيادة مخصصات الفروج من العلف المدعوم

الياسمين نيوز

زيادة مخصصات الفروج من العلف المدعوم

قررت وزارة الزراعة بعد اجتماع مغلق مع عدد من مربي الدواجن زيادة مخصصات الفروج من العلف المدعوم الذي تقدمه المؤسسة العامة للأعلاف لمنع إتلاف الصيصان من بعض مربي الفروج، ومنع بيع بيض التفقيس كبيض مائدة وبالتالي فقدان الصوص على المدى القريب.
وستزاد كمية الأعلاف المخصصة للفروج بنسبة عالية بما يعادل 1500 غرام ذرة صفراء و300 غرام كبسة فول الصويا لكل فروج، وسيؤدي هذا الدعم سيؤدي إلى إنعاش الطلب على الصيصان من مربي الفروج وسيؤدي إلى عدم رمي الصيصان وإتلافها كما سيؤدي إلى دعم المربين والتخفيف من كلف الإنتاج العالية التي يتحملها المربون نتيجة ارتفاع سعر الصرف وارتفاع أسعار الأعلاف عالمياً، كما سيساهم بحماية الأسواق خلال الأشهر القادمة.

 

luxywigs
Longevity. synthetic wigs and toppers do not last as long as luxywigs virgin remy human hair wigs. they typically last about 4 - 6 months with daily wear.
Visit Us On FacebookVisit Us On Youtube