Category Archives: زراعة

80 ألف طن إنتاج سورية المتوقع من الفستق_الحلبي.. وتصديره لم يتوقف مطلقاً

الياسمين نيوز

بيَّنَ مدير مكتب الفستق الحلبي بوزارة الزراعة حسن إبراهيم أن إنتاج سورية المقدر من الفستق الحلبي لهذا الموسم يتراوح ما بين 70 – 80 ألف طن .
وأوضح أن 80 بالمئة منه للتصدير فيما لا تزيد نسبة الاستهلاك المحلي منه عن 20 بالمئة.
ولفت إلى أن تصدير الفستق الحلبي استمر ولم يتوقف مطلقاً، ولكنه انخفض خلال الأشهر الماضية وذلك نتيجة للظروف العالمية وانتشار وباء كورونا.
وبلغت الكميات المصدرة في موسم عام 2019 نحو 1404 أطنان من قلب الفستق و 109 أطنان من الفستق بقشره و 288 طناً من الفستق الأخضر.
فيما كان بموسم عام 2018 نحو 2746.8 طناً من قلب الفستق و 888.3 طناً من الفستق بقشره و 214 طناً من الفستق الأخضر .
وعن واقع زراعة الفستق الحلبي حالياً بيَّنَ الإبراهيم أنه تم إعادة تأهيل بساتين الفستق الحلبي.
أما في عام 2019 فكان الإنتاج 36948 طناً بمساحة 7261 هكتاراً مروياً و 52068 هكتاراً بعلياً وعدد الأشجار أكثر من 9 ملايين و700 ألف شجرة مثمرة، علماً أن هناك مساحات واسعة زرعت بالفستق الحلبي خلال السنوات السابقة ولم تدرج ضمن الإحصائيات الرسمية.

الوطن

رئيس اتحاد الفلاحين : كمية الجرارات المستوردة غير كافية ولا تغطي احتياجات الفلاحين

الياسمين نيوز

صرّح رئيس الاتحاد العام للفلاحين أحمد إبراهيم ، بأن ألف جرار زراعي، التي من المقرّر استيرادها، حسب تصريحات وزير الزراعة أحمد القادري، خلال جولة الوفد الوزاري في طرطوس، غير كافية، ولا تغطي احتياجات الفلاحين حالياً.

وبيّن أنه كلما كانت كمية الجرارات أكبر، كان الوضع الزراعي أفضل، مشيراً إلى أن اتحاد الفلاحين طالب برقم أكبر من المقرر استيراده.

وأشار رئيس الاتحاد إلى أن هناك نقصاً كبيراً في الجرارات الزراعية، التي يحتاجها الفلاحون، يصل لنحو 18 ألف جرار، مبيناً أن توزيع الجرارات، والتسجيل عليها يتمان عن طريق المصرف الزراعي.

ولفت إلى أنه سيتم استيراد ألف جرار كدفعة أولى، وليس هناك توقيت محدّد لوصولها، ومن ثم سيتم استيراد دفعات أخرى، مشيراً إلى صعوبات الاستيراد بسبب الإجراءات القسرية الأحادية الجانب الجائرة المفروضة على الشعب السوري.

وبخصوص قرار إعادة تشغيل معمل تجميع الجرارات، بيّن إبراهيم أن الاتحاد يسعى لإصدار قرار كهذا منذ مدة طويلة، وخلال عدة اجتماعات للاتحاد تم طرح هذا الموضوع، لافتاً إلى أن عدة شركات تقدمت لمناقصة إعادة تشغيل المعمل.

وتحدث وزير الزراعة مؤخراً عن خطة لاستيراد ألف جرار زراعي، وعن قرار لإعادة معمل تجميع الجرارات للعمل

وزير الزراعة: تم تأمين اللقاحات البيطرية لـ ٧٠ % من حاجة المربين مجاناً

الياسمين نيوز

كشف وزير الزراعة، أحمد القادري، أنه تم تأمين اللقاحات البيطرية لـ ٧٠ % من حاجة مربي الثروة الحيوانية بشكل مجاني عن طريق وزارة الزراعة بوساطة الشحن الجوي والنقل البري.
وبيّن القادري أن وجود الوفد الوزاري في الحسكة يأتي للوقوف على الوضع المعيشي والاقتصادي من خلال التواصل مع المواطن ونقل معاناته ووضعها على طاولة الحكومة لحل المشاكل و إيجاد الحلول المناسبة .
وأشار إلى سعي مراكز فروع المؤسسة العامة للأعلاف لشراء مادة الشعير من المنتجين إذا تمكنت من نقل مخازين المادة من الحسكة إلى محافظات الداخل.
ولفت القادري إلى وجود صعوبة في نقل المبيدات الحشرية إلى المحافظة، مشيراً إلى أن الموجود منها في الأسواق يأتي عن طريق التهريب وهو غير صالح للاستخدام الزراعي.
ولفت وزير الزراعة إلى وجود تراجع في زراعة وإنتاج محصول القطن من حيث المساحات المخططة والمساحات المزروعة، معيداً ذلك لظروف تتعلق بحوامل الطاقة وتوقف المحالج المنشارية عن العمل وخروج بعضها عن الخدمة وصعوبة نقل الإنتاج من المحافظة إلى محافظات الداخل.

اتحاد الفلاحين: الزراعة مستمرة وعمل الفلاحين مستثنى من حظر التجوال

الياسمين نيوز

صرح رئيس مكتب الشؤون الزراعية في الاتحاد العام للفلاحين محمد الخليف بأن الزراعة مستمرة، ولم يتأثر عمل الفلاحين بالإجراءات الاحترازية والتدابير للتصدي لفيروس كورونا المستجد بخصوص حظر التجوال، لكون العمل الزراعي ونقل الخضر والفواكه مستثنى منها.

ونوّه بأن نقل المزروعات يتم بشكل اعتيادي حالياً، باتجاه العاصمة، وبقية المدن، وخاصة من الساحل والسويداء وحمص.

كما أن هناك إقبالاً من الفلاحين على الزراعة وزيادة الإنتاج حالياً، وأصبح هناك حافر لديهم للاستمرار بالعمل، وخصوصاً بعد رفع سعر استلام القمح من الحكومة مؤخراً، والذي وصل إلى ٢٢٥ ليرة للكيلو الواحد، بعد أن كان ١٨٥ ليرة في الموسم السابق.

واشار إلى وجود مشكلة حالياً تؤثر في عمل الفلاحين حالياً، وهي عدم تأمين الكمية الكافية من مادة السماد في معظم مناطق القطر.

وبين أن معمل السماد كان متوقفاً عن العمل، وعاد للإنتاج لكن بطاقة إنتاجية قليلة لا تلبي حاجة القطر من المادة.

يشار إلى أن مؤسسة التجارة الخارجية تعمل على استيراد السماد والأعلاف حالياً لتأمين الاحتياج.

 

الوطن

كشتو : تفاجئنا بقرار السماح باستيراد البطاطا رغم عدم الحاجة لذلك !!

الياسمين نيوز
أكد رئيس “اتحاد الغرف الزراعية” محمد كشتو، أن الاتحاد فوجئ بقرار يسمح باستيراد مادة بطاطا المائدة خلال هذه الفترة، رغم عدم الحاجة لذلك، حيث إن الكميات المتوفرة في وحدات التبريد كافية، وحصاد الإنتاج الربيعي للبطاطا يبدأ خلال أيام
وأضاف كشتو أن حصاد العروة الربيعية للبطاطا يبدأ 20 آذار الجاري وتقدّر بأكثر من 100 ألف طن، وتم تشكيل لجنة خلال الفترة الماضية لدراسة الحاجة إلى استيراد البطاطا ريثما تُحصد العروة الربيعية، وتبيّن أنه لا داعي لذلك.
وتابع كشتو، أن اللجنة كانت برئاسة معاون وزير الزراعة لؤي أصلان، وضمت ممثلين عن وزارات “الاقتصاد” و”التجارة الداخلية” و”المؤسسة السورية للتجارة” و”اتحاد العام للفلاحين” و”اتحاد الغرف الزراعية”، واجتمعت في نهاية 2019 ومطلع 2020
ورفع الاتحاد مذكرة إلى الحكومة بخصوص اجتماع اللجنة وأخبرها بعدم الحاجة للاستيراد، إلا أنه فوجئ بالقرار، الذي سيلحق خسارات كبيرة بمزارعي البطاطا وخاصة في طرطوس، لوجود كميات كبيرة مزروعة ستحصد خلال أيام، بحسب كشتو.
ونوّه رئيس الاتحاد بأن أسعار المادة مقبولة حالياً نوعاً ما، حيث إن وسطي سعر الكيلو في سوق الهال بدمشق 300 ليرة سورية، معرباً عن أمله بإعادة النظر في القرار، حماية لمصالح المزارعين وللاقتصاد كون عملية الاستيراد تستنزف القطع الأجنبي.
وفي شباط 2020، استبعد رئيس “اتحاد الغرف الزراعية” محمد كشتو، استيراد البطاطا خلال آذار أو نيسان من 2020 كما جرت العادة في سنوات ماضية، متوقعاً أن يغطي إنتاج العروة الخريفية حاجة الأسواق المحلية
وسمحت “وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية” العام الماضي باستيراد 25 ألف طن بطاطا من 4 دول هي مصر والأردن وإيران والجزائر، على أن يبدأ الاستيراد من 1 شباط 2019 حتى نهاية آذار 2019، بسبب انخفاض معروض العروة الخريفية.
وانخفض سعر كيلو البطاطا في الأسواق إلى نحو 60 ليرة في فترة صيف 2017، ما تسبب بخسائر للفلاحين جعلتهم يحجمون عن الزراعة للعروة الخريفية من 2018 وبالتالي انخفض المعروض، وارتفعت الأسعار إلى 350 – 400 ليرة للكيلو
وبقيت أسعار البطاطا مرتفعة مطلع 2019، رغم وقف تصديرها والسماح باستيرادها، الأمر الذي بررته مصادر مطلعة بأن السوق يحتاج بين 40 – 50 ألف طن بطاطا، للفترة من 15 كانون الثاني حتى 15 نيسان، بينما سُمح باستيراد 25 ألف طن فقط خشية على القطع الأجنبي.
واجتمع وزير الزراعة أحمد القادري مطلع نيسان 2019 مع نظيره اللبناني السابق حسن اللقيس بدمشق، واتفقا على السماح لسورية باستيراد بطاطا المائدة من لبنان، خلال الفترة الممتدة من 10 تشرين الثاني حتى 31 كانون الثاني من كل عام.
وفي كانون الأول 2019، أقر “مجلس الوزراء” الاستراتيجية الوطنية لتطوير محصول بذار البطاطا، بهدف تحقيق الاكتفاء الذاتي واحتياجات الفلاحين منها في الأعوام الثلاثة القادمة، وتوفير 12 مليار ليرة سورية سنوياً (من استيراد البذار).
ويُزرع منتج البطاطا 3 مرات على مدار العام، وفق ما يسمى العروات (المواسم)، ويكون أولها العروة الربيعية التي تزرع بين منتصف كانون الثاني إلى منتصف شباط من كل عام، وتحصد مطلع أيار، وهي أطول عروة لذا يتم تخزين الفائض بالبرادات.
أما العروة الصيفية فتزرع بين آذار ونيسان وتحصد خلال آب، وتتصف هذه العروة بقلة إنتاجها فهي لا تزرع إلا ضمن بعض قرى درعا وريف دمشق، تليها العروة الخريفية التي تزرع منتصف تموز وحتى منتصف آب لتحصد في تشرين الثاني وتستمر لنهاية العام.
الثورة

كشتو: يجب ان يكون القطاع الزراعي قطاعاً تنافسياً قادراً على تحقيق الأمن الغذائي

الياسمين نيوز

دعا رئيس اتحاد غرف الزراعة السورية محمد كشتو إلى أن يكون القطاع الزراعي قطاعاً تنافسياً قادراً على تحقيق الأمن الغذائي وتحقيق التنمية المستدامة، مشيراً إلى أن الاتحاد يطمح إلى ضرورة تقييم الوضع الراهن من خلال مجموعة من الدراسات والمسوحات، وإيجاد بيئة تشريعية وقانونية مرنة تلبي احتياجات المرحلة، ووضع واعتماد الخطط القصيرة والمتوسطة والبعيدة الأمد، ووضع إستراتيجية لإدارة القطاع الزراعي بما في ذلك وضع خطة عمل للقطاع الخاص على التوازي مع الخطة الحكومية للوصول لخطة وطنية لعمل القطاع.

وعن طبيعة عمل وجور الاتحاد ورؤيته لتطوير القطاع الزراعي أدلى كشتو بهذا التصريح:

عمل الاتحاد جاهداً خلال الحرب الظالمة على سورية ليقوم بدور فاعل في القطاع الزراعي، وتوزعت نشاطاته بين جهد فردي لدعم القطاع وتأمين جزء من متطلباته، وبين التعاون مع الشركاء العاملين في المجال الزراعي لدعم وإعادة العديد من المزارعين والمنتجين الزراعيين للدخول إلى دورة الإنتاج.

اتحاد الغرف الزراعية السورية هو مؤسسة ذات نفع عام وشخصية اعتبارية تهتم بمصالح المزارعين من القطاع الخاص وتمثلهم أمام الجهات الرسمية السورية وفي المباحثات مع الوفود الأجنبية، ويضم /13/ غرفة زراعية موزعة في المحافظات السورية كافة ينتسب إليها أكثر من /425/ ألف مزارع.

ويعمل الاتحاد بالقطاع الزراعي بشكل تخصصي، حيث يضم عدداً من اللجان المتخصصة لتدير العمل في القطاعات الإنتاجية الزراعية، حيث تضم من المنتجين أنفسهم، إضافة إلى رجال الأعمال وأصحاب المهن المتخصصة وأهم هذه اللجان: (اللجنة الرئيسية للتصدير- اللجنة الرئيسية لتداول الآلات والمواد الزراعية- اللجنة الرئيسية لمربي الدواجن- لجنة زراعة الفطر- لجنة الزهور والمشاتل- اللجنة الرئيسية للنحالين ومنتجي العسل- اللجنة الرئيسة للزيتون وزيته.

ويسعى الاتحاد إلى تطوير الزراعة السورية والمساهمة مع أجهزة الدولة المختصة لتحسين الإنتاج الزراعي، وتنمية ورفع مستوى الدخل القومي وتحسين أحوال الريف، وتحسين الوضع الاقتصادي للمزارعين المنتسبين وزيادة قدراتهم الإنتاجية، من خلال المساهمة في مناقشة القوانين والأنظمة ذات الطابع الزراعي والاقتصادي وتقديم الاقتراحات بشأنها، وإقامة المعارض الزراعية المحلية والمشاركة في المعارض الخارجية، وعقد ندوات علمية للتعريف بأحدث التطورات في الزراعة، وتنظيم رحلات اطلاعية إلى المعارض والدول العربية والأجنبية للاطلاع على أحدث التقنيات والمستلزمات الزراعية والتعرف على التجارب الحديثة للزراعة وتبادل الخبرات بين المزارعين السوريين والعرب والأجانب، وإدخال الآلات الزراعية المتطورة ومستلزمات الإنتاج الزراعي إلى سورية عن طريقه بشكل مباشر أو عن طريق أعضائه الذين يتعاملون بتجارة المواد والآلات الزراعية والبذور والمبيدات وغيرها، إلى جانب إعداد الدراسات والأبحاث وإصدار الكتب والنشرات الزراعية والعمل على نشرها وتعميمها، والتشجيع والمساهمة في إنشاء شركات القطاع المشترك وإنجاحها، وإحداث المختبرات الزراعية، فضلاً عن المساهمة في عمليات الإرشاد الزراعي.

دعم وتطوير القطاع الزراعي

يمكن تلخيص بعض الأدوار التي يقوم بها اتحاد غرف الزراعة السورية بما يلي:

– العمل على تأمين مستلزمات الإنتاج الزراعي بمختلف مكوناتها والعمل على إيجاد طرق لكسر الحصار الظالم، فعلى سبيل المثال تم استيراد النسبة الأكبر من احتياج القطر من بذار البطاطا بالتعاون مع شركات القطاع الخاص الزراعي، الأمر الذي ساهم في المحافظة على توازن سعر مبيع البذار المستورد للإخوة المزارعين، فالسعر المحدد من الاتحاد الدور الرائد في توازن السعر في السوق وهذه العملية مستمرة حتى الآن، أيضاً كان للمكننة الزراعية ولاسيما الجرارات أهمية كبيرة في سلم أولويات الاتحاد، فقد تم التعاقد لتوريد جرارات زراعية بقياسات مختلفة بغية تأمينها للإخوة المزارعين بأسعار مناسبة وتسهيلات في الدفع عن طريق غرف الزراعة بالمحافظات، كما تفرد الاتحاد بتجربة تأمين رؤوس الأبقار /200/ رأس بقري حلوب /بكاكير بعد انقطاع تام عن الاستيراد امتد منذ العام 1986 وحتى العام 2016، وهذه الخطوة فتحت الباب على مصراعيه أمام الجهات الحكومية لتقوم بمتابعة هذه الخطوة المهمة لترميم النقص الكبير الحاصل في القطيع والاستفادة من التجربة الناجحة التي انجزناها.

– ساهم الاتحاد في تخفيض أسعار العديد من المواد في فترات فجوات الإنتاج وتحقيق توازن سعري انعكس بشكل إيجابي جداً على المستهلك خلال تلك الفترة وساهمت بشكل كبير في خفض الأسعار للمستهلكين.

– لعب الاتحاد دوراً كبيراً في التنظيم والمشاركة في الفعاليات والملتقيات الاقتصادية داخلياً وخارجياً بهدف كسر القيود الظالمة المفروضة على وطننا الحبيب سورية.

– انطلاقاً من هدفه في مساعدة صغار المزارعين للعودة الى الإنتاج من جديد نفذ الاتحاد مشاريع عدة أهمها: توزيع بذار القمح والشعير مجاناً على ما يزيد على /100000/ مستفيد، وتوزيع /50000/ طير من الدجاج البياض مجاناً شملت /2200/ أسرة، تنفيذ مشروع الزراعة المنزلية (الأسرية) التي يعمل بها الاتحاد حالياً لسد ثغرة العوز لدى الأسر الفقيرة، علماً أننا استهدفنا بحدود /30/ ألف أسرة، ومشروع وحدات التصنيع الغذائي كأحد المشاريع المتناهية الصغر التي تهدف إلى تأمين دخل ثابت للأسر المستفيدة، وتحقيق قيمة مضافة للمنتجات وتحقيق منفعة زمانية، بحيث يتم امتصاص بعض الفوائض من المنتجات الزراعية وقت مواسمها وإجراء بعض المعاملات التصنيعية عليها وطرحها لاحقاً في الأسواق، والعديد من المشاريع الأخرى كمشاريع الزراعة المحمية ومشاريع إعادة الغطاء النباتي المتضرر نتيجة الحرائق.

العالم الاقتصادي

ميده: دعم الحمضيات بـ 20 ألف ليرة للمزارع عن كل طن ومثله للمصدر

الياسمين نيوز

كشف مدير عام هيئة دعم وتنمية الإنتاج المحلي والصادرات، إبراهيم ميده، أن وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية، سامر الخليل، وقع قرار اعتماد آلية دعم إنتاج وتصدير الحمضيات وأصبحت نافذة بعد أن تمت مناقشتها مع اللجنة الاقتصادية في مجلس الوزراء.

وأوضح ميده أنه بعد اعتماد هذه الآلية ستمنح هيئة دعم وتنمية الإنتاج المحلي والصادرات دعم إنتاج للمزارع لأول مرة وهو عبارة عن 20 ليرة لكل كيلو غرام يستجر من مزارعه إضافة ومثلها تذهب للمصدر، وهي المزارع المعتمدة التي صدر بشأنها القرار رقم 1 الصادر في الخامس من الشهر الحالي وعددها 338 مزرعة مطابقة لشروط الاعتمادية والجودة إضافة إلى تسعة مراكز فرز وتوضيب.

ميده أشار إلى أنه لم تنطلق بعد الباخرة الأولى المحملة بالحمضيات التي كان من المقرر أن تبحر في 20 الشهر الحالي باتجاه ميناء كيرتش في جمهورية القرم بسبب الأحوال الجوية والتأخير ببعض الإجراءات بخصوص وصول البرادات من دمشق للاذقية، مؤكداً أنه تتم حالياً عمليات التعبئة والتغليف والتشميع للحمضيات وتجري الاستعدادات النهائية لتوضيب الباخرة ومن المتوقع أن تبحر خلال الأيام القليلة القادمة.

وبين ميده أن سعة هذه الباخرة 57 براداً سعة كل براد 27 طناً وبالتالي ستكون محملة بأكثر من 1500 طن، مشدداً على ضرورة عدم تقييد أو حصر موضوع التسويق فقط في الأسواق الخارجية على الرغم من أهميته.

 

اضطراب في سعر الصرف يتسبب برفع أسعار الفروج .. وغرفة الزراعة توضح ..

الياسمين نيوز

أكد عبد الرحمن قرنفلة “المستشار الفني لغرف الزراعة” أن اضطراب سعر صرف العملة المحلية تجاه سلة العملات الأجنبية كان له تأثير سلبي على نمو قطاع الدواجن نظراً لأن معظم مدخلات الإنتاج مستوردة، ويتم تسديد قيمتها بالقطع الأجنبي، ما يعني أن أي تبدل بسعر الصرف يخلق حالة من عدم الاستقرار في قيمة مدخلات الإنتاج، في ظل ثبات سعر مبيع منتجات القطاع نسبياً لارتباطها المباشر بالقدرة الشرائية للمستهلك التي تآكلت أيضاً بفعل التضخم الناتج عن تبدل سعر صرف العملة المحلية.
و لم تسلم الأعلاف من موجة الغلاء التي طالتها هي أيضاً، إذ تجاوز سعر كيلوغرام الأعلاف حسب قرنفلة 300 ليرة سورية، بينما كان في بداية شهر تشرين الأول الماضي بحدود 215 ليرة، أي ارتفع بنسبة 39.5 بالمئة، ومن المعروف أن أعلاف الدواجن مستوردة بنسبة 95%، وتخضع أسعارها لتبدلات سعر صرف العملة المحلية تجاه العملات التي يتم الاستيراد بها، إضافة إلى نسب الفوائد المرتفعة التي تتقاضاها المصارف الخاصة التي تقوم بتمويل واردات الأعلاف من القطع الأجنبي، فضلاً عن اضطرار التجار للشراء من تجار دوليين للحصول على كميات محدودة من المواد العلفية لتجنب العقوبات الاقتصادية المفروضة على البلاد، لتكون هذه العوامل عنصراً أساسياً في رفع سعر المادة العلفية بالسوق المحلية، أما اضطراب سعر مبيع لحم الفروج وبيض المائدة للمستهلك فهو ناتج عن خضوع سعر المادة لمبدأ العرض والطلب، حيث تتأثر نسبة تشغيل المداجن بتكاليف مدخلات الإنتاج، إذ يؤدي ارتفاع أسعار تلك المدخلات إلى عزوف الكثير من المنتجين عن الإقلاع بدورات إنتاجية جديدة نتيجة عدم قدرتهم على تمويل قيمة مدخلات الإنتاج.

حلقة من البحث في قطاع الدواجن علّنا نجد حلولاً إسعافية لتدهور قطاع الدواجن، لكن حالة من التمنّع عن التصريحات لم نجد لها مبرراً، حيث اكتفى محمد كشتو رئيس اتحاد غرف الزراعة بإلقاء اللوم على ارتفاع سعر الصرف الذي أدى لارتفاع سعر مادة العلف المستوردة، وبالتالي لا توجد حلول لمشكلة تدهور قطاع الدواجن، نافياً وجود استيراد لمادة الفروج المجمد، أو حتى تهريب لها، وفي المقابل عزف نزار سعد الدين رئيس مربي رابطة الدواجن عن تقديم أرقام وإحصائيات تؤكد تذبذب الأسعار والخسائر الفادحة، الأمر الذي أكده لنا وهيب مقداد رئيس لجنة مربي دواجن درعا، حيث عزف أكثر من ثلث المربين عن تربية الدواجن بسبب ارتفاع الأعلاف والأدوية، وتكاليف التدفئة إلى أكثر من 25% في الشهرين الأخيرين، ما أدى إلى خسائر مدمرة لهذا القطاع، وألقى مقداد اللوم على المواطن الذي يجد سعر الفروج والبيض مرتفعاً، في حين أن تكلفة إنتاج الفروج 950 ليرة، ويباع بـ 800 ليرة من أرض المزرعة، ليكون المربي هو الخاسر الأكبر في هذه العملية، وأضاف: لقد تمت مراسلة رئاسة مجلس الوزراء في الأسبوع الماضي بإرسال كتاب يطالب بإلغاء الرسوم على الأعلاف، أو تخفيضها من 5% إلى 1%، وهو قيد الدراسة الآن، في حين لم ينف ياسين صهيوني رئيس الاتحاد المهني لنقابات عمال الصناعات الغذائية معاناة قطاع الدواجن من صعوبات ومشاكل تؤثر بمجملها على تذبذب أسعار الفروج وعدم استقرارها، وأبرز هذه الصعوبات غلاء أسعار الأعلاف والأدوية واللقاحات، وخروج قسم كبير من المربين خارج العملية الإنتاجية، وعدم استقرار أسعار صرف العملات الصعبة وارتفاعها، الأمر الذي أدى إلى زيادة أسعار مستلزمات الإنتاج، وبالتالي زيادة تكلفة الإنتاج، وخاصة الأعلاف المستوردة، وعدم توفر المحروقات اللازمة للتربية بالشكل الأمثل، وارتفاع أسعارها.

وحسب إحصائيات غرفة الزراعة فقد ارتفعت أسعار مدخلات الإنتاج بشكل حاد، حيث بلغت نسبة الارتفاع بأسعار كسبة فول الصويا التي تدخل بتركيبة علف الدواجن بنسبة 20% خلال الفترة من أول تشرين الأول 2019 وحتى مطلع كانون الأول 2019 حوالي 65%، وبلغت نسبة ارتفاع أسعار الذرة الصفراء التي تدخل بتركيبة أعلاف الدواجن بنسبة 65% للفترة نفسها 30%، في حين بلغت نسبة الارتفاع بأجور اليد العاملة 30%، ونسبة الارتفاع بأسعار الأدوية البيطرية واللقاحات والمعقمات المستوردة حوالي 50%، ولم تتجاوز نسبة الارتفاع بسعر بيض المائدة الـ 13% للفترة نفسها، هذا الواقع ألحق خسائر كبيرة بمربي الدواجن في ظل عجز معظمهم عن تمويل قيمة الأعلاف بفعل الارتفاع الكبير بأسعارها، وخاصة خلال فترة الرعاية لصيصان الدجاج البياض (أربعة أشهر)، وعدم وجود إنتاج لتغطية النفقات خلالها، وكذلك بالنسبة لقطاع الفروج، وللحد من تدهور واقع القطاع، والحرص على استمرارية عمله كرافد أساسي للأمن الغذائي، ورافعة من روافع الاقتصاد السوري، قدم قرنفلة جملة من الحلول أهمها تسريع منح إجازات الاستيراد لتجار المواد العلفية لتوفير المادة بالأسواق بشكل عاجل، وإلغاء قرار إلزام مستوردي الأعلاف تسليم نسبة 15% من مستورداتهم إلى مؤسسات الدولة، نظراً لانعكاس ذلك على ارتفاع أسعار المادة بالسوق، وإلغاء الضرائب على الأعلاف، حيث ارتفعت من 1% إلى 5% ولمدة سنتين على الأقل لضمان خفض أسعارها، كذلك توجيه وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك لترك تحديد أسعار بيض المائدة والفروج لقوى العرض والطلب، والتي تحددها القوة الشرائية للمستهلكين، وعدم إخضاعها لأسعار قسرية تلحق خسارة بالمربين، علماً أن المادتين غير تخزينيتين، ولابد من طرحهما طازجتين بالأسواق، إضافة إلى منح قروض متوسطة الأجل لمربي الدواجن دون فائدة بضمانة منشآت الدواجن، ودون تعقيدات الروتين الذي تفرضه المصارف العاملة بالقطر بغرض تمويل عمليات ترميم مباني المداجن، وكذلك تمويل مدخلات الإنتاج….

قطاع الدواجن ليس مطمئن حالياً وأسعار الأعلاف ارتفعت

الياسمين نيوز

أكد مستشار اتحاد غرف الزراعة السورية، عبد الرحمن قرنفلة، أن قطاع الدواجن ليس مطمئن حالياً وأسعار الأعلاف ارتفعت 39,5 بالمئة.
و أوضح مدير منشأة حمص للدواجن، محمد قيمر، أن قطاع الدواجن حاليا يعاني معاناة كبيرة نظراً لارتفاع تكاليف الإنتاج لتغير سعر صرف الدولار أمام الليرة،و أن سعر الكيلو من الصويا وصل إلى 335 ليرة ومن الذرة تجاوز 165 ليرة بزيادة، مشيرا إلى أن هذه الزيادة لم تطل سعر المنتج بل ارتفع بمقدار الضعف تقريبا تكلفة المنتج في حين لم يرتفع سعر مبيعه.
وأكد قيمر أن عزوف مربي الدواجن عن تربية الصيصان أدى لانخفاض أسعارها لعدم وجود الطلب، مشيراً إلى أن مربي الدواجن حاليا يقومون بذبح أفواج أمات الفروج والبياض لعدم قدرتهم على التربية.
ولفت مستشار الاتحاد قرنفلة إلى أن استيراد الأعلاف يتم عن طريق التجار وليس عبر مؤسسات الحكومة بسبب الإجراءات القسرية أحادية الجانب بحق سورية.

حتى المواشي لها نصيب من الفساد !.. نخالة متعفنة تستخدم كعلف حيواني!

الياسمين نيوز

لم تسلم الحيوانات في سوريا من جشع التجار وإهمال المسؤولين، فكان لها نصيب من الفساد المحيط بنا، فكما تباع مواد منتهية الصلاحية في الأسواق وتسبب أذى للإنسان، أيضا تباع نخالة “متعفنة” لعلف قد يقتل الحيوان!

حدد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك، عبد الله الغربي، صلاحية النخالة المخزنة في المؤسسة السورية للحبوب كحد أقصى لعام واحد في حال كانت شروط التخزين والتعقيم جيدة، وذلك بقرار صدر عن الوزارة بتاريخ 8/10/2017.

ولكن ما حصل هو عكس ذلك.. حيث ترك 12 ألف طن من النخالة مخزنة لأكثر من سنتين ونصف لدى مؤسسة الحبوب، وبظروف تخزين سيئة جدا، حتى أصبحت متجبنة ومتعفنة ورائحتها كريهة، إضافة لاحتوائها على الحشرات، ثم تم بيعها للتجار، والذين قاموا بدورهم ببيعها كعلف للمواشي في حلب وحماة، وهذا يشكل خطر كبير على الثروة الحيوانية لأنه سيؤدي إلى نفوق الأغنام والأبقار، بالإضافة لهدر ملايين الليرات السورية.

حيث اشتكى عدد من أصحاب المواشي  عن شرائهم علف غير صالح للاستهلاك الحيواني، وأضافوا: “تم إعلام الوزير بهذا الأمر وإعلام معاونه لشؤون المؤسسات وتموين الريف، ومدير عام المؤسسة السورية للحبوب والمدير القانوني في المؤسسة السورية للحبوب.. ولكن لا حياة لمن تنادي”!

وبالتواصل مع مدير المؤسسة السورية للحبوب، يوسف قاسم، والذي شدد أن لا علاقة له بما يحصل، مؤكدا أن هذه النخالة تم بيعها لمتعهد بموجب عقد رسمي في الشهر الرابع من العام الحالي على أنها نخالة قديمة ولا تصلح علف للمواشي، فهي ليست نخالة علفية، والمؤسسة العامة للأعلاف رفضت استلامها لهذا السبب، بل تم بيعها لتستخدم ترب في المشاتل الزراعية أو فرش للحيوانات في عمليات التنظيف.

وقال قاسم: هناك لجان مختصة للرقابة من مديريات التموين مسؤوليتها أن تتابع صلاحية المواد في الأسواق للاستهلاك البشري أو الحيواني، فأنا غير مسؤول عنها بعد البيع”.

وعند سؤاله لماذا بقيت هذه النخالة مخزنة لأكثر من سنيتن بالرغم من قرار الوزير أنها كحد أقصى تخزن لسنة فقط، أجاب قاسم: “هناك ملف كبير مكلفة به الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش، وتراكم النخالة كان بسبب خلافات كبيرة بين وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك ووزارة الزراعة، وبين المؤسسة العامة للأعلاف والشركة العامة للمطاحن قبل الدمج”!

هاشتاغ سيريا

luxywigs
Longevity. synthetic wigs and toppers do not last as long as luxywigs virgin remy human hair wigs. they typically last about 4 - 6 months with daily wear.
Visit Us On FacebookVisit Us On Youtube

High-quality fake richard mille at low prices! Welcome to our website richardmillereplicawatches.com