Category Archives: صناعة

الملتقى الصناعي والتجاري والاقتصادي بين سورية وإيران.. ارتقاء بمستوى التعاون في كافة المجالات

الياسمين نيوز

بمشاركة وفد رجال الأعمال السوري برئاسة الدكتور سامر الدبس رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها افتتح في اليوم الثاني من الزيارة في مقر غرفة تجارة وصناعة ومناجم إيران بالعاصمة طهران  الملتقى الصناعي والتجاري والاقتصادي بين سورية وإيران.

ويهدف الملتقى إلى الارتقاء بمستوى التعاون الثنائي ورفع حجم التبادلات التجارية والإنتاجية والاستفادة من الفرص المتاحة والطاقات الكامنة لدى الجانبين لتحقيق شراكات صناعية وإنتاجية مشتركة تتلاءم مع تحديات المرحلة الراهنة في ظل الحظر الاقتصادي والعقوبات الجائرة التي يتعرض لها الشعبان السوري والإيراني.

وأشار  الدكتور سامر الدبس  رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها في كلمة له خلال أعمال الملتقى بأن المهمة اليوم هي أن نرتقى بالعلاقات الاقتصادية بين القطاع الخاص السوري والإيراني إلى مستوى العلاقات السياسية مشيراً إلى أن زيارته لطهران تهدف للتعرف على ما يمكن أن نقوم به لتسهيل انسياب البضائع بين البلدين.

وأكد الدبس إلى الحاجة في مرحلة إعادة الإعمار في سورية إلى الشركات الإيرانية في مجالات عديدة كالحديد والصلب ومجالات الاسمنت والكهرباء مبينا أن إيران دولة صديقة وقفت إلى جانب الشعب السوري وستكون للشركات الإيرانية أفضلية الاستثمار في سورية خلال المرحلة المقبلة.
وبين الدبس أن الوفد نقل رغبته بإقامة معارض بيع مباشرة ومعارض تخصصية لإيجاد وكلاء للبضائع السورية وللتعريف بالمنتج الوطني كما ودعى الوفد نظيره من الجانب الايراني لإقامة المعارض في سورية.

بدوره أشار سفير سورية في إيران الدكتور عدنان محمود إلى أن الملتقى ترجمة للأسس والمبادئ التي تربط سورية وإيران ويعكس الإرادة في بناء شراكة اقتصادية استراتيجية بما يخدم مصالح البلدين لافتا إلى “أن المسار الاقتصادي يحتل أولوية رئيسية في برنامج عمل الحكومة السورية التي تؤكد بشكل دائم على ضرورة المشاركة الفاعلة للقطاع الخاص الإيراني في مرحلة إعادة الإعمار وفي إعادة تطوير القطاع الصناعي والإنتاجي والبنية التحتية في سورية وخاصة أن الظروف الآن أصبحت مهيأة”.

وعلى هامش الملتقى جرت عدت جلسات ثنائية لطرح العديد من المواضيع من خلال ورشات عمل تحت عدة عناوين تخصصية كان الحديث فيها صريحا وشفافا بين رجال أعمال وصناعيين وتجار من البلدين وفي ختام الملتقى سلمت غرفة تجارة وصناعة ومناجم إيران بالعاصمة طهران درع تكريم لرئيس وفد رجال الأعمال الدكتور سامر الدبس.

معرض سيريا فود 2 يسجل زيارات لخمسة وفود من دول عربية وأوربية

الياسمين نيوز

أوضح عضو مجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها ورئيس القطاع الغذائي في الغرفة طلال قلعه جي في ختام فعاليات معرض(سيريا فود 2) للصناعات الغذائية أن المعرض سجل خلال أيامه الأربعة زيارات لخمسة وفود رجال أعمال من الأردن والكويت والعراق والإمارات والسويد بالإضافة إلى زوار من دول أوروبية عدة للاطلاع على المنتجات الغذائية السورية والذين أبدوا إعجابهم بجودة ونوعية هذه المنتجات وبحثوا مع العارضين إمكانية تصديرها إلى الأسواق العربية والأوربية.

وأعرب عدد من المشاركين عن أهمية معرض (سيريا فود) كونه معرضا تخصصيا ويسهم بفتح منافذ تصديرية جديدة إلى الخارج بالإضافة إلى عرض المنتجات أمام الصناعيين والتجار المحليين مما يخلق حلقة ربط بين الصناعي السوري والمهتمين في الأسواق الخارجية.

وضمت الدورة الثانية من معرض (سيريا فود 2019) معروضات لـ120 شركة من كبرى الشركات الغذائية المحلية فيما سجلت الدورة الأولى من المعرض العام الفائت مشاركة 85 شركة.

سيريا فوود 2019 … ينطلق الأربعاء القادم .. بمشاركة 120 شركة

الياسمين نيوز

بمشاركة نحو 120 شركة صناعية غذائية وطنية تنطلق بعد غد الأربعاء على أرض مدينة المعارض بدمشق معرض الصناعات الغذائية التصديرية سيريا فوود 2019 الذي تقيمه غرفة صناعة دمشق وريفها واتحاد المصدرين السوري بالتعاون مع اتحادات غرف الصناعة والتجارة والزراعة.

وأوضح عضو مجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها رئيس القطاع الغذائي في الغرفة طلال قلعه جي  أنه تم حجز مساحة نحو 10 آلاف متر مربع للمعرض تتوزع بين صالتي العرض والتذوق لكبرى الشركات الصناعية الغذائية المصدرة أو من الشركات الراغبة بالتصدير بهدف فتح أسواق خارجية جديدة لها أو تعزيز وجودها في أسواقها التقليدية.

من جهته رئيس القطاع الزراعي في اتحاد المصدرين إياد محمد بين في تصريح مماثل أنه تم توجيه الدعوات لنحو 300 رجل أعمال من البلدان الشقيقة والصديقة ومن دول أوروبية لزيارة المعرض الذي يستمر أربعة أيام والاطلاع على المنتجات الصناعية الغذائية السورية لإجراء الاتفاقيات وتوقيع العقود التصديرية وتعزيز وجود المنتج الغذائي السوري في الخارج الذي ما زال محافظا على سمعته وجودته رغم الصعوبات التي تعرض لها خلال الحرب على سورية.

وزير الصناعة: الحكومة حريصة على إعادة تجهيز “الشيخ نجار” الصناعية و طرح المشاريع المهمة

الياسمين نيوز

أكد وزير الصناعة معن جذبة أن رئاسة الحكومة ووزارة الصناعة وجميع المعنيين ‏حريصون على إعادة تجهيز المدينة الصناعية في الشيخ نجار ويسعون الى إعادة ‏إصلاح البنى التحتية فيها بما يطلق عجلة الانتاج فيها بالشكل الامثل نظرا لأهميتها ‏الحيوية في الاقتصاد السوري.‏

وشدد جذبة في اجتماعه بصناعيي “الشيخ نجار” التي زارها يوم السبت، ‏بحضور محافظ  حلبحسين دياب ورئيس اتحاد غرف الصناعة فارس الشهابي، ‏على أن الوزارة لم تدخر أي جهد في طرح المشاريع المهمة للنهوض بواقع المدينة ‏الصناعية ومنح التسهيلات التي يحتاجها الصناعيون والتواصل معهم بشكل ‏مستمر من خلال غرف الصناعة ومديريات الصناعة بهدف توطين الصناعة فيها ‏واقلاع جميع منسآتها المتضررة والمتوقفة عن العمل.‏

واطلع مدير المدينة الصناعية حازم عجان المجتمعون على أنواع المنشآت ‏والمساحات المتوافرة فيها والمشاريع الجاري تنفيذها، ومنها صيانة وتأهيل بوابة ‏سور حماية محيط المدينة ومشروع دراسة المرحلة الأولى لمدينة المعارض ‏ومشروع صيانة شبكات مياه الشرب والمياه الصناعية بالإضافة الى مشاريع ‏صيانة وتأهيل مراكز تحويلية وتركيب أمراس وتأهيل محطة الضخ السفلية ‏وصيانة وتأهيل المحولة ذات الاستطاعة 20/66 الموجودة في المحطة ‏M1‎‏ وبنى ‏تحتية أخرى.‏

ووجه محافظ حلب، استجابة لشكاوي الصناعيين خلال الاجتماع، باعادة تأهيل ‏الطرق المؤدية إلى المدينة الصناعية فورا الانتهاء من التوقف الشتوي، وأكد ‏حرص المحافظة على تذليل جميع العقبات التي تعرقل عمل المنشآت الصناعية.‏

الدبس: يجب على حملة مكافحة التهريب استهداف المعابر الحدودية وليس التاجر الصغير

الياسمين نيوز

أكد رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها سامر الدبس أنه لم نأت بجديد عندما نقمع باعة صغاراً ونصادر بضائعهم , وتساءل: هل تم ضبط أو معاقبة اسم واحد من الأسماء الكبيرة ؟ ولماذا لا يتم ضبط معبر سرمدا الذي يعد هو مصدر التهريب؟ والأهم من كل ذلك كيف تصل البضائع المهربة إلى السوق؟ وأضاف: إن الصناعيين من دعاة إيقاف التهريب لأضراره على الاقتصاد الوطني وبشكل خاص على الصناعة الوطنية, والهدف من حملة مكافحة التهريب هو المعابر الحدودية, أي المعالجة من النبع وضبط الأمور من هناك، لكن استهداف التاجر الصغير الذي يعتمد على محله الصغير كمصدر رزق وحيد لأسرته، لا يحل المشكلة. خاصة مع غض النظر عن المهربين الكبار الذين يدخلون البضائع المهربة إلى الأسواق إضافة إلى المخلصين الجمركيين الذين يتلاعبون بالمهربات..! بدليل المواد الغذائية المنتهية الصلاحية والفروج التركي، والخطورة في غذائيات الأطفال التركية التي يسجلون عليها (صنع في سورية) ليتم ارسالها إلى سورية وكذلك موضوع الألبسة وغيرها .

الشهابي: نحو 400 منشأة صناعية في حلب ستعفى من الغرامات

الياسمين نيوز

أوضح المهندس فارس الشهابي رئيس إتحاد غرف الصناعة السورية رئيس مجلس إدارة غرفة صناعة حلب أن بعض توصيات المؤتمر الصناعي الثالث – الذي عقد في عاصمة الإقتصاد حلب – بدأت ترى النور ، ومن بينها التوصية من أجل إعفاء المعامل والمنشآت المتوقفة والمتضررة نتيجة الأحداث .

وفي التفاصيل أشار الشهابي إلى أن وزارة الشؤون الإجتماعية والعمل وافقت وبناء على تعليمات رئيس مجلس الوزراء للاستفادة من القانون ( ٤) من أجل إيجاد آلية تعالج وضع محافظة حلب لحالات توقف العمل الكلي أو الجزئي أو المؤقت و الاستفادة من العفو فيما يخص الغرامات و الاشتراكات المتأخرة خلال فترة سيطرة الإرهاب على المنشآت الصناعية المتوقفة عن العمل و ذلك دعماً لعجلة الإنتاج و إعطاء الفرصة للصناعيين لإجراء التسويات لمنشآتهم للإقلاع بها من جديد.

وكشف رئيس إتحاد الغرف عن أن نحو ٤٠٠ منشأة ومعمل سوف يستفيدون من هذا القرار.

صنع في سورية ينطلق بمدينة الجلاء وحسومات كبيرة بمناسبة عيدي الأم والمعلم

الياسمين نيوز

انطلقت مساء اليوم فعاليات مهرجان التسوق الشهري “صنع في سورية” بدورته الـ 84 والذي تنظمه غرفة صناعة دمشق وريفها بمشاركة أكثر من مئة وخمس وثلاثين شركة من مختلف الصناعات النسيجية والغذائية والكيميائية والهندسية على أرض مدينة الجلاء الرياضية بدمشق.

وأكد رئيس مجلس ادارة غرفة صناعة دمشق وريفها سامر الدبس في تصريح للصحفيين أن الصناعيين المشاركين في مهرجان التسوق مستمرون بتقديم الحسومات والعروض على جميع منتجاتهم مع حفاظهم على الجودة مبينا أن أهم ما يميز هذه الدورة انها تقام بمناسبة عيدي الأم والمعلم حيث سيتم إجراء تخفيضات كبيرة على أسعار المعروضات وإجراء سحوبات خاصة على هدايا تقدمها الشركات المشاركة.

بدوره أوضح طلال قلعه جي عضو مجلس إدارة الغرفة ورئيس اللجنة المنظمة للمهرجان أن الشركات ستقدم تخفيضات حقيقية وعروضا خاصة وستعمل على إظهار المنتج السوري بصورته الأفضل من خلال الجودة العالية والسعر الأفضل للمستهلك.

من جانبه عضو مجلس إدارة الغرفة محمد أكرم الحلاق أشار إلى أهمية هذا المهرجان باعتباره نافذة للترويج للصناعة الوطنية ووسيلة من وسائل التدخل الإيجابي في السوق منوها بالدعم الحكومي لحماية الصناعة لتبقى متألقة ودائمة تدعم السوق المحلية وأسواق التصدير.

خميس لأعضاء غرفة الصناعة: تكثيف التواصل مع الصناعيين لتشجيعهم على توسيع صناعاتهم

الياسمين نيوز

تناول لقاء رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس مع رئيس وأعضاء مجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها اليوم دور القطاع الخاص الصناعي في ترميم الصناعة الوطنية بالتعاون مع الجهات الحكومية لمواجهة الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب على الشعب السوري وإعادة تشغيل المنشات المتوقفة والبدء بمشاريع جديدة في ظل التسهيلات الإجرائية والمالية والمحفزات الممنوحة في البنى التحتية.

وخلصت المناقشات إلى مجموعة من الخطوات لتنشيط “الإنتاج الصناعي الخاص” من خلال استمرار خطة دعم الصادرات واستكمال إحداث المناطق الصناعية في دمشق وريفها وتم تكليف هيئة المنافسة ومنع الاحتكار إعداد قائمة بالصناعيين المسجلين لتقديم التسهيلات المتعلقة بتجديد تأشيرات الدخول بالتعاون مع السفارات السورية في الخارج.

وتمت خلال الاجتماع مناقشة الآليات اللازمة لتطوير وتحفيز الصناعة وخاصة فيما يتعلق بآلية التعامل مع المصارف ومنح القروض وإطلاق العمل في كل المناطق الصناعية التي تحررت من الإرهاب وتفعيل مجالس الأعمال السورية مع الدول الأخرى.

رئيس مجلس الوزراء أكد إيمان الحكومة بشركائها من الاتحادات في تحقيق التنمية الاقتصادية وتعزيز الرؤية المشتركة لمواجهة التحديات التي أفرزتها الحرب الإرهابية واتخاذها سلسلة من الإجراءات على الصعيد الاقتصادي للتخفيف من حدة الحصار والعقوبات من كل النواحي داعيا إلى تكثيف تواصل أعضاء مجلس إدارة الغرفة مع الصناعيين لتشجيعهم على توسيع صناعاتهم واستثمار أموالهم في صناعات جديدة.

وفي تصريحات للصحفيين أكد رئيس اتحاد غرف الصناعة فارس الشهابي أهمية الاستثمار في مجال الصناعة التي تمثل داعما رئيسا للاقتصاد الوطني وتم طرح المشاكل والصعوبات التي تعترض الصناعيين وسبل حلها داعيا الصناعيين المغتربين إلى العودة وإقامة مشاريعهم الصناعية في سورية.

بدوره لفت رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها سامر الدبس إلى أن المشاركين بالاجتماع ناقشوا واقع المناطق الصناعية في القابون والقدم وبورسعيد والسبينة وغيرها والتسهيلات المقدمة لتأمين عودة الصناعيين إليها داعيا إلى تسهيل إجراءات الاستيراد أمام الصناعيين لتأمين المشتقات النفطية والمواد الأولية اللازمة في عملية الإنتاج.

من جانبها لفتت الدكتورة مروة الايتوني عضو مجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها إلى أن هناك تجاوبا كبيرا من الحكومة لمعالجة المشكلات التي يعاني منها الصناعيون وتمت إحالتها إلى الوزارات المعنية بذلك.

وأوضح أمين سر غرفة صناعة دمشق وريفها فراس الجاجة أهمية تشجيع عودة المستثمرين ورؤوس الأموال إلى سورية للمساهمة في عملية التنمية ومنح قروض ميسرة وتبسيط إجراءات الصناعيين وتسهيل معاملاتهم.

تعديل إجازة الاستيراد للصناعيين‏ و توفير بدائل للمستوردات‏ و إعفاءات جمركية‏

أكد وزير الصناعة المهندس محمد معن جذبة  أن /75/ ألف منشأة صناعية من أصل/130/ ألف منشأة صناعية وحرفية في سورية عادت للعمل وذلك بعد حزمة التسهيلات التي قدمتها الحكومة للصناعيين على مختلف الأصعدة المتعلقة بمنحهم التسهيلات اللازمة لتأمين المواد الاولية اللازمة للصناعة وتأمين حوامل الطاقة وكافة خدمات البنى التحتية من كهرباء واتصالات وصرف صحي للمنشآت الصناعية والحرفية، إضافة إلى الانفتاح على التعاون مع القطاع الخاص وتوظيف خبراته في مجال تطوير القطاع الصناعي وزيادة جودة المنتج المحلي.

و بهدف تسهيل عمليات الاستيراد والتصدير تم الموافقة على تعديل إجازة الاستيراد للصناعيين والتجار من ستة أشهر إلى سنة وإلغاء مؤونة الاستيراد المقدرة بـ /25/% التي كانت مفروضة على كافة البضائع والسلع المستوردة وإعفاء البضائع المنتجة محلياً من رسم الإنفاق الاستهلاكي في حال تصديرها للخارج ما أسهم بشكل كبير في تخفيض تكلفة عملية تمويل المستوردات ودعم العملية الإنتاجية وتعزيز تنافسية ودعم صادرات المنتجات السورية.‏

ومع الاتجاه الحكومي المتزايد لدعم الصناعات التي تشكل حوامل للنمو والتي تحمل قيمة مضافة مرتفعة ومع استعادة العديد من القطاعات لعافيتها وهو ما يوفر إمكانية توفير بدائل للمستوردات خلال المرحلة المقبلة تم إقرار سياسة إحلال بدائل المستوردات لإحلال 40 صناعة محلية تساهم في تخفيف فاتورة الاستيراد للسلع التي يمكن إنتاجها محلياً وتحقيق الاكتفاء الذاتي وصولاً إلى استقلالية القرار الاقتصادي، وذلك بالتوازي مع توفير مستلزمات تشجيع إقامة المعامل والمنشآت التي من شأنها تأمين كافة احتياجات السوق المحلية من السلع التي يتم استيرادها حالياً بما يسهم في تخفيض الحاجة خلال المراحل القادمة.‏


وضمن سلسة خطوات متكاملة لدعم العملية الإنتاجية وتمكين الصناعيين من استبدال الآلات المتعطلة لديهم أو إعادة ترميم ما تم تخريبه منها صدر تعميم بالسماح باستيراد الآلات والتجهيزات وخطوط الإنتاج الصناعية (المستعملة والمجددة) من بلد المنشأ أو من غير بلد المنشأ ودون التقيد بعمرها ولكافة المستوردين، والذي انعكس إيجاباً على تطوير المعامل القائمة لإنتاج منتجات متنوعة تلبي حاجة السوق المحلية بدلاً من استيرادها بما يسهم في توفير القطع الأجنبي وتخفيف قيمة الاستيراد للمواد المصنعة.‏

و يأتي في مقدمة التشريعات إعفاء الآلات وخطوط الإنتاج المستوردة لصالح المنشآت الصناعية المرخصة من الرسوم الجمركية والرسوم المترتبة على الاستيراد والذي مكن الصناعيين وبكل سهولة من استيراد آلاتهم اللازمة لإعادة تأهيل منشآتهم التي تدمرت بفعل الإرهاب وتخفيف تكاليف الإنتاج وتحقيق ميزة كبيرة ساهمت في دعم الصناعة السورية وإعادة دورة الإنتاج إلى سابق عهدها وإقامة صناعات جديدة تلبي احتياجات المواطنين. كما صدر المرسوم التشريعي رقم /172/ تاريخ 13/6/2017 المتضمن تخفيض الرسوم الجمركية المحددة في جدول التعرفة الجمركية النافذة بنسبة 50% على المواد الأولية ومدخلات الإنتاج اللازمة للصناعة المحلية والذي كان له دور كبير في انخفاض الأسعار في الأسواق المحلية للعديد من المنتجات المحلية حسب ما تشكله قيمة المواد الأولية ومدخلات الإنتاج من التكلفة النهائية لهذه المنتجات إضافة إلى تحسين الصادرات وتشجيع افتتاح منشآت صناعية جديدة وخلق فرص عمل جديدة وتسريع دوران عجلة الإنتاج الصناعي وتحقيق فرص تنافسية للمنتجات السورية وتقليل استيراد المواد الجاهزة.‏

تنامي ملحوظ في المدينة الصناعية بحسياء ودوران عجلة الإنتاج من جديد

الياسمين نيوز

تسجل المدينة الصناعية في حسياء تناميا ملحوظا في عدد المنشآت والمستثمرين في دلالة على دوران عجلة العمل والإنتاج واستعادة مكانتها بين المدن الصناعية في سورية.

 

وحسب إدارة المدينة الصناعية في حسياء فقد وصل عدد المستثمرين حاليا إلى 905 برأسمال إجمالي يبلغ أكثر من 187 مليار ليرة سورية يوفرون عبر منشآتهم ومشاريعهم نحو 24 ألف فرصة عمل كما تحققت إيرادات خلال الشهر الأول من العام الحالي قدرت بأكثر من 113 مليون ليرة سورية.

وأوضح الدكتور بسام المنصور مدير المدينة الصناعية في حسياء أن عدد المنشآت المنتجة حاليا وصل إلى 229 منشأة برأسمال يصل إلى نحو 60 مليار ليرة فيما بلغ عدد المنشآت قيد الإنشاء 676 منشأة برأسمال يقدر بحوالي 127 مليار ليرة لافتا إلى أن عجلة العمل والإنتاج في حسياء لم تتوقف خلال سنوات الأزمة واستطاعت رفد السوق المحلية بالمنتجات الغذائية الأساسية مثل الزيوت والسكر إضافة للمنسوجات والمواد الإنشائية والكيميائية.

 

وأشار المنصور إلى أن المدينة الصناعية تضم صناعات استراتيجية منها معامل درفلة الحديد وصهر المعادن ومصنعان للسيارات عاودا الإنتاج مؤخرا ومعمل اللواقط الشمسية وعدد من المنشآت الغذائية لافتا إلى زيادة الطاقة الانتاجية لجميع منشآت حسياء اليوم نتيجة زيادة مساحة الأمن والاستقرار الذي تعيشه محافظة حمص ووصلت نسبة المساحة المباعة في حسياء إلى نحو 63 بالمئة من المقاسم المخصصة.

يشار إلى أن المدينة الصناعية في حسياء حققت خلال العام الماضي إيرادات تقدر قيمتها بـ 2 مليار و467 مليون ليرة سورية.

Visit Us On FacebookVisit Us On Youtube