الشهابي: قادرون على تخفيض سعر الصرف عبر دعم المنتجين والمصدرين

الياسمين نيوز

أكد رئيس اتحاد غرف الصناعة السورية فارس الشهابي ان بمقدور الصناعيين ‏خفض سعر صرف الليرة السورية في حال اتباع الحكومة سياسة دعم المنتجين ‏والمصدرين‎.‎

وقال الشهابي اليوم السبت، خلال اجتماع مجلس إدارة اتحاد غرف الصناعة ‏السورية ال ١٢ والذي يعقد لأول مرة في حلب: “مللنا من الاجتماعات والخطابات، ‏رفعنا توصيات ومذكرات وحلولاً للمشاكل، اجتمعنا كثيراً مع الفريق الحكومي، ‏تكلمنا الكلام نفسه معهم في السابق، لكن الآن نتمنى ان يكون لكلامنا واقع وصدى ‏كبير لأننا الآن في أزمة اقتصادية خانقة وعقوبات وتحديات، فنتمنى من أصحاب ‏القرار الإصغاء إلينا، فنحن نعاني ونحارب ونخلق فرص العمل ونواجه المعركة ‏الاقتصادية بالإنتاج والتصدير‎”.‎

وأضاف الشهابي: “من هذا المنطلق، عقدنا هذا الاجتماع لتوحيد كلمتنا ثانية ‏ولنخرج بطرح عن كيفية تخفيض أسعار الصرف بطريقة عملية بعيداً من ‏الشعارات، ووضع خطة لتشجيع التصدير، فكل غرفة قامت بواجبها منذ بدء ‏إجراءات مواجهة وباء كورونا ووزعت سلل غذائية بعشرات الملايين من الليرات، ‏وهذا العمل مستمر‎”.‎

وأشار الشهابي إلى أن غرفة صناعة حلب جهزت مسودة حول أهم الإجراءات ‏الإسعافية لتنزيل أسعار الصرف، وهي ستعتمد بعد مناقشتها وتعديلها من اتحاد ‏غرف الصناعة لرفعها إلى رئيس الحكومة المكلف حسين عرنوس‎.‎

وبين أن بنود الخطة تتضمن إلغاء العقوبات الظالمة على التعامل بالدولار للشركات ‏الصناعية ورفع الحواجز التي تتقاضى رسوماً عند مشارف المدن وإلغاء الرسوم ‏الداخلة على مواد البناء وحرية تنقل الأموال وتحويلها في الاستيراد والتصدير عبر ‏شركات الصرافة وإصدار عفو عن كل الإجراءات المطبقة بحق ٥٠٠ صناعي، ‏بالإضافة إلى معالجة موضوع التأجيل والبدل للخدمة العسكرية وتخفيض البدل ‏للمغتربين وعودة العمل بقانون قطع التصدير (للنقاش) ورفع سقف السحب ‏للحوالات والسحوبات وتسهيل منع إجازات التصدير ومعالجة التشوهات الجمركية‎.‎

رئيس غرفة صناعة حمص لبيب إخوان كشف خلال الاجتماع عن تقديم الغرفة ‏لمذكرات مختلفة عن الآليات المتبعة لتخفيض سعر الصرف: “قدمت مذكرات لم ‏تلق اهتماماً من الحكومة وبكتب مختلفة حول وجوب الالتزام بقضايا مختلفة، ‏فالدولة خياراتها محدودة الموارد ويجب أن نكون بجوارها ولن نصل لمرحلة ‏المعاتبة، إنها صفحة وطويت‎”.‎

واردف الإخوان: “طالبت بإيقاف الإقراض بالليرة السورية وضبطه بضوابط ‏معينة، فبعضهم ربح ٦ أضعاف من دون ان يعمل أي عمل، فسعر الصرف هو الهم ‏الأول والأخير، كما طالبت منذ ٦ سنوات بإيقاف تمويل المستوردات‎”.‎

رئيس اتحاد غرف الصناعة عقب على مداخلة رئيس غرفة صناعة حمص بقوله: ‏‏”الإقرار بضوابط لتمويل المواد الأولية ودعم الإنتاج واجب أما الإقراض العام ‏فيجب وقفه لأنه يؤدي إلى المضاربة، ونحن لا نوجه أصابع الاتهام لأحد، الآن ‏وقت أن نشجع الحكومة ونحن قادرون على خفض سعر الصرف بالإصغاء إلى ‏طلبات المنتجين والمصدرين‎”.‎

وناقش المجتمعون باقي بنود جدول الأعمال، والذي نص على تحديد اجتماعات ‏الهيئات العامة للغرف الصناعية وواقع التصدير وكتاب وزير الصناعة بخصوص ‏إعداد إستراتيجية تعزيز أداء القطاع الصناعي وكتابه بخصوص طلب اعتماد آلية ‏عمل موحدة لمعالجة موضوع منح شهادات العضوية للتراخيص الصناعية عدا ‏كتابه حول إحداث لجنة للزيت ضمن الغرف الصناعية لمعالجة معوقات معامل ‏الزيوت في القطاع العام والخاص‎.‎

 

Visit Us On FacebookVisit Us On Youtube