وزير التعليم العالي: توجه لإعادة تأهيل السكن الجامعي في سورية

الياسمين نيوز

كشف وزير التعليم العالي بسام إبراهيم أن هناك توجهاً لإعادة تأهيل السكن الجامعي في سورية، معلناً أنه تم التواصل مع وزارة السياحة أمس الأول لإفراغ فنادق نجمة ونجمتين كسكن للطلاب ومن ثم مراسلة وزارة المالية لإعفائهم بشيء من الضرائب وخصوصاً أن عدد طلاب الجامعة بلغ 800 ألف في سورية.

وخلال مناقشة موازنة وزارته في لجنة الموازنة أكد إبراهيم أنه ليس من المعقول أن يبقى أجر السكن في المدينة الجامعية 300 ليرة في حين أجر أي شقة حول السكن بـ100 ألف ليرة، مشيراً إلى إمكانية أن يكون هناك تشاركية بأن تخصص الجامعة الأرض للمستثمر ليبني عليها السكن للطلاب حتى لو كان المستثمر نقابات مهنية مثل المعلمين والمهندسين.
وأشار إبراهيم إلى أنه تم الطلب من رؤساء الجامعات لتقديم رؤية لتطوير السكن الجامعي نتيجة الضغط الكبير عليه، لافتاً إلى أن هناك ضغطاً على المشافي التابعة للوزارة بسبب ما تقدمه من خدمات مجانية وشبه مجانية ضاربا مثلا أن مشفى الولادة كلفة الولادة في مشفى التوليد ألف ليرة وبالتالي يجب أن يتم دعمها.

وبين إبراهيم أن تعديل قانون تنظيم الجامعات بحاجة إلى عمل في حين القانون 86 الخاص بتعويضات العاملين في التعليم العالي وهو في اللمسات الأخيرة وهناك ثغرة قانونية أخرت المشروع وهي أن زيادة التعويضات ليست فقط للهيئة التعليمية بل يجب أيضاً لحظ باقي العاملين لأنهم هم أيضاً يعملون.

وفيما يتعلق في موضوع المنح أوضح إبراهيم أنه يتم توزيعها على المعيدين باعتبار أنهم موظفون في الوزارة ومن ثم البعثات العلمية وعلى موظفي الدولة العلميين وما تبقى منها يتم توزيعها على الطلاب الأحرار وثم يتم توزيعها على باقي الطلاب.

وأضاف إبراهيم: أحياناً يكون هناك شخص حصل على المنحة لكنه مطلوب للخدمة وبالتالي أصبحت علاقته مع وزارة الدفاع، واعداً برفع كتاب فيه جدول من حصل على المنحة وليس أسماء جميع المتقدمين للسماح للطلاب الذين حصلوا على مقاعد دراسية بالسفر عبر المنافذ الحدودية.

وشدد إبراهيم على ضرورة دعم جامعة دمشق بإضافة زيادة مليار ليرة لها على أقل تقدير باعتبار أنه يتبع لها ثلاثة فروع في حين بالنسبة لباقي الجامعات أن رقم الموازنة المخصص لها معقول، ومؤكداً أن الوزارة تعمل على رفع مستوى التعليم على كل المستويات.

وطالب أعضاء لجنة الموازنة بزيادة موازنة الوزارة مطالبين بأن تستثنى وزارات التربية والتعليم والصحة من تخفيض الموازنات، ومشيدين بالخدمات التي تقدمها الوزارة على صعيد المشافي مقارنة بالدول المجاورة.

كما طالبوا بالتوسع وإعادة ترميم المدن الجامعية لتحسين واقع الطلاب في جامعات حلب ودمشق وإقامة سكن جامعي في طرطوس، وزيادة الدعم المالي للمشفى الجامعي في حلب، وحل مشكلة استجرار الأجهزة الطبية والمعدات التي تحتاجها الوزارة، وإيجاد آلية جديدة للعمل في مشفى الأطفال وحل مشكلة الازدحام بسبب القادمين من خارج المحافظة.

Visit Us On FacebookVisit Us On Youtube