Category Archives: زراعة

«#أكساد» تشارك في المهرجان الدولي لمنتجات التمور الأردنية في العاصمة عمان

الياسمين_نيوز

#العبيد: لدينا مشروعات لتبادل الخبرات العربية للنهوض بزراعة النخيل

إفتتح وزير الزراعة الأردني المهندس خالد الحنيفات ممثلا عن الملك عبدالله الثاني ملك الأردن، المهرجان الدولي الرابع للتمور الاردنية الذي تنظمه الوزارة بالتعاون مع جائزة الشيخ خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، والذي شمل عرضا لتقنيات زراعة الأنسجة في مجال زراعة الأصناف العربية المتميزة من النخيل ومنها البرحي والمجدول بالإضافة إلي عرض اهم أصناف القمح الطري والقاسي التي استنبطها «أكساد» في السنوات الأخيرة، عينات من بذور الأشجار المثمرة ونباتات المراعي المتحملة للجفاف.

وتفقد وزير الزراعة الأردني جناح منظمة المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة «أكساد» يرافقه أمين عام الجائزة الدكتور عبدالوهاب زايد وعدد من المسؤولين والباحثين في مجال تطوير نخيل التمر، وأطلع علي دور «أكساد» في النهوض بنخيل التمور بالمنطقة العربية وإستعراض الخريطة الصنفية لأنواع النخيل العربي المتميز.

وقال الدكتور #نصرالدين_العبيد مدير عام «أكساد»، في تصريحات صحفية اليوم الثلاثاء، إن وزير الزراعة الأردني إستعرض خلال تفقده جناج المركز ما يقدمه «أكساد» من تطبيقات بحثية ودراسات أجراها خبراء «أكساد» حول إدارة ملف النهوض بالنخيل بالمنطقة العربية في ظل ما يشهده العالم من تغيرات مناخية ألقت بظلالها السلبية علي مختلف محاصيل الأمن الغذائي وخاصة الأمن الغذائي العربي.

وأضاف «العبيد»، إن هذه الجولة التفقدية لوزير الزراعة الأردني والأمين العام لجائزة الشيخ خليفة الدولية لنخيل التمر، أسهمت في إستعراض دور «أكساد»، في تحقيق تبادل الخبرات العلمية بين المراكز البحثية الزراعية بالدول العربية، للخروج بحزمة من الممارسات الجيدة خلال مراحل الزراعة والإنتاج والتداول لمختلف منتجات النخيل للتعامل مع مخاطر الآثار السلبية للتغيرات المناخية.

وشدد مدير «أكساد»، علي أهمية دور المنظمة في تنفيذ برامج إرشادية وعملية لمكافحة سوسة النخيل الحمراء، وتطويره لعمل شبكات النخيل في المنطقة العربية، وتتضمن مجموعة من الاصدارات العلمية والارشادية لزراعة نخيل التمر بما ينعكس علي النهوض بهذه المشروعات الهامة.

ومن جانبه أشاد وزير الزراعة الأردني بالدور البارز والمستوى المتقدم الذي وصلت إليه خاصة في مجال إستخدام تقنيات زراعة الأنسجة لانتاج اصناف متميزة من نخيل التمر، ضمن منظومة عمل مركز «أكساد»، معربا عن اعجابه وشكره للمركز العربي «أكساد» على هذه المشاركة والإنجازات التي يحققها في مختلف الأنشطة الزراعية.

كما أشاد الوزير الأردني بالدور المتميز لـ«أكساد»، في مشاركة التجارب وتبادل الخبرات العربية والدولية، خاصة ضمن ظروف التغير المناخي، والتحديات التي رافقت تداعيات كورونا على العالم وخاصة المنطقة العربية، وتركت أثرها على جميع الدول، ما يؤكد الأهمية الاقتصادية التي يمكن أن نُعول عليها في تنمية وتطوير قطاع زراعة النخيل وإنتاج التمور خصوصاً في المنطقة العربية تحقيقا لأحد أدوات الأمن الغذائي.

ومن جانبه أثني الدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي بدور منظمة «أكساد» على مساهماته الفاعلة في سبيل تطوير زراعة نخيل التمر في المنطقة العربية مشيرا إلي أهمية دور المركز في توحيد الجهود العربية للنهوض بزراعة نخيل التمر بمختلف مناطق الدول العربية.

إلي ذلك تفقد خالد النعيمي القائم بأعمال سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة بعمّان وعدد من مديري المنظمات ورئيس الجمعية الأردنية للتمور وحشداً كبيراً من الباحثين وأصحاب المزارع ومنتجي التمور والشركات في المملكة الأردنية الهاشمية. جناح «أكساد» ومنها عرض لمجموعة من المشاريع التنموية التي نفذها «اكساد» خاصة مشروع خدمة رأس النخلة الذي حقق زيادة في الإنتاج بنسبة تراوحت بين 50 إلى 60 % في كل من الاردن والعراق

العبيد لـ”لبنان الكبير”: 545 مليار دولار استثمارات يجب أن تعود للدول العربية

الياسمين نيوز

خصّ المدير العام #لمنظمة “#أكساد” الدكتور #نصرالدين_العبيد، خلال الدورة التدريبية لإدارة الري في فندق “الكومودور”، موقع “لبنان الكبير” بحديث عن تأثير خلافات الدول العربية في نجاح المبادرات الزراعية التعاونية، قائلا: “لا شك أن الخلافات بين الدول العربية تؤثر في كل نواحي الحياة، الاجتماعية والاقتصادية والانسانية، لذلك لا بد من التكاتف والتعاون بين الدول العربية، وعليها جميعا أن تعمل من أجل تحقيق التنمية المستدامة، التي تتضمن مكافحة الجوع والحد من الفقر، وتأمين المياه، وصيانة الموارد الطبيعية، لكن أنا أعتبر أن أهم بنود التنمية المستدامة هو إيجاد شراكات التعاون بين الهيئات والمنظمات والمؤسسات المالية والحكومية في الدول العربية، لتحقيق اكتفاء ذاتي بأمنها الغذائي، ووفقا للميزة النسبية لكل دولة، فهناك دول مناخها مناسب لزراعة القمح، بينما غيرها يصلح للأشجار المثمرة، أو دول تصلح للثروة الحيوانية، وطبعا هناك دول ميزتها الموارد البشرية”.

وشدد العبيد على أهمية أن تستثمر الدول العربية أموالها في الداخل العربي، مشيرا الى أن “هناك أكثر من 545 مليار دولار يتم استثمارها من قبل العرب خارج الدول العربية، لا بد من عودة هذه الاستثمارات من خلال إزالة الحواجز الجمركية بين البلاد العربية، التي وافقت عليها قرارات القمة العربية بشكل متوالي، وكذلك هناك ضرورة لتطبيق السوق العربية الحرة، مع منح جواز سفر للمستثمر، إذ كيف يمكنه الاستثمار وهو لا يمكنه التنقل بين هذه الدول”.

وختم العبيد: “يجب على الدول العربية التكاتف والتعاون والتكامل بدلا من التنافس، وذلك لتحقيق أمننا الغذائي، وقد تجلى هذا الأمر خلال قمة الجزائر في الدورة الـ31 لاجتماع القادة العرب، عبر الموافقة على استراتيجية الأمن الغذائي بين مختلف الدول العربية والصناديق والهيئات والمنظمات

افتتاح دورة تدريبية حول إدارة الري.. #العبيد: #اكساد مستعدة لمساعدة لبنان فنياً

الياسمين نيوز

افتتحت وزارة الزراعة دورة تدريبية حول إدارة الري، في فندق “كومودور” – الحمرا، في إطار تطوير قدرات المزارعين تنفيذا للخطة الاستراتيجية لوزارة الزراعة، وبالتعاون مع المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والاراضي القاحلة “أكساد” ومنظمة الأغذية والزراعة للامم المتحدة “الفاو”، برعاية وزير الزراعة في حكومة تصريف الأعمال الدكتور عباس الحاج حسن، ومشاركة ممثلة منظمة الأغذية والزراعة للامم المتحدة في لبنان (الفاو) نورة أورابح حداد، ومدير عام #منظمة “#أكساد” نصرالدين العبيد.

وتركزت المحاضرات على مواضيع كفاءة الري وطرق تحديد الاحتياجات المائية للمحاصيل، بالإضافة إلى محاضرات من كادرات مختصة في منظمة “أكساد” حول جدولة الري الناقص باستخدام AquaCrop ، وجداول ري ناقص لمحصول الذرة فلسطين، واستخدام AquaCrop لإجراء محاكاة يومية real time simulation لجدولة الري الكامل إثناء موسم النمو: جدولة الري الكامل بالمحاكاة اليومية لمحصول البطاطا في الأردن.

وبعد توزيع الشهادات، ينتقل المتدربون مع كادرات المدربين الى تقييم كفاءة وتجانس الري مع المزارعين في الحقول المختارة، واجراء استبيان المزارعين لتعبئة الاستمارة المعدة لتقييم إدارة الري في المنطقة المستهدفة.

العبيد

وقال مدير عام “أكساد”: “إن العمل الاستراتيجي الذي تقدمه الوزارة بفضل توجيهات معالي الوزير عباس الحاج حسن الحكيمة أغنى العلاقة التاريخية بين لبنان ومنظمة المركز العربي-أكساد، مما يساعد على تعزيز دورها الهام في تنمية القطاع الزراعي العربي، ويسهم في تحقيق الأمن الغذائي بشقيه النباتي والحيواني، وبلوغ أهداف التنمية المستدامة. وفي هذا المجال لا بد من الإشادة بخطة النهوض في زراعة القمح في لبنان التي أشرفتم على وضعها معاليكم، والتي ستؤدي إلى الوصول إلى الاكتفاء الذاتي بالقمح خلال فترة ثلاث سنوات على الأكثر، مما سيوفر مبلغ 200 مليون دولار سنوياً على لبنان. وأُؤكد لمعاليه استعداد أكساد الدائم لتقديم العون الفني والخبرات الاستشارية للجمهورية اللبنانية الشقيقة من أجل تنفيذ هذه الخطة وتعزيز قطاعي الزراعة والمياه فيها”.

أضاف: “هنا أود الإشادة بالنتائج التي خرج بها اجتماعا بيروت وعمان المنعقدان خلال الفترة الماضية لوزراء الزراعة في كل من لبنان وسورية والعراق والأردن، والدور الهام الذي لعبه معالي الدكتور الحاج حسن خلال هذه الاجتماعات في الوصول إلى توافق بين الأطراف المجتمعة على الاستفادة من الميزة النسبية لهذه الدول، من أجل خلق أطر إقليمية للتعاون في مجال الأمن الغذائي، لإيجاد الحلول الناجعة للمعوقات التي تواجه انسياب السلع الغذائية نتيجة ما تعرضت له المنطقة في السنوات الأخيرة، سواء بسبب جائحة كورونا، أو بسبب الأوضاع السياسية التي أفرزتها الأزمة الروسية الأوكرانية”.

وتابع: “لقد أولت منظمة المركز العربي – أكساد منذ تأسيسها ولا زالت، اهتماماً كبيراً بإدارة الموارد المائية العربية، وتنميتها، فقد كانت المنظمة الوحيدة التي رفعت في العام 1996 شعار “الأمن المائي أساس الأمن الغذائي وضمان الأمن القومي”. وقد سعت في الماضي، وتسعى حاليا بكل ما لديها من خبرات وإمكانات لتجسيد هذا الشعار، من خلال تنفيذ مشاريع تنموية رائدة، ليس في لبنان فقط، بل في كافة الدول العربية، فأسهمت في إنجاز مشروع دراسة حساسية القطاع الزراعي للتغيرات المُناخية في الجمهورية اللبنانية بالتعاون مع الوكالة الألمانية للتعاون الدولي، حيث تم تحديد المناطق الزراعية الساخنة، التي ستكون أكثر تأثراً بهذه التغيرات. ومشروع دراسة الأحداث المناخية المتطرفة على حوض نهر الكبير الجنوبي المشترك بين سورية ولبنان، ومشروعي درء خطر السيول في مدينتي القاع والفاكهة، ومشروع إعداد دراسة لتأهيل حوض نهر الليطاني، إضافةً لدراسة عددٍ من البحيرات الجبلية في أنحاء الجمهورية اللبنانية، وفي هذا المجال يرى أكساد، صاحب التجربة الطويلة في تنفيذ تقانات حصاد مياه الأمطار في المنطقة العربية، أن جزءاً من حل المشكلة المائية في لبنان يكمن في التوسع بتنفيذ مثل هذه البحيرات، وذلك بسبب الطبيعة الطبوغرافية المعقدة السائدة في معظم أرجاء البلاد، وارتفاع معدلات الهطولات المطرية فيها، والمبالغ المالية الكبيرة التي يتطلبها إنشاء السدود الكبيرة”.

وقال: “خلال هذا العام قامت منظمة أكساد بالتعاون مع منظمتي الفاو والاسكوا، بتنفيذ مشروع تقييم هشاشة حوضي نهري الكلب والكبير الجنوبي، وتقديم حزمة الإجراءات المقترحة لتعزيز مواجهة آثار تغير المُناخ في الحوضين. كما قامت بتنظيم وتنفيذ عددٍ من الدورات التدريبية لفنيين لبنانيين في مجالاتٍ عدة أهمها رفع كفاءة الري، وتصميم وتنفيذ البحيرات الجبلية، وتقييم تأثير تغير المُناخ”.

أضاف: “لقد أولت منظمة أكساد اهتماما خاصا برفع كفاءة الري في المنطقة العربية، التي لا تتجاوز في حالات كثيرة 50 في المئة، ويفقد بسبب تدنيها نحو 100 مليار متر مكعب سنوياً، فأصدرت دراسة شاملةً حول واقع كفاءة الري في الدول العربية، حددت فيها أسباب التدني، وقدمت جملةً من الإجراءات لتحسينها. يضاف إلى ما سبق قيام أكساد، بالتعاون مع عددٍ من المنظمات الإقليمية والدولية، بإنجاز مشروعٍ بالغ الأهمية، وهو تقييم حساسية الموارد المائية للتغيرات المُناخية في المنطقة العربية، وآثارها الاقتصادية والاجتماعية (ريكار)، وقد شملت الدراسة بالطبع الجمهورية اللبنانية. وفي هذا الإطار ستشارك منظمة أكساد بوفدٍ رفيع المستوى برئاستنا في مؤتمر الأطراف COP27، الذي سيعقد في جمهورية مصر العربية خلال الفترة 2022/11/18-6. وسيجري في المؤتمر عرض خبرات ودراسات أكساد في مجال تغير المُناخ، وتقييم آثاره على الموارد الطبيعية، والأساليب الملائمة للتكيف مع هذه الآثار”.

وتابع: “إن جهود منظمة أكساد توجت مؤخراً بإعلان القاهرة، الذي صدر عن جمعيتها العمومية المنعقدة خلال الفترة 22-23/6/2022، وقد تضمن الإعلان، الدعوة للتكيف مع التغيرات المُناخية والتخفيف من آثارها السلبية على المنطقة العربية، وإلى توحيد الجهود المشتركة والعمل والتعاون والتنسيق مع كافة الجهات ذات الصلة على المستويين العربي والدولي. ولا يفوتني في هذه المناسبة الإشادة بمبادرتي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد في المملكة العربية السعودية (السعودية الخضراء، والشرق الأوسط الأخضر)، لما لهذا النوع من المبادرات من أهمية في التخفيف من الآثار السلبية لتغير المُناخ، والتكيف مع آثاره، بما يساعد في تحقيق الأمن الغذائي العربي، وبلوغ أهداف التنمية المستدامة بالمنطقة العربية”.

وختم: “أخيراً وليس آخراً، أجدد شكري وامتناني العميقين لأخي وصديقي معالي الوزير الدكتور عباس الحاج حسن على رعايته لهذه الدورة، والشكر موصول لمنظمة الفاو، لدعمها المستمر منذ سنوات لمنظمتنا، والذي تجسد في مجالات تقييم تغير المُناخ، والآثار الناجمة عنه في قطاعي الزراعة والمياه بالمنطقة العربية. وأؤكد في الوقت نفسه استعداد المنظمة لمواصلة التعاون مع وزارة الزراعة اللبنانية، ومع منظمة الفاو، ووكالة سيدا، في مجالات الاهتمام المشترك بيننا”.

حداد

بدورها، عبرت ممثلة منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة في لبنان عن سعادتها لوجودها في هذه الدورة التدريبية حول إدارة مياه الري التي تنفذ ضمن إطار مشروع إقليمي لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) حول” تنفيذ خطة 2030 لتحسين كفاءة وإنتاجية وإستدامة المياه في دول الشرق الأدنى وشمال إفريقيا” بدعم من الوكالة السويدية للتنمية SIDAوبالتعاون مع المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة – أكساد”.

وقالت : “يتماشى البرنامج المتكامل للفاو في لبنان مع الاستراتيجية الوطنية للزراعة في لبنان 2020-2025 والذي يتمركز حول المحور الرابع في “تحسين التكّيف مع التغير المناخي والإدارة المستدامة لنظم الزراعة والغذاء والموارد الطبيعية”. وتتماشى هذه الورشة مع أولويات الفاو والوزارة خاصة بما يرتبط بحسن إدارة الموارد الطبيعية وأهمية إدارتها عن طريق تعزيز كفاءة استخدام مياه الري وزيادة كميات الموارد المائية المتاحة للري. هذا يتضمن إدارة حصاد المياه، تخزين مياه الري، تعزيز كفاءة التوزيع، الحوكمة، وإنشاء برك جبلية لتحسين كفاءة المياه واعتماد تقنيات الري الحديثة”.

أضافت: “إن هذا التدريب في بالغ الأهمية بحيث أنه يركز على رفع الكفاءات في مجال إدارة المياه. فنحن نثني على جهودكم والتزامكم طيلة فترة التدريب بما يعود عليكم بالفائدة والمنفعة وبخاصة خلال يومي التطبيق الميداني”.

وشكرت “مدير أكساد وفريق العمل على اهتمامهم ومساهمتهم في تطوير وتنفيذ هذا البرنامج التدريبي”، مقدرة “منظمة أكساد كشريك أساسي للمنظمة بصفة عامة وبالأخص في إطار هذا المشروع الذي سيساهم في إنجاح خطة النهوض بزراعة القمح التي أطلقها معالي وزير الزراعة يوم الأربعاء من الأسبوع الماضي”، آملة أن يكون “هذا التعاون مع وزارة الزراعة وأكساد مصدرا للتنمية المستدامة في لبنان”.

الحاج حسن

أما وزير الزراعة فقال: “منذ 6 أو 7 اشهر من الآن اجتمعنا في هذه القاعة، وكان لقاء رباعيا عربيا، في الوقت الأحلك والأصعب على الأمة العربية وعلى بعض الدولة التي كانت لا تعتقد أننا قادرون على فعلها. واليوم نجتمع مجدداً وان بشركاء محليين ودوليين، عنيت بذلك منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)، ممثلة بالصديقة سعادة السفيرة نورة والأخ الكبير الذي اعتقد جازما عندما التقيته بالردهة قبل الافتتاح قلت له كم تشبه زعيما عربيا يشبهنا جميعا ونحبه لأنك لا تترك بلداً إلا وتذهب إليه باحثاً عن الشراكة. نصر الدين العبيد أهلا وسهلا بك في بيروت شريكا أساسيا لوزارة الزراعة”.

أضاف: “حقيقة اليوم هناك ثلاث نقاط يجب ان نتحدث بها حتى لا اطيل، وهي: الشراكة، الأمن الغذائي والمناخ. وطبعا هذه الدورة التدريبية إنما تأتي في صلب هذه الأقاليم الثلاثة لأننا عندما نتحدث عن توسيع قدرات المزارع وتطويرها على وجه الخصوص في موضوع المياه والري انما نتحدث مباشرة عن كيفية التخفيف من المياه الموجودة على مساحات متعددة في هذا الوطن العربي وفي مساحات أخرى غير موجودة. إذا ندرة المياه علاجها يبدأ بهذه النقطة المركزية ومثل هذا التدريب وعمليات رفع الإنتاج تبدأ من هنا أيضاً، ومن خلال المواد الأساسية التي ستعالج خلال هذه الدورة”.

وعن موضوع الشراكة، قال: “كوزارة زراعة نؤكد لكم أننا لا شك نعاني كما يعاني كل الوطن، فهناك أزمة معقدة اقتصادياً معطوفة على أزمة سياسية وأزمة مالية، ولكن هل هذا يعني أننا فقدنا الأمل، نقول لا، بدليل اننا نجتمع على طاولة واحدة ونصب أعيننا هدف اساس هو الأمن الغذائي لبلدنا والأمن الغذائي لدول المنطقة”.

أضاف: “نشكر منظمة الفاو على الثقة التي اولتها للوزارة، وهي عبارة عن شراكة وثقة في آن معاً، لأننا نعتبر أنفسنا في لبنان في اطار البحث عن الاستدامة ولا نبحث عن أي شيء آخر. واليوم يعتبر القطاع الزراعي هو الاساس لكي نصنع منهجية في لبنان ولا تنتهي في سوريا، ولا في المملكة العربية السعودية. ان الشراكة هي طوق النجاة الحقيقي الذي نبحث عنه وعلى سبيل المثال لا الحصر، يمكننا ان نتكلم عن موضوع القمح وهي زراعة تم النهوض بها من خلال شراكة رباعية أو خماسية مع منظمة الفاو كشريك أساسي، WFP، الاتحاد الاوروبي ومنظمة أكساد”.

وتابع: “نؤكد للجميع وأمام الجميع ان الدكتور العبيد لطالما تحدث إلي همساً وعلنا ليقول نحن الى جانبكم في كل ما تحتاجونه من خبرات وخبراء، وأنا أقول لك نحن نحتاج هذه الخبرات وهؤلاء الخبراء أن يأتوا الينا إلى بيروت ان كان عبر منظمة أكساد أو عبر الحكومة السورية، وشكراً لكم سلفا”.

وفي موضوع توسيع المساحات، وعلى وجه الخصوص عن المناخ، قال: “يجب ان نعرج على التظاهرة العالمية التي تستضيفها شرم الشيخ تحت عنوان COP27، فبالحقيقة الحكومة المصرية والرئيس المصري يبحثان عن الدور العربي المفقود، كي نقول لكل العالم اننا قادرون ان نلعب دوراً مركزياً في موضوع المناخ والاحتباس الحراري. ونقول ايضا اننا نشعر بهذا الخطر وتداعياته والضرر المباشر على الزراعة. ويجب ان نعلن لكل شعوب العالم، اننا قادرون على صناعة المبادرات، ووضع الحلول التي يحتاجها الجميع”.

أضاف: “نشكر المملكة العربية السعودية على جهودها الريادية في هذا المجال، من خلال المشروع الضخم الذي ستطلقه من خلال زراعة 40 مليار شجرة”.

وختم: “باسم الحكومة اللبنانية أقول اننا نتمنى ان نكون جزءاً من هذا المشروع العربي الكبير الشرق أوسطي في سبيل توسيع المساحات الخضراء في هذا الوطن

مدير عام منظمة” #أكساد” يبحث مع وزير الفلاحة والتنمية الريفية الجزائري سبل تعزيز التعاون المشترك

الياسمين نيوز

استقبل السيد محمد عبد الحفيظ هني، وزير الفلاحة والتنمية الريفية الجزائري، الدكتور نصر الدين العبيد، المدير العام للمركز العربي لدراسات المناطق الجافـة والأراضي القاحلة “أكساد”، وذلك يوم الأحد 30 تشرين الأول 2022 في مقر الوزارة بالجزائر العاصمة، بحضور السيد رئيس الديوان ومدراء الإدارات المعنية ومنسق منظمة اكساد في الجزائر.
ونقلت وسائل إعلام جزائرية أن اللقاء تناول سبل تعزيز التعاون بين الوزارة ومنظمة أكساد في مجالات تخصصها لاسيما حماية الموارد الطبيعية الزراعية من التدهور وتنميتها، وإعادة تأهيل المناطق المتدهورة التنمية المتكاملة، ومكافحة التصحر، من خلال إدراج أصناف مقاومة للجفاف من الحبوب والأشجار المثمرة وتطوير تقنيات حصاد المياه.
وقدم السيد المدير العام عرضاً عن سير تنفيذ المشاريع والبرامج المشتركة وسبل تطويرها، وأداء الأنشطة العلمية والفنية بالتعاون مع الإدارات المختصة في الوزارة، والتي يسعى من خلالها الطرفان إلى تحقيق الأهداف المشتركة في مجال تحقيق الأمن الغذائي، خاصة ضمن الظروف الحالية التي تمر بها المنطقة العربية والمتمثلة بآثار جائحة كورونا، والأزمة الناتجة عن الحرب الروسية الأوكرانية، وسبل التكيف مع التغيرات المناخية.
وأشار د. العبيد إلى أولويات جديدة ظهرت في سيرورة تحقيق التنمية المستدامة، والمتمثلة بمتابعة الآثار السلبية للتغيرات المناخية وسبل التكيف معها، وبروز مفاهيم جديدة متمثلة بضرورة العمل على تحقيق الامن المناخي، والأمن البشري التنموي ضمن ظروف مشاكل الإمداد بالطاقة والتي تؤثر سلباً على الإنتاج الزراعي خاصة.
وأكد الدكتور العبيد استعداد منظمة اكساد تقديم خبرتها المتميزة في كافة مجالات عملها لصالح الحكومة الجزائرية لتنفيذ المشاريع التنموية المهمة، باعتبار منظمة اكساد بيت خبرة عربي متميز، كذلك تطرق الى المشاريع المستقبلية التي تنوي المنظمة العمل بها على ضوء تكليف القمة العربية في دورتها الـ 31 بعدد من المشاريع المتعلقة بتنمية المراعي الطبيعية، وتنمية وتطوير الثروة الحيوانية، وتطوير الأشجار المثمرة، وتحسين إنتاج وإنتاجية الحبوب خاصة ان الجزائر اعتمدت 16 صنفاً من أصناف اكساد من القمح والشعير والعام القادم سيتم اعتماد صنفين جديدين اثبتا القدرة الإنتاجية المتميزة ومقاومة الامراض وتحمل للجفاف.
وبدوره أعرب وزير الفلاحة والتنمية الريفية عن اعتزازه بالدور المتميز الذي تؤديه منظمة اكساد على الصعيد العربي، مشيداً بالمشاريع التنموية المتميزة التي تم تنفيذها في الجزائر، وقدم شرحاً عن أعمال الوزارة والأنشطة والبرامج والأوليات التي تعمل عليها الوزارة، والإنجازات التي حققتها على صعيد تطوير الانتاج، ورفع وتحسين القدرة الإنتاجية لدى المزارعين والمربين، وتحسين الدخل وصولا الى تحقيق الاكتفاء الذاتي، مؤكدا حرصه الشديد على دعم كافة الأعمال والأنشطة التي ينفذها اكساد، وسعي الوزارة الى تطوير هذا التعاون من خلال وضع رؤية وخطة عمل جديدة، يتم التنسيق لها بين الجانبين بما يحقق الأهداف المشتركة.

مدير عام ” #اكساد” هدفنا تقليص الفجوة الغذائية وتحقيق الأمن الغذائي العربي

الياسمين نيوز
أكد الدكتور نصر الدين العبيد أن ملف الأمن الغذائي العربي أحد أهم المواضيع الهامة التي سيتم مناقشتها في القمة العربية التي ستعقد في الجزائر خلال الأيام القادمة.
وقال في لقاء إعلامي مع إحدى المحطات التلفزيونية الجزائرية على هامش انعقاد الاجتماعات التحضيرية للقمة: إن المنطقة العربية تشهد تغيرات مناخية شديدة سيكون لها منعكسات خطيرة على الواقع الزراعي العربي يضاف لها الآثار السلبية للحرب الروسية الأوكرانية وخاصة لجهة تأمين الغذاء وخاصة ما يتعلق بالقمح.
وبين الدكتور العبيد أن الدول العربية تنتج من القمح بحدود ٢٦ مليون طن وتستورد ٢٨ مليون طن، مشيراً إلى أن ارتفاع الاسعار فرض تقديم مجموعة من المشاريع بناء على طلب الجزائر لتقليص الفجوة الغذائية وتأمين الغذاء للجزائر ولكافة الدول العربية.
ولفت الدكتور العبيد أن منظمة أكساد التي تعمل ضمن نطاق جامعة الدول العربية قدمت ثلاثة مشاريع هامة هي “الزراعة الحافظة، ومشروع ادارة المراعي ومكافحة التصحر ومشروع زراعة القمح”، أما بالنسبة للجزائر فبيّن أن اكساد لديها مجموعة كبيرة من أصناف القمح المتعددة تصل لـ 12 صنفاً، اثنان منها من النوع القاسي و١٠ أصناف مسماة بأسماء محلية ولديها أيضا ثمانية أصناف من الشعير، كما أن الجزائر تولي اهمية كبيرة للقطاع الزراعي ونحن نعمل معها في تنفيذ مجموعة من المشاريع بشقيها النباتي والحيواني وقد تم الاعلان في الجمعية العمومية والتي تمثل الجزائر عضواً هاماً وفاعلاً فيها أثر إعلان القاهرة للتكيف مع التغيرات المناخية واهمها استنباط أصناف مقاومة للإجهادات البيئية ودرجات الحرارة والجفاف التي تعصف بالمنطقة، مؤكداً أن المنظمة تعول على الكفاءات والقدرات الجزائرية لتقليص الفجوة الغذائية وإيقاف الاستيراد من خلال تلك المشاريع الهامة لتحقيق اهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة البالغ عددها /17/ هدفاً وأهمها الهدف الثاني الذي يعنى بمكافحة الفقر وتحقيق التنمية الريفية إضافة للهدف السادس الذي يؤكد على تحسين كفاءة المياه السطحية والجوفية في المنطقة العربية، وايضاً الهدف الثالث عشر الذي يوصي بصيانة الموارد الطبيعية وعلى رأسها التربة، إضافة إلى أهمية الهدف السابع عشر وهو إيجاد شراكة وتعاون وتضامن وتكامل بين القطاع العام والخاص والمشترك، مؤكداً أن القمة هي قمة التضامن وقمة تأمين الأمن الغذائي.

حكومة النيل الابيض تستعرض ميزات الولاية النسبية في الزراعة والثروة الحيوانية ومصادر المياه وتعلن عن استعدادها لتقديم كافة التسهيلات للاستثمار الزراعي بجميع المحليات

الياسمين نيوز

التقى الاستاذ عمر الخليفه عبدالله والي ولاية النيل الأبيض المكلف صباح اليوم ببيت الضيافة بربك بوفد المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة #أكساد التابعة لجامعة الدول العربية برئاسة المدير العام الدكتور #نصر_الدين_العبيد الزائر للولاية وذلك بحضور عدد من اعضاء حكومة بحر ابيض وقادة الأجهزة الأمنية بالولايه

و استمع الوالي خلال اللقاء الى شرح مفصل عن نشاط المنظمة في السودان وتدخلاتها عبر مشروع اعداد خارطة استخدامات الاراضي بالولايات ومن ضمنها ولاية النيل الأبيض
واشاد الوالي بدور المركز في عقد شراكات ذكية تسهم في تطوير القطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني واعلن سيادته عن جاهزية الولاية لتقديم كافة المعينات التي تسهم في تذليل كافة العقبات التي تواجه المركز معددا موارد الولايه الطبيعية ومصادر المياه الجوفية والنيلية والخيران والاودية الموسمية ومناخ الولاية والتي تلعب دور مقدر في انجاح مشروع مركز الدراسات في كيفية استصلاح الاراضي والاستفادة من مصادر المياه في التنمية الزراعية والحيوانية بما يحقق الامن الغذائي العربي

هذا وعقد وفد المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة أكساد التابعة لجامعة الدول العربية اجتماعا بقاعة أمانة الحكومة بربك مع حكومة الولاية برئاسة المهندس يوسف أحمد فضل المولي وزير البني التحتية والتنمية العمرانية بالولايه والذي استعرض من خلاله أعضاء الوفد مشروع اعداد خارطة استخدامات الاراضي الذي ينفذه المركز بالسودان والذي يهدف الي انفاذ مشاريع تعمل عل تحسين الحالة المعيشية للمواطن السوداني بالإضافة لدورها في التصدي للمتغيرات المناخية ودعم مسيرة التنمية الزراعية في السودان والذي طبق في مرحلته الاولي بولايات البحر الأحمر وكسلا والقضارف ومن بعدها ولايات الشمالية ونهر النيل والخرطوم والمرحلة الثالثه للمشروع تغطي ولايات النيل الأبيض والنيل الأزرق والجزيره والذي يعمل علي تحديد المناطق ذات الامكانيات وتطويرها وتنميتها بما يتناسب مع التخطيط الوطني بالسودان

وامتدح المهندس يوسف أحمد فضل المولي وزير البني التحتية المكلف مبادرات المركز للنهوض بالقطاع الزراعي مستعرضا الميزات النسبية لولاية النيل الأبيض في الزراعة والثروة الحيوانية ومصادر المياه مؤكدا جاهزية الولاية لاستقبال كافة المستثمرين العرب للاستثمار في المشاريع الزراعية المختلفة بالولايه

من جانبه اكد الدكتور نصر الدين العبيد المدير العام للمركز العربي ان المركز عمل دراسات على سبع ولايات بالسودان منها ولايات الشرق والولاية الشمالية ونهر النيل والخرطوم تشمل واقع الثروة الحيوانية والغطاء النباتي والمحاصيل المزروعة والأشجار المثمرة والمراعي والغابات منوهاً بأن الدراسة وضعت تصوراً لمستقبل الاستثمار في هذه الولايات.
واضاف ان المرحلة الثالثة للخارطة المثلى للاستثمار لتطوير القطاع الزراعي والحيواني سوف تكون في ثلاث ولايات في النيل الابيض والنيل الزرق والجزيرة مشيرا الي ان المشروع يجئ بتوجيهات من مجلس جامعة الدول العربية للنهوض بالقطاع الزراعي من أجل تأمين الغذاء العربي من خلال دعوة المستثمرين في الدول العربية للاستثمار في السودان في ظل التغيرات المناخية التي تمر في المنطقة وتأمين الامن الغذائي والحبوب لكل الدول العربية

المتحدثون من اعضاء حكومة الولاية وقيادات وزارة الإنتاج والموارد الاقتصادية اشادو بالمشروع المطروح من قبل المركز مؤكدين توفير المعلومات الكافية للانشطة الزراعية والرعوية بما يساعد المركز في تحديد برامج صيانة الاراضي والحفاظ علي النظم البيئة بما يلبي برامج التنمية الزراعية التي تسهم في تحقيق الامن الغذائي العربي

«#أكساد»: 15 دولة عربية تعاني من الفقر المائي بسبب التغيرات المناخية والجفاف

الياسمين نيوز

حذر الدكتور #نصرالدين_العبيد مدير عام المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة من التحديات المائية بالمنطقة العربية ومحدودية مواردها المائية بسبب التغيرات المناخية، رغم الجهود العملاقة التي تقوم بها عدد من الدول العربية لمواجهة هذه التحديات، مشيدا بمبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي لزراعة 100 مليون شجرة مثمرة ، وإقامة مشروع توشكى، الذي يهدف إلى خلق دلتا جديدة جنوب الصحراء الغربية موازيةً لنهر النيل، تسهم في إضافة مساحة تصل حتى 540 ألف فدان للرقعة الزراعية، بالإضافة إلي مبادرتي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد في المملكة العربية السعودية (السعودية الخضراء، والشرق الأوسط الأخضر).

وشدد مدير«أكساد»، في كلمته خلال أعمال جلسة توسيع آلية التمويل الذكي التي إقيمت علي هامش الدورة الخامسة لاسبوع القاهرة للمياه ، علي إنه سيكون لهذه المبادرات الأثر الكبير في التخفيف من الآثار السلبية لتغير المُناخ، والتكيف مع آثاره، بما يساعد في تحقيق الأمن الغذائي العربي، والمحافظة على الغطاء النباتي، وتنميته بما يسهم جديّاً في تحقيق أهداف التنمية المستدامة للمنطقة في مواجهة مخاطر الآثار السلبية لظاهرة التغيرات المناخية ومحدودية الموارد المائية بالمنطقة العربية.

وأشار «العبيد»، إلي إنه إزاء هذا الوضع بات 15 دولة عربية تحت خط الفقر المائي. ومن المتوقع أن يزداد الوضع المائي في المنطقة العربية تدهوراً في ظل تزايد الطلب على المياه، وتفاقم تغير المُناخ، سيما وأن المنطقة العربية تُعد المنطقة الأكثر تأثراً بتغير المُناخ في العالم، متوقعا أن يؤدي هذا التغير إلى انخفاض الموارد المتجددة بنسبة %20، وإلى زيادة تكرار موجات الجفاف.

وكشف مدير «أكساد»، عن ارتفاع الطلب المنزلي والزراعي على المياه، بسبب ارتفاع درجات الحرارة، وزيادة تسرب مياه البحر المالحة إلى أحواض المياه الجوفية في المناطق الساحلية، نتيجة ارتفاع مستوى مياه البحر، وتواصل الاستجرار المفرط للمياه الجوفية، مشيرا إلي أن الأراضي الزراعية في المنطقة العربية تتعرض لتدهورٍ متزايد، فقد نال التدهور حتى الآن من نحو %34 من مساحة الأراضي الزراعية المروية فيها وتعرضها للتصحر بمختلف درجاته.

وأوضح مدير «أكساد»، إن المنطقة العربية تقع بمعظمها في أقاليم مُناخية جافة أو شبه جافة، رغم أن مساحتها تشكل نحو %10 من مساحة العالم، وعدد سكانها يمثلون قرابة %5 من سكان العالم، فإن كمية الأمطار المتساقطة فوقها لا تُكوِّن إلا %2.1 من الأمطار المتساقطة سنوياً في العالم، ويتبخر منها ما يقارب %80 ، مشيرا إلي ان الموارد المائية بالمنطقة العربية المتاحة لا تتجاوز 260 مليار متر مكعب في العام، منها %80 مياه سطحية يأتي ثلثاها من خارج الحدود، وتمثل المياه الجوفية نحو %15 الجزء الأكبر منها مياهٌ غير متجددة.

وأشاد مدير عام «أكساد»، بجهود وزارة الموارد المائية والري، لما تقوم به من جهودٍ جبارة هدفها تعزيز الحوارات السياسية في البلدان التي تعاني من ندرة المياه، من أجل التصدي للتحديات المرتبطة بهذه الندرة، في ظل تزايد الاحتياجات المائية، وتفاقم آثار تغير المُناخ، مشيرا إلي خبرات «أكساد» علي مدار أكثر من 50 عاما من الخبرة البحثية والتطبيقية في قطاعي الزراعة والمياه، باعتبارها منظمة عربية تنطلق رؤيتها من تحويل المناطق الجافة وشبه الجافة من مناطق هامشية إلى مناطق متكاملة إنتاجياً، واجتماعياً، تسهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وشدد «العبيد»، علي أهمية تعزيز التشاركية مع القطاع الخاص من خلال التعاون معه في تنفيذ مشاريعه والتعاون مع المنظمات المعنية سواء الإقليمية أو الدولية، لتطوير أداء قطاعي الزراعة والمياه وبناء القدرات، مشيرا إلي زيادة الاهتمام بتأسيس المشاريع الصغيرة، وتمويلها لدورها في التنمية المجتمعية عموماً والريفية خصوصاً بتوفير فرص عملٍ مناسبة، ومصادر عيش جيدة، تترافق مع تعزيزٍ للاستقرار الاجتماعي.

ولفت مدير «أكساد»، إلي أن المناطق الريفية، أصبحت تتعرض لضغوطٍ كبيرة نتيجة، تغير المُناخ، وشح المياه، وتكرار فترات الجفاف، وتراجع سبل العيش. وهو ما يفاقم من التحديات المالية والاقتصادية والاجتماعية التي تواجهها. مشيرا إلي أن «أكساد» نفذت العديد من مشاريع الحصاد المائي في مناطق مختلفة من المنطقة العربية، وذلك لأغراض الشرب، والري، وسقاية المواشي، وإعادة تأهيل المراعي، وهو ما ساعد السكان المحليين على تعزيز سبل عيشهم، وتحسين وضعهم الاقتصادي بزيادة الإنتاج الزراعي بشقيه النباتي والحيواني، وتوفير استقرارهم الاجتماعي، كما كان لهذه المشاريع دوراً هاماً في تعظيم دور الشباب والنساء، وتخفيف الأعباء الملقاة على كاهل المرأة في هذه المجتمعات.

ونبه «العبيد»، إلي أهمية التركيز على تمويل مشاريع المياه والمُناخ لما تمثله المشاريع المتعلقة بالمياه والمُناخ من أهمية تنموية بالغة الخطورة، لجهة التأثير الكبير لها في حياة المجتمعات، حيث أولت منظمة «أكساد» مسألتي المياه والمُناخ أولوية خاصة، فأنجزت العديد من الدراسات والمشاريع المتصلة بهما، ولاسيما المتعلقة بتقييم تغير المُناخ، وآثاره في قطاعي المياه والزراعة، إضافةً لمشاريع حصاد مياه الأمطار، ونمذجة المياه الجوفية.

وشدد مدير «أكساد»، علي أهمية التوسع في استخدام المياه غير التقليدية، ولاسيما الاستفادة من مياه الصرف الزراعي. وفي هذا المجال نقترح الانتقال من بناء محطات معالجة مياه الصرف الصحي المركزية (الكبيرة) إلى بناء المحطات اللامركزية (المحطات الصغيرة)، وذلك للتخفيف من الحاجة لمصادر تمويل كبيرة، وتعزيز نهج التشاركية في إدارة الموارد المائية، والتقليل من فرص تلوث هذه الموارد، مع إفساح المجال هنا للقطاع الخاص للاستثمار في هذا المجال.

ولفت «العبيد»، إلي أهمية دعم التوسع في الزراعة الذكية، واستخدام التقانات الحديثة في إدارة مياه الري. إضافةً لدعم وتطوير كلٍ من الإرشاد الزراعي والمائي وتوفير التمويل لمشاريع التكيف مع آثار تغير المُناخ، مشددا علي ضرورة قيام الدول الرئيسية المسببة لتغير المُناخ، والدول الغنية من غير هذه الدول، بمساعدة الدول الضعيفة المتأثرة بنتائجه، وتقديم العون اللازم لها، لتجاوز التحديات التي تواجهها في مسألة التكيف

مدير عام “#أكساد” الدكتور #نصر_الدين_العبيد يطلع على تجارب ناجحة في تربية النحل وإنتاج العسل في #مصر

الياسمين نيوز

قام الدكتور نصر الدين العبيد مدير عام منظمة أكساد
برفقة أمين عام اتحاد النحالين العربي السيد فتحي البحيري والدكتور سيد خليفة نقيب المهندسين الزراعيين ومدير مكتب أكساد في مصر بزيارة الى معمل حديث مؤتمت لانتاج العسل بمواصفات عالمية في محافظة الغربية بمصر والحائز على شهادة الآيزو العالمية’، حيث يبلغ إنتاجه اليومي أكثر من ١٢ طن أي بما يعادل ١٢ ألف عبوة “وزن كيلو ” من مختلف أصناف العسل العالي الجودة، ومعظم النحل الموجود فيه من النوع الإيطالي والفرنسي والإسباني واليوناني وهو يعطي طاقة انتاجية كبيرة جداً ويصدر الى عدد من الدول العربية سواء نحل أو منتجاته، إضافة الى دور المعمل ببناء القدرات والتدريب والتأهيل ضمن هذا المجال .
وجال الدكتور العبيد وصحبه في أرجاء المعمل واطلعوا على خطوط إنتاجه الآلية المؤتمتة.
وذكر الدكتور العبيد أنه سيتم نقل تجربة المعمل الناجحة الى سورية والوطن العربي ليستفيد منها النحالين العرب في تطوير وتحسين إنتاجهم، مشيراً إلى أنه سيتم توقيع مذكرة تفاهم بخصوص ذلك قريباً في دمشق.
وأوضح مدير عام أكساد أن المعمل الذي ينتج العسل الموثوق يعتبر من المشاريع الصغيرة الناجحة جداً والتي تعمل على التنمية الريفية من خلال ما تحققه من دخل كبير للمزارعين ومربّي النحل واستقرار السكان المحليين في تلك المناطق .

توقيع اتفاقية تعاون بين منظمة #اكساد و المؤسسة العامة لتصنيع الحبوب

الياسمين نيوز

وقع المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة “اكساد” والمؤسسة العامة لتجارة وتخزين وتصنيع الحبوب، اليوم اتفاقية تعاون فني وعلمي
بهدف تعزيز التعاون بين الطرفين وتبادل الخبرات والاسهام في تنمية الموارد الطبيعية والبشرية في الجمهورية العربية السورية، وتطوير استخدام تقنيات تكنولوجيا الحبوب والتقنيات الرافدة للأغراض العلمية والتطبيقية لدعم التنمية المستدامة، إضافة لتبادل المعلومات والبيانات في مجال تصنيف واعتماد اصناف الحبوب ودعم الابتكار والتطوير المشترك في المجالات ذات الصله، وتدريب الأطر الفنيه والوطنيه وزياده قدرتها العلميه والتطبيقيه، وتنظيم ورشات عمل ومؤتمرات علمية مشتركة.

قام بتوقيع الاتفاقية من جانب منظمة المركز العربي أكساد المدير العام سعادة الدكتور نصر الدين العبيد ومن جانب المؤسسة العامة لتجارة وتخزين وتصنيع الحبوب مديرها العام المهندس عبد اللطيف الأمين، في مقر اكساد.

وجاء في نص الاتفاقية على إجراء الدراسات والابحاث المتعلقه بالقمح والشعير، ودراسه الصفات والخواص التكنولوجية وتحسين المواصفات النوعيه والتكنولوجية للحبوب، وتعديل ممارسات واساليب زراعه القمح اللازمه للتكيف مع التغيرات المناخية والاستفادة من التجهيزات والمخابر المتوفره لدى الطرفين لاجراء التحاليل على اصناف اكساد من القمح والشعير.

كما نصت الاتفاقية على تبادل البيانات والخبرات والاختصاصيين وتقديم الاستشارات ونقل الخبرة والتقانة، والمشاركه في الندوات وورشات العمل والدورات التدريبة التي تقام من قبل الطرفين، و نشر الابحاث العلميه في المجله العربيه للبيئات الجافه، والمقالات العلميه في مجله الزراعه والمياه التي تصدرها منظمة أكساد.

#أكساد و #الفاو تفتتحان دورة تدريبية في عمان حول إدارة مياه الري

الياسمين نيوز

افتتحت في العاصمة الأردنية عمان اليوم الاحد، برعاية كريمة من معالي المهندس خالد الحنيفات وزير الزراعة في المملكة الأردنية الهاشمية، وبمشاركة سعادة الدكتور نصر الدين العبيد المدير العام لمنظمة المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة “أكساد” والسيد نبيل عساف ممثل منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة “FAO” أعمال الدورة التدريبية التي تنظمها أكساد بالتعاون مع الفاو حول إدارة مياه الري.
حضر حفل الافتتاح سعادة السفير السوري في عمان، ومؤسس المنتدى العربي الزراعي السيد عوني كلوب، ومديرة مكتب المنظمة العربية للتنمية الزراعية في عمان، ومهندسين مختصين من مجموعة المناصير
وعبر الدكتور نصر الدين العبيد المدير العام لمنظمة “أكساد” في كلمة له خلال افتتاح الدورة عن تقديره وإكباره للأردن الشقيق شعباً وحضارة وتاريخاً، والى قائد مسيرته جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين، بحكمته ورؤيته الصائبة مما ساهم في تقدم بلد النشامى وازدهاره في شتى المجالات.
واستعرض بعضاً من المشاريع التنموية الزراعية التي نفذتها منظمة أكساد في المملكة الأردنية الهاشمية  والمتعلقة بإدارة موارد المياه وترشيدها وحصاد مياه الامطار في كل من (صبحة، وصبيحة، والدجانية وموقع روضة الأمير علي)، ومساهمات اكساد الفاعلة في مجال تقييم تغير المناخ والأثار الناجمة عنه في قطاعي الزراعة والمياه في المنطقة العربية، وأشاد بمبادرة فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية بزراعة /100/ مليون غرسة من الأشجار المثمرة، ومبادرتي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد في المملكة العربية السعودية (السعودية الخضراء، الشرق الأوسط الأخضر) وأهمية هذه المبادرات في التخفيف من الآثار السلبية للتغير المناخي ومساهمتها في تحقيق الامن الغذائي العربي.
وأكد على أهمية التعاون التام مع وزارة الزراعة الاردنية في كافة المجالات التي تخدم القطاع الزراعي ودعم مشاريع الحصاد المائي، منوهاً الى استعداد أكساد الدائم لتقديم الخبرة والمشورة والاسهام في البحوث والدراسات التي تسهم في تطوير البرامج الزراعية المستدامة في المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة والمنطقة العربية بشكل عام.
من جانبه عبر معالي المهندس الحنيفات في كلمته عن شكره وتقديره لمنظمة أكساد مثنياً على ما تقوم به من تعاون كبير وتنفيذ المشاريع المختلفة في الأردن والدول العربية، وعلى ضرورة تطوير سبل التعاون في مجال الحصاد المائي وخاصة في ظل حالة انخفاض الهطول المطري والتركيز على عناصر الاستدامة في كافة المشاريع، حيث سيتم استبعاد المياه الجوفية نظرا لأهميتها وندرتها والتوجه الى استثمار المياه المدورة والحفائر ومحطات التنقية للشركات ضمن مشروع التحريج للخط الصحراوي.
وشدد الحنيفات الى اهمية الاستفادة من خبرات اكساد من خلال الزراعة الحافظة، والتي توفر المياه وتقدم نسب أعلى في الإنتاج، اضافة إلى ايجاد حلول ابتكارية في التعامل مع انخفاض الهطول المطري والذي قارب ٤٠ % في الجنوب وبرامج الحصاد المائي وعدد من المشاريع المشتركة.
وتجدر الإشارة الى مشاركة /18/ متدرباً من وزارة الزراعة الأردنية في هذه الدروة الهادفة إلى بناء قدرات المهندسين في الوزارة في مجال إدارة مياه الري، لتمكينهم من ترشيد الموارد المائية المستخدمة في مجال الري، ورفع كفاءة العاملين في هذا المجال، ومن المقرر ان تستمر أعمال الدورة لمدة ثلاثة أيام، يتم التركيز خلالها على عددٍ من المحاور والموضوعات، من أهمها حساب الاحتياجات المائية للمحاصيل الزراعية، وجدولة الري في ظروف ندرة المياه، واستخدام النمذجة الرياضية لإدارة مياه الري، ورفع إنتاجية المياه.

luxywigs
Longevity. synthetic wigs and toppers do not last as long as luxywigs virgin remy human hair wigs. they typically last about 4 - 6 months with daily wear.
Visit Us On FacebookVisit Us On Youtube