Category Archives: زراعة

اضطراب في سعر الصرف يتسبب برفع أسعار الفروج .. وغرفة الزراعة توضح ..

الياسمين نيوز

أكد عبد الرحمن قرنفلة “المستشار الفني لغرف الزراعة” أن اضطراب سعر صرف العملة المحلية تجاه سلة العملات الأجنبية كان له تأثير سلبي على نمو قطاع الدواجن نظراً لأن معظم مدخلات الإنتاج مستوردة، ويتم تسديد قيمتها بالقطع الأجنبي، ما يعني أن أي تبدل بسعر الصرف يخلق حالة من عدم الاستقرار في قيمة مدخلات الإنتاج، في ظل ثبات سعر مبيع منتجات القطاع نسبياً لارتباطها المباشر بالقدرة الشرائية للمستهلك التي تآكلت أيضاً بفعل التضخم الناتج عن تبدل سعر صرف العملة المحلية.
و لم تسلم الأعلاف من موجة الغلاء التي طالتها هي أيضاً، إذ تجاوز سعر كيلوغرام الأعلاف حسب قرنفلة 300 ليرة سورية، بينما كان في بداية شهر تشرين الأول الماضي بحدود 215 ليرة، أي ارتفع بنسبة 39.5 بالمئة، ومن المعروف أن أعلاف الدواجن مستوردة بنسبة 95%، وتخضع أسعارها لتبدلات سعر صرف العملة المحلية تجاه العملات التي يتم الاستيراد بها، إضافة إلى نسب الفوائد المرتفعة التي تتقاضاها المصارف الخاصة التي تقوم بتمويل واردات الأعلاف من القطع الأجنبي، فضلاً عن اضطرار التجار للشراء من تجار دوليين للحصول على كميات محدودة من المواد العلفية لتجنب العقوبات الاقتصادية المفروضة على البلاد، لتكون هذه العوامل عنصراً أساسياً في رفع سعر المادة العلفية بالسوق المحلية، أما اضطراب سعر مبيع لحم الفروج وبيض المائدة للمستهلك فهو ناتج عن خضوع سعر المادة لمبدأ العرض والطلب، حيث تتأثر نسبة تشغيل المداجن بتكاليف مدخلات الإنتاج، إذ يؤدي ارتفاع أسعار تلك المدخلات إلى عزوف الكثير من المنتجين عن الإقلاع بدورات إنتاجية جديدة نتيجة عدم قدرتهم على تمويل قيمة مدخلات الإنتاج.

حلقة من البحث في قطاع الدواجن علّنا نجد حلولاً إسعافية لتدهور قطاع الدواجن، لكن حالة من التمنّع عن التصريحات لم نجد لها مبرراً، حيث اكتفى محمد كشتو رئيس اتحاد غرف الزراعة بإلقاء اللوم على ارتفاع سعر الصرف الذي أدى لارتفاع سعر مادة العلف المستوردة، وبالتالي لا توجد حلول لمشكلة تدهور قطاع الدواجن، نافياً وجود استيراد لمادة الفروج المجمد، أو حتى تهريب لها، وفي المقابل عزف نزار سعد الدين رئيس مربي رابطة الدواجن عن تقديم أرقام وإحصائيات تؤكد تذبذب الأسعار والخسائر الفادحة، الأمر الذي أكده لنا وهيب مقداد رئيس لجنة مربي دواجن درعا، حيث عزف أكثر من ثلث المربين عن تربية الدواجن بسبب ارتفاع الأعلاف والأدوية، وتكاليف التدفئة إلى أكثر من 25% في الشهرين الأخيرين، ما أدى إلى خسائر مدمرة لهذا القطاع، وألقى مقداد اللوم على المواطن الذي يجد سعر الفروج والبيض مرتفعاً، في حين أن تكلفة إنتاج الفروج 950 ليرة، ويباع بـ 800 ليرة من أرض المزرعة، ليكون المربي هو الخاسر الأكبر في هذه العملية، وأضاف: لقد تمت مراسلة رئاسة مجلس الوزراء في الأسبوع الماضي بإرسال كتاب يطالب بإلغاء الرسوم على الأعلاف، أو تخفيضها من 5% إلى 1%، وهو قيد الدراسة الآن، في حين لم ينف ياسين صهيوني رئيس الاتحاد المهني لنقابات عمال الصناعات الغذائية معاناة قطاع الدواجن من صعوبات ومشاكل تؤثر بمجملها على تذبذب أسعار الفروج وعدم استقرارها، وأبرز هذه الصعوبات غلاء أسعار الأعلاف والأدوية واللقاحات، وخروج قسم كبير من المربين خارج العملية الإنتاجية، وعدم استقرار أسعار صرف العملات الصعبة وارتفاعها، الأمر الذي أدى إلى زيادة أسعار مستلزمات الإنتاج، وبالتالي زيادة تكلفة الإنتاج، وخاصة الأعلاف المستوردة، وعدم توفر المحروقات اللازمة للتربية بالشكل الأمثل، وارتفاع أسعارها.

وحسب إحصائيات غرفة الزراعة فقد ارتفعت أسعار مدخلات الإنتاج بشكل حاد، حيث بلغت نسبة الارتفاع بأسعار كسبة فول الصويا التي تدخل بتركيبة علف الدواجن بنسبة 20% خلال الفترة من أول تشرين الأول 2019 وحتى مطلع كانون الأول 2019 حوالي 65%، وبلغت نسبة ارتفاع أسعار الذرة الصفراء التي تدخل بتركيبة أعلاف الدواجن بنسبة 65% للفترة نفسها 30%، في حين بلغت نسبة الارتفاع بأجور اليد العاملة 30%، ونسبة الارتفاع بأسعار الأدوية البيطرية واللقاحات والمعقمات المستوردة حوالي 50%، ولم تتجاوز نسبة الارتفاع بسعر بيض المائدة الـ 13% للفترة نفسها، هذا الواقع ألحق خسائر كبيرة بمربي الدواجن في ظل عجز معظمهم عن تمويل قيمة الأعلاف بفعل الارتفاع الكبير بأسعارها، وخاصة خلال فترة الرعاية لصيصان الدجاج البياض (أربعة أشهر)، وعدم وجود إنتاج لتغطية النفقات خلالها، وكذلك بالنسبة لقطاع الفروج، وللحد من تدهور واقع القطاع، والحرص على استمرارية عمله كرافد أساسي للأمن الغذائي، ورافعة من روافع الاقتصاد السوري، قدم قرنفلة جملة من الحلول أهمها تسريع منح إجازات الاستيراد لتجار المواد العلفية لتوفير المادة بالأسواق بشكل عاجل، وإلغاء قرار إلزام مستوردي الأعلاف تسليم نسبة 15% من مستورداتهم إلى مؤسسات الدولة، نظراً لانعكاس ذلك على ارتفاع أسعار المادة بالسوق، وإلغاء الضرائب على الأعلاف، حيث ارتفعت من 1% إلى 5% ولمدة سنتين على الأقل لضمان خفض أسعارها، كذلك توجيه وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك لترك تحديد أسعار بيض المائدة والفروج لقوى العرض والطلب، والتي تحددها القوة الشرائية للمستهلكين، وعدم إخضاعها لأسعار قسرية تلحق خسارة بالمربين، علماً أن المادتين غير تخزينيتين، ولابد من طرحهما طازجتين بالأسواق، إضافة إلى منح قروض متوسطة الأجل لمربي الدواجن دون فائدة بضمانة منشآت الدواجن، ودون تعقيدات الروتين الذي تفرضه المصارف العاملة بالقطر بغرض تمويل عمليات ترميم مباني المداجن، وكذلك تمويل مدخلات الإنتاج….

قطاع الدواجن ليس مطمئن حالياً وأسعار الأعلاف ارتفعت

الياسمين نيوز

أكد مستشار اتحاد غرف الزراعة السورية، عبد الرحمن قرنفلة، أن قطاع الدواجن ليس مطمئن حالياً وأسعار الأعلاف ارتفعت 39,5 بالمئة.
و أوضح مدير منشأة حمص للدواجن، محمد قيمر، أن قطاع الدواجن حاليا يعاني معاناة كبيرة نظراً لارتفاع تكاليف الإنتاج لتغير سعر صرف الدولار أمام الليرة،و أن سعر الكيلو من الصويا وصل إلى 335 ليرة ومن الذرة تجاوز 165 ليرة بزيادة، مشيرا إلى أن هذه الزيادة لم تطل سعر المنتج بل ارتفع بمقدار الضعف تقريبا تكلفة المنتج في حين لم يرتفع سعر مبيعه.
وأكد قيمر أن عزوف مربي الدواجن عن تربية الصيصان أدى لانخفاض أسعارها لعدم وجود الطلب، مشيراً إلى أن مربي الدواجن حاليا يقومون بذبح أفواج أمات الفروج والبياض لعدم قدرتهم على التربية.
ولفت مستشار الاتحاد قرنفلة إلى أن استيراد الأعلاف يتم عن طريق التجار وليس عبر مؤسسات الحكومة بسبب الإجراءات القسرية أحادية الجانب بحق سورية.

حتى المواشي لها نصيب من الفساد !.. نخالة متعفنة تستخدم كعلف حيواني!

الياسمين نيوز

لم تسلم الحيوانات في سوريا من جشع التجار وإهمال المسؤولين، فكان لها نصيب من الفساد المحيط بنا، فكما تباع مواد منتهية الصلاحية في الأسواق وتسبب أذى للإنسان، أيضا تباع نخالة “متعفنة” لعلف قد يقتل الحيوان!

حدد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك، عبد الله الغربي، صلاحية النخالة المخزنة في المؤسسة السورية للحبوب كحد أقصى لعام واحد في حال كانت شروط التخزين والتعقيم جيدة، وذلك بقرار صدر عن الوزارة بتاريخ 8/10/2017.

ولكن ما حصل هو عكس ذلك.. حيث ترك 12 ألف طن من النخالة مخزنة لأكثر من سنتين ونصف لدى مؤسسة الحبوب، وبظروف تخزين سيئة جدا، حتى أصبحت متجبنة ومتعفنة ورائحتها كريهة، إضافة لاحتوائها على الحشرات، ثم تم بيعها للتجار، والذين قاموا بدورهم ببيعها كعلف للمواشي في حلب وحماة، وهذا يشكل خطر كبير على الثروة الحيوانية لأنه سيؤدي إلى نفوق الأغنام والأبقار، بالإضافة لهدر ملايين الليرات السورية.

حيث اشتكى عدد من أصحاب المواشي  عن شرائهم علف غير صالح للاستهلاك الحيواني، وأضافوا: “تم إعلام الوزير بهذا الأمر وإعلام معاونه لشؤون المؤسسات وتموين الريف، ومدير عام المؤسسة السورية للحبوب والمدير القانوني في المؤسسة السورية للحبوب.. ولكن لا حياة لمن تنادي”!

وبالتواصل مع مدير المؤسسة السورية للحبوب، يوسف قاسم، والذي شدد أن لا علاقة له بما يحصل، مؤكدا أن هذه النخالة تم بيعها لمتعهد بموجب عقد رسمي في الشهر الرابع من العام الحالي على أنها نخالة قديمة ولا تصلح علف للمواشي، فهي ليست نخالة علفية، والمؤسسة العامة للأعلاف رفضت استلامها لهذا السبب، بل تم بيعها لتستخدم ترب في المشاتل الزراعية أو فرش للحيوانات في عمليات التنظيف.

وقال قاسم: هناك لجان مختصة للرقابة من مديريات التموين مسؤوليتها أن تتابع صلاحية المواد في الأسواق للاستهلاك البشري أو الحيواني، فأنا غير مسؤول عنها بعد البيع”.

وعند سؤاله لماذا بقيت هذه النخالة مخزنة لأكثر من سنيتن بالرغم من قرار الوزير أنها كحد أقصى تخزن لسنة فقط، أجاب قاسم: “هناك ملف كبير مكلفة به الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش، وتراكم النخالة كان بسبب خلافات كبيرة بين وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك ووزارة الزراعة، وبين المؤسسة العامة للأعلاف والشركة العامة للمطاحن قبل الدمج”!

هاشتاغ سيريا

تسويق أكثر من 33 ألف طن حمضيات إلى الأسواق المحلية والخارجية

الياسمين نيوز

أكد مدير الزراعة في اللاذقية، منذر خيربك، أن العمل متواصل لدعم موسم الحمضيات من النواحي كافة، مبيناً أنه تم تسويق أكثر من 33 ألف طن إلى الأسواق المحلية والخارجية.
واعتبر خير بك أن محصول الحمضيات من المحاصيل الإستراتيجية في سورية، مشيراً إلى تحسن الأسعار بشكل ملحوظ عن الأعوام السابقة، ومنها بحسب الأصناف ما يتراوح بين 60 إلى 275 ليرة.
وقال رئيس فرع اتحاد الفلاحين في اللاذقية حكمت صقر: “موسم الحمضيات مبشّر مع انطلاق عمليات التسويق الداخلي والخارجي”، لافتاً إلى أن الموسم الحالي يختلف عن المواسم الماضية بنسب مضاعفة.
وأضاف صقر: “عدداً كبيراً من التجار و(الضمّانة) توجهوا لفلاحين كثر بغرض ضمان بساتينهم ما يشير بشكل فعلي إلى وجود سوق لتصريف المحصول على الصعيدين المحلي والدولي”، مشيراً إلى أن الاعتماد الكبير على السوق العراقي الذي يستورد معظم الأصناف المنتجة في بلدنا.
وأكد صقر أن الكميات المتوقعة لإنتاج الموسم الحالي نحو 750 ألف طن.

كما جرت العادة كل سنة .. موسم الحمضيات.. بانتظار الحل

الياسمين نيوز

المعطيات المتوافرة حول تسويق موسم الحمضيات الحالي سواء لجهة التسويق الداخلي أو التصدير للخارج، غير مبشرة كما يجب وبالتالي قد تكون أسعار مبيع الإنتاج من المنتجين خاسرة كما هي العادة كل سنة ثم تراكم العجوزات المالية المترتبة عليهم، ويشار إلى أن تقديرات إنتاج هذا العام في محافظة طرطوس يبلغ نحو 230 ألف طن، وقد سوق قسم من هذا الإنتاج إلى الأسواق بأسعار لا تزيد على التكلفة كثيراً رغم أن المتعارف عليه أن الإنتاج في بدايته يباع بأسعار مرتفعة.. ومع بدء تسويق هذا الإنتاج لم يشعر المواطن بأي إجراءات مختلفة عن السابق من شأنها التوسع الأفقي في التسويق الداخلي ولا الزيادة في الاستهلاك من المواطنين وخاصة إذا علمنا أن متوسط استهلاك الفرد السوري في العام من الحمضيات لا يزيد على 17 كيلو غراماً في حين متوسطه على الصعيد العالمي يزيد على 45 كيلو غراماً.. أما على صعيد تصدير الفائض من هذا الإنتاج فيمكن القول: إن شهادة الاعتمادية التي سمعنا عنها من الجهات الحكومية ذات العلاقة لم تصدر حتى الآن وعلمنا أن لجنة من الزراعة واتحاد الفلاحين وغرفة الزراعة ستقوم هذا الأسبوع مع وكلاء شركتين إيطالية وإسبانية بجولة إلى عدة مزارع في المحافظة ومحافظة اللاذقية وبعض مشاغل الفرز والتوضيب من أجل الكشف عليها والتدقيق ما إذا كانت شروط الاعتمادية متوافرة فيها وفي ضوء ذلك سترفع مقترحاتها لوزارة الزراعة وهيئة دعم وترويج الصادرات من أجل إصدار شهادة الاعتمادية التي هي شرط للتصدير إلى الخارج.. والتي من المستغرب التأخير في هذا الأمر حتى الآن.

وضمن إطار محاولات التصدير رغم العقبات القائمة أكد عدنان ريا صاحب مشغل فرز وتوضيب بطرطوس أنه تمكن حتى الآن من تصدير نحو 300 طن حمضيات إلى العراق والسعودية ودبي كما قام بتصدير نحو ألف طن إلى لبنان قبل الحراك الأخير فيها والذي أدى إلى توقف التصدير إليها.. وأكد أن عقبات عديدة تحول دون التصدير إلى الخارج منها عدم تفعيل معبر القائم عند البوكمال حتى الآن وبالتالي عدم تصدير أي كمية إلى العراق إلا عن طريق معبر غير نظامي بعد القامشلي أو عن طريق الأردن عبر معبر طريبين بين الأردن والعراق وهذا يكلف كثيراً.

ومن العقبات التي أشار إليها ريا ارتفاع الرسوم التي تفرضها الأردن على أي شاحنة (حاوية) تصدّر من خلالها إلى الخليج حيث يتراوح الرسم بين 750 و1500 دولار على الشحنة الواحدة حسب البلد المصدّر إليه وحجتهم بذلك هو المعاملة بالمثل.

والأمر الآخر هو التأخير الكبير في صرف مبالغ الدعم المقرر لكل حاوية حيث إن ما هو مستحق من كميات التصدير لعام 2018 لم تصف حتى الآن من هيئة ترويج ودعم الصادرات وهذا ما ينعكس سلباً على استمرار التصدير ضمن الإمكانات المتاحة وتمنى ريا على الجهات المعنية أن تبحث عن كل ما من شأنه دعم التصدير أسوة بالدول المجاورة التي تتقدم علينا في هذا المجال وليس وضع العصي في العجلات.

وذكر مدير مكتب الحمضيات سهيل حمدان لأن إنتاج سورية من الحمضيات هذا الموسم يصل لنحو مليون طن منها نحو 230 ألف طن بطرطوس والباقي في اللاذقية مشيراً إلى تراجع إنتاج طرطوس نحو خمسين ألف طن عن العام الماضي معظمه من الحامض. وأوضح أن جولة اللجان ووكلاء الشركتين الإيطالية والإسبانية هذا الأسبوع من أجل شهادات الاعتمادية ستشمل خمسين مزرعة في طرطوس و170 في اللاذقية مساحة كل منها لا تقل عن 25 دونماً مؤكداً أن الاعتمادية ستشكل جسر عبور للتصدير إلى أوروبا وغيرها بأسعار جيدة للفلاح المنتج والاقتصاد الوطني.

الوطن

السجل الزراعي هو الأول من نوعه في سورية و خطوة مهمة لإعادة ترتيب النشاطات الزراعية

الياسمين نيوز

أكدت وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي أن قرار استصدار السجل الزراعي يهدف إلى تنظيم العمل الزراعي وتقديم التسهيلات للعاملين فيه من أفراد وشركات لجهة تصدير منتجاتهم أو نقلها أو تسويقها أو عرضها في معارض متخصصة.

وبين معاون وزير الزراعة المهندس أحمد قاديش  أن السجل الزراعي هو الأول من نوعه في سورية ويأتي بعد عملية الترخيص ويحق للجميع الحصول عليه لكنه غير ملزم مشيراً إلى أن من شروط الحصول عليه وجود ترخيص زراعي صادر عن وزارة الزراعة وأن يكون طالب السجل منتسباً إلى اتحاد الفلاحين أو اتحاد الغرف الزراعية.

ووفق قاديش فإن هذا السجل يشبه إلى حد ما السجل التجاري ولا يوجد أي ضرائب أو رسوم عند الحصول عليه من كل الجهات المعنية باستثناء ثمن الطوابع التي توضع عليه لافتاً إلى أنه قيد النشر وستتم المباشرة في منحه خلال 15 يوم تقريباً بعد نشره في الجريدة الرسمية وتعميم تعليماته على المحافظات.

وأوضح مدير الاقتصاد الزراعي في وزارة الزراعة الدكتور أحمد دياب أن السجل الزراعي يعد خطوة مهمة لإعادة ترتيب وتنظيم النشاطات الزراعية وإنشاء قاعدة بيانات دقيقة ومتكاملة للقطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني وبالتالي توفير بيانات تعريفية وتفصيلية عن الحائزين والعاملين في هذا القطاع.

وأشار دياب إلى أن السجل يساهم في دعم آلية تطوير السياسات والتشريعات والخطط التنموية الزراعية من خلال البيانات والإحصائيات التي يوفرها ويتم تحديثها باستمرار.

انطلاق مهرجان / ريفية / اكبر سوق لبيع منتجات المراة الريفية

الياسمين نيوز

افتتح  المهندس أحمد القادري وزير الزراعة  بحديقة تشرين مهرجان / ريفية / لعرض منتجات مشاريع النساء الريفيات حيث أكد ان هذا المهرجان هو الثالث الذي تم تنظيمه خلال السنوات الثلاث الماضية حيث بلغ عدد المشاركات 212 مشاركة فردية بالأضافة إلى المشاركات في التصنيع الجماعي مضيفاً أن إطلاق مشروع ريفية هو الأول من نوعه في المنطقة و إن منتجات المراة الريفية التي يتم تصنيعها بإشراف وزارة الزراعة تنتج وفق المواصفات القياسية السورية كما تم إنشاء سجل خاص بمشاريع المراة الريفية بالإضافة إلى أن كل إمراة تاخذ شهادة بمنتجها من وزارة الزراعة.

وإضاف القادري بأن إقامة المهرجان هو تأكيد على الدعم الحكومي للبرامج التنموية و خاصة المرأة الريفية حيث تساهم في تحسين سبل العيش و زيادة الدخل للأسر الريفية. من جهتها بينت الدكتورة رائدة أيوب مديرة تنمية المرأة الريفية بوزارة الزراعة أن أهمية هذا المهرجان تأتي من خلال إطلاق الوزارة ماركتها / ريفية / على مشاريع النساء الريفيات و هذا يحصل لأول مرة على مستوى الوطن العربي موضحة أن منتجات مشاريع النساء الريفيات مشاريع يدوية بيتية تقليدية و تراعي المواصفات و جودة وسلامة الغذاء و أشارت أيوب أنه يوجد 20 وحدة تصنيع مختصة بزراعات معينة كما علمنا النساء كيف تستثمر هذه الزراعات لتوليد الدخل من خلال المنتجات المختلفة حيث أصبح المنتج ينافس بالسوق من خلال الأسعار والنوعية

تشكيل مجلس إدارة غرفة زراعة دمشق وريفها

الياسمين نيوز

أصدر وزير الزراعة والإصلاح الزراعي أحمد فاتح القادري القرار رقم 2994 تاريخ 19/8/2019 والقاضي بتشكيل مجلس إدارة غرفة زراعة دمشق وريفها المؤلف من 12 عضوا وذلك استنادا إلى محضر لجنة الانتخابات المحدد للفائزين في الغرفة.

وفاز في انتخابات غرفة زراعة دمشق وريفها عمر الشالط ورفعات الطرشان وبشار الملك ونزار سعد الدين ومجد أيوب ومعتز السواح ومحمد الشبعاني ومحمد الإنكليزي وأحمد نصري وهيثم أبو غنام وعلي عزالدين وعادل غالول. قال عضو مجلس إدارة غرفة زراعة دمشق وريفها معتز السواح في تصريح للوطن أن قرار 2994 الذي صدر من وزارة الزراعة و الأصلاح الزراعي و الذي حدد به تشكيل مجلس أدارة غرفة زراعة دمشق و ريفها يضم كوادر جديدة لديها خبرة من خلال العمل الميداني تساهم في نجاح القطاع الزراعي ضمن مجال عملها على كافة الأصعدة الأقتصادية و الأجتماعية و التموينية بما يدعم القطاع الزراعي بشقيه النباتي و الحيواني.

الفاو تعلن عن تقديم 3 ملايين دولار منحة لدعم المزارعين السوريين

الياسمين نيوز

أعلنت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة “الفاو” عن تقديم الكويت منحة مالية، لدعم المزارعين السوريين في عدة مناطق، هي درعا والسويداء ودير الزور وحماة.

وبلغت مساهمة الكويت 3 ملايين دولار، لمساعدة 20 ألف مزارع وراعي على التعافي وتعزيز أمنهم الغذائي، وفق ما ذكرته “الفاو” في موقعها الإلكتروني.

وستقدم المنحة بذور الخضراوات وأدوات الري والأعلاف للحيوانات، إضافة إلى تأهيل مشاتل المحاصيل، وتدريب المزارعين على الممارسات الزراعية.

وسعت “الفاو” العام الماضي إلى جمع 120 مليون دولار لدعم الزراعة السورية، عبر إنتاج نوعية بذار قمح محسنة، وتأهيل شبكات الري، وإعادة تأهيل قطاع الثروة الحيوانية، ومساعدة صغار المربين وتقديم الرعاية البيطرية لقطعانهم.

وسبق أن حذرت “الفاو” من خطورة استمرار الأزمة على البنية التحتية في القطاع الزراعي السوري، مبيّنةً أن خسائر القطاع بلغت 16 مليار دولار خلال 6 أعوام منذ 2011 وحتى 2016.

وأضافت “فاو” في تقرير مفصل نشرته “المنظمة الدولية” مؤخراً، أن خسائر الإنتاج والأصول والبنية التحتية التي تضررت في قطاع الزراعة تعادل ثلث إجمالي الناتج المحلي لسورية.

ولا تزال الزراعة في سورية تشكل جزءاً رئيسياً من الاقتصاد، كما لا يزال هذا القطاع يمثل نحو 26% من إجمالي الناتج المحلي، ويشكل شبكة أمان مهمة بالنسبة لنحو 7.6 مليون سوري، بحسب تقرير “الفاو” السابق.

مدير زراعة درعا ينفي وصول الجراد الصحراوي لحد الآن

الياسمين نيوز

أوضح مدير زراعة درعا المهندس عبد الفتاح الرحال أنه جرى العمل على صيانة وتجريب آلات ومعدات المكافحة الموجودة لدى المديرية تحسباً لدخول الجراد الصحراوي وستتم الاستعانة عند الضرورة بالتجهيزات الموجودة في وزارة الزراعة، وبشكل عام تتوافر بعض المبيدات في مديرية الزراعة بينما لدى الوزارة مخزون استراتيجي منها لمكافحة هذه الآفة ولا مشكلة في توفيرها.

وبيّن مدير الزراعة أن الجراد لم يصل إلى أراضي سورية وما يشاهد من حشرات تشبه الجراد في محافظة درعا الآن هي (نطاطات محلية) تختلف في الشكل والسلوك عن الجراد الصحراوي.

ولفت الرحال إلى أنه نظراً لوصول بعض أسراب الجراد إلى الأردن وبناءً على تعليمات وزارة الزراعة تم تشكيل لجنة طوارئ خاصة بمديرية زراعة درعا مهمتها متابعة الكشف عن الجراد ومكافحته، كما جرى تكليف رؤساء الوحدات الإرشادية والدوائر الزراعية الحدودية الموجودة في كل من درعا البلد ونصيب والطيبة والغارية الشرقية والسماقيات ومعربة والسهوة وغيرها من المناطق الحدودية الأخرى بالمناوبة على مدار 24 ساعة ضمن نطاق عملهم للقيام بأعمال الرصد والتحري لحشرة الجراد الصحراوي والإبلاغ في حال مشاهدة الحشرة، كذلك شكلت غرفة عمليات لتتبع حركة الجراد الصحراوي على مدار 24 ساعة مع فرق جوالة للتحري.

Visit Us On FacebookVisit Us On Youtube