Category Archives: تأمين

زهراء: الأرقام التي حققتها “السورية للتأمين” ملامح جديدة لعودة التعافي الاقتصادي

الياسمين نيوز

كشفت الأرقام الصادرة عن المؤسسة العامة السورية للتأمين، عن ملامح جديدة لعودة الانتعاش والتعافي إلى البنى التنموية الأساسية، بعد سنوات الحرب الثماني.

وفيما يرى اقتصاديون في المعطيات الراشحة عن “السورية للتأمين” مؤشرات تعافٍ اقتصادي كلّي على اعتبار قطاع التأمين هو البنية الفوقية في المنظومة الاقتصادية الكليّة، و مؤسسة التأمين السورية هي الرائدة في القطاع والذراع الحكومي الأكثر فعالية فيه.

إلّا أن المهندس إياد زهراء مدير عام المؤسسة العامة السورية للتأمين، يرى في الأرقام التي حققتها “السورية للتأمين” ترسيخاً للدور الحكومي في تجاوز حواجز الحصار وظروف الحرب. ويلفت زهراء إلى أن نتائج تأمين نقل البضائع خلال النصف الأول لعام ٢٠١٩ تؤكّد رسوخ الدور الحكومي الأهم في تأمين المستلزمات الغذائية والطبية المستوردة من خلال المؤسسة العامة الحبوب ومؤسسة التجارة الخارجية إضافة للجانب الخدمي لعقود المؤسسة العامة لنقل الطاقة الكهربائية وعقود الشركات العاملة بمجال النفط بايراد اقساط تجاوز ٣١٠مليون ل س بجاهزية كاملة مع التحضير وتقديم الشروط والاسعار لعقود ومستوردات نوعية لإعادة تأهيل وتشغيل محطات مهمة ضربها الإرهاب ولها الأثر الكبير لراحة الصناعيين، ووثوقية التغذية الكهربائية لتلبية الاحتياجات التنموية منها.

يُذكر أن ” السوريّة للتأمين” تعكف خلال السنتين الأخيرتين فيما يُشبه الورشة الصامتة، على استدراك الفجوات التي اعترت عملها – كما كل قطاع التأمين- جرّاء الحرب على سورية، وقد استطاعت المؤسسة تقليص فجوات كبيرة والارتقاء بمؤشراتها وبزمن قياسي..ولعل المؤشرات الجديدة هي ماحدا بالمحللين والمراقبين الاقتصاديين لاعتماد مؤشرات ” السورية للتأمين ” كمؤشرات تعافٍ أكيد للاقتصاد السوري.

زهراء: تشكيل لجنة لإعادة دراسة واقع التأمين الصحي لتطويره

الياسمين نيوز

أكد مدير المؤسسة العامة السورية للتأمين إياد زهراء أنه تم تشكيل لجنة لإعادة دراسة واقع التأمين الصحي واقتراح ما يلزم لتطويره ليتمكن من تخديم مستفيديه بشكل صحيح ويحقق رضاهم متوقعاً أن تكتمل الدراسة الأولية للمشروع خلال شهر.

و كشف زهراء أن المؤسسة بصدد إعداد دراسة لتوحيد التغطيات المالية لعقود التأمين الصحي للعاملين في قطاعات الدولة المختلفة سواء الإنتاجية أو الاقتصادية أو الإدارية لتحقيق العدالة بينهم بناء على الاعتمادات المتوفرة وقدرة العامل على تقديم حصة من راتبه.

وبين زهراء وجود قطاعات عامة إنتاجية قسط التأمين الصحي السنوي الخاص للعامل فيها يصل إلى 45 ألف ليرة فيما لا يتجاوز بقطاعات إدارية 9 آلاف ليرة لهذا لا يمكن تغطية عقود التأمين في كل القطاعات بالطريقة نفسها.

وأوضح زهراء أن عقود التأمين الصحي تختلف حسب العمر والحالة الصحية للمؤمن عليه والقسط المدفوع مشيراً إلى أنه بقدر ما يكون قسط التأمين مرتفعاً يمكن الحصول على ضمانات وخدمات أوسع.

نسبة المؤمن عليهم صحياً في سورية لا يتجاوز 800 ألف مؤمن

الياسمين نيوز

أكد استشاري التأمين الصحي هشام ديواني أن عدد المؤمنين صحياً في سورية ضمن القطاع العام والخاص لا يتجاوز 800 ألف مؤمن، لتاريخه، بنسبة 3.4% من المواطنين، فيما تصل نسبة غير المؤمنين صحياً إلى 96.6% من المواطنين.

وبيّن ديواني أن المناطق النائية والفقراء تزداد بينهم نسبة وفيات الأطفال والرضع والأمهات، كما يقع ضمن الفئة غير المغطاة العاطلون عن العمل، وأشباه العاطلين الذين يعملون شهراً ويتوقفون آخر، والعاملون في الورش والعمال الزراعيون، وهم أكثر عرضة للمخاطر المهنية والأمراض، وفق ما نقلته عنه صحيفة “الوطن”.

ودعا ديواني إلى ضرورة إصلاح النظام الصحي للدخول في عملية التأمين الصحي، وإلا فسوف يصاب نظام التأمين بالمديونية والإفلاس والوقوع في الأخطاء القاتلة، حسبما ذكر.

وبيّن الاستشاري أن أبرز المعنيين بعملية إصلاح النظام الصحي هم العاملون وأصحاب العمل، والصناديق ولا سيما صناديق التأمين أو صناديق الفقراء وغيرها التي ستتعاقد لأخذ الخدمة، ومقدمو الخدمات في القطاع الخاص والعام والمشترك، وهيئة الضمان أو التأمين الصحي.

ويضاف إلى الجهات المذكورة، الوزارات وخاصة “وزارة الصحة” و”وزارة المالية” و”وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل” و”وزارة العدل”، والهيئات متمثلة بهيئة الضمان والتأمينات الاجتماعية والتأمين والمعاش و”هيئة تخطيط الدولة” و”المكتب المركزي للإحصاء” و”الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش” وغيرها، والمجلس الصحي الأعلى، والشركات العامة والخاصة.

ويوجد 13 شركة تأمين في سورية حالياً، 12 شركة منها خاصة وواحدة حكومية، ووصل إجمالي الأقساط لدى شركات التأمين الخاصة (دون التأمين الإلزامي على السيارات) لنحو 8.5 مليارات ليرة العام الماضي، بزيادة قدرها 1.1 مليار ليرة عن إجمالي أقساط 2017.

أما شركة التأمين الحكومية “المؤسسة العامة السورية للتأمين”، فقد دفع السوريون لها 20 مليار ليرة سورية أقساطاً تأمينية خلال 2018، وحصلوا مقابلها على تعويضات بنحو 13 مليار ليرة، وكان معظمها للتأمين الصحي.

وتجاوز عدد مطالبات التأمين الصحي لدى السورية للتأمين 3.6 ملايين مطالبة العام الماضي، فاقت قيمتها 11.2 مليار ليرة سورية، عوضت منها 3.2 ملايين مطالبة بقيمة 9.9 مليارات ليرة، فيما رفضت 400 ألف مطالبة بنحو 1.3 مليار ليرة، حسبما قالته مؤخراً.

زهراء: 242 مزود خدمة نفذوا حالات سوء استخدام في التأمين الصحي بقيمة 6.8 مليون ليرة

الياسمين نيوز

أوضح  مدير عام السورية للتأمين إياد زهراء  أنه في العام 2018 تم ضبط 242 مزود خدمة نفذوا حالات سوء استخدام، بلغت قيمتها نحو 6.8 ملايين ليرة، وهي لا تمثل ظاهرة، ونسبتها بسيطة قياساً لإجمالي التغطيات والتعويضات في التأمين الصحي، مبيناً أن معظم حالات سوء الاستخدام الحاصلة تكون لدى الطبيب والصيدلاني، وأن المؤسسة تتشدد في التعامل مع مثل هذه التجاوزات.

وبين أن إجمالي عدد المطالبات خلال العام الماضي تجاوز 3.6 ملايين مطالبة في التأمين الصحي، فاقت قيمتها 11.2 مليار ليرة، في حين كان إجمالي عدد المطالبات المسددة فعلياً 3.2 ملايين مطالبة بقيمة 9.9 مليارات ليرة، ومنه فإن عدد المطالبات المرفوضة التي تمثل حالات مستثناة من التغطية تجاوز 4 ملايين مطالبة بقيمة نحو 1.3 مليار ليرة.
وأكد أن المطلوب اليوم تحسين هذه الخدمة وضرورة توحيدها خاصة بين القطاعين الإداري والاقتصادي لدى الجهات العامة، بما يحقق عدالة أفضل بين العاملين المؤمن لهم، كاشفاً عن بعض الإجراءات التي يتم التوجه نحوها لضبط بعض النفقات وتوظيفها لتحسين جودة الخدمات الأخرى، مثل الاستغناء عن بعض التغطيات الإضافية لمصلحة دعم التغطيات الأساسية والتوسع بها، كتغطيات النظارات والأسنان وتركها تغطيات اختيارية للجهات المؤمنة بقدر مساهمة العامل لديها والصناديق المهنية والنقابية وفق استطاعتها.

وحول حالة عدم الرضا الواسعة لدى المؤمن لهم عن الخدمات الصحية المقدمة خاصة لدى الأطباء المتعاقدين والذين بات البعض منهم يتعامل مع المرضى المؤمن لهم درجة ثانية إضافة للمعاناة عند صرف الوصفات لدى الصيدلية، اعتبر المدير العام أن المسبب الأساس لمثل هذه الحالات هو التعرفة المعتمدة من وزارة الصحة التي يعتبرها الكثير من الأطباء المتعاقدين مع التامين الصحي متدنية ولا تتناسب مع طبيعة التعرفة الفعلية التي يتقاضونها من المريض غير المؤمن له.

وعن سبب تعاقد مثل هؤلاء الأطباء غير الراضين عن قيمة التعرفة مع المؤسسة وتعريضهم للمرضى المؤمن لهم ممن يراجعوهم لمعاملة غير لائقة، بين المدير العام أن هناك بعض الأطباء استفادوا خلال السنوات الماضية من حالة التعاقد مع التأمين الصحي لقلة العمل وانخفاض عدد المراجعين، في حين بدأ البعض منهم بتعليق تعاقده مع التأمين الصحي بعد تحسن عمله، في حين تعمل المؤسسة على التدقيق في أي شكوى ترد لها والتحقق منها واتخاذ الإجراءات الملائمة بما يضمن حق المؤمن له، وفي بعض الحالات إنهاء حالة التعاقد مع الطبيب، كما يجري العمل على تحديث برامج العمل بشكل دائم خاصة مع شركات إدارة النفقات الطبية لرفع جودة الخدمة وتحسينها خاصة أن هناك بعض التجاوزات التي يمكن معالجتها عبر برامج العمل المعتمدة وبعض التجاوزات الأخرى تحتاج للعامل البشري حيث يتم رفع كفاءة العاملين لتمكينهم من التعامل مع مختلف الحالات وتصويبها بما يحقق مصلحة العمل والمؤمن له.

زهراء: التعويضات بالتأمين الصحي تسجل 10 مليارات ليرة .. ونحصل على 6 مليارات

الياسمين نيوز

سجل إجمالي التعويضات لدى المؤسسة العامة السورية للتأمين خلال العام الماضي نتائج مشابهة مع العام السابق، حيث اقتربت قيمة التعويضات المدفوعة للمؤمّن لهم من 13 مليار ليرة.

وبين مدير عام المؤسسة إياد زهراء أن المؤسسة استطاعت على مدار العامين السابقين إطفاء خسائرها فانتقلت المؤسسة في العام الماضي لتحقيق أرباح بنحو 4,5 مليارات ليرة، مؤكداً أن معظم المؤشرات الرقمية لدى السورية للتأمين تظهر أنها ما زالت تمثل 70 بالمئة من إجمالي نشاط سوق التأمين في سورية.

وأكد زهراء أن إجمالي التعويضات بالتأمين الصحي سجلت نحو 10 مليارات ليرة، بينما وصل حجم الأقساط إلى 6 مليارات ليرة، وبالتالي فإن حجم الدعم المقدم من قبل المؤسسة في ملف التأمين الصحي يلامس 4 مليارات ليرة سنوياً، موضحاً أن المؤسسة تعمل على رسم إستراتيجيات جديدة للتعامل مع نماذج تغطيات العقود وإيجاد العدالة المناسبة للعاملين بالدولة.

المهندس خميس يبحث واقع التأمين .. ومقترحات لإنشاء شركات إعادة التأمين

الياسمين نيوز

شكل رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس اليوم فريق عمل موسع لدراسة حوالي 60 مقترح لتطوير وتحسين واقع سوق التأمين المحلية يشترك فيها ممثلين عن شركات التأمين الخاصة و رئاسة مجلس الوزراء ووزارة المالية وهيئة التخطيط والتعاون الدولي وهيئة الإشراف على التأمين والاتحاد السوري لشركات التأمين والمؤسسة العامة السورية للتأمين على ان تصوغ آلية عمل جديدة لسوق التأمين وفق رؤية مباشرة وبعيدة تستند إلى المقترحات النقاشات المقدمة في لجنة السياسات والبرامج الاقتصادية في رئاسة مجلس الوزراء خلال سقف زمني لا يتعدى الشهرين.

لم يخف رئيس مجلس الوزراء ما يعاني منه هذا القطاع ، حيث لا يمكن تعليق تراجع أدائه على الحرب التي شنت على سوريه فقط ، إنما كان هناك تراكمات سلبية أدت إلى هذا الواقع منذ دخول شركات التأمين إلى السوق السورية.
وقال المهندس خميس..إن القطاع التأميني أحد الملفات التي عملت الحكومة على تصويبها ومستمرة في ذلك لوضعه على مساره الصحيح وتسجيل مؤشرات جديدة عبر وضع آلية جديدة لعمله تختلف عن الحالية ، والتركيز على جودة الخدمة المقدمة وبذلك كسب ثقة المؤمن ونشر الوعي التأميني ، مع التأكيد على استعداد الحكومة لتذليل أي عقبة يمكن أن تعيق انطلاقة هذا القطاع بما فيها إعادة النظر ببعض التشريعات الخاصة بالتأمين إن لزم الأمر ولا مجال للترهل والتجاوزات. وأضاف رئيس مجلس الوزراء إن كلفة الخدمة الصحية المجانية التي تقدمها الدولة تصل إلى 250 مليار ليرة.

طروحات عديدة سجلها أعضاء لجنة السياسات والبرامج الاقتصادية والقائمين على شركات التأمين العامة وممثل عن شركات التأمين الخاص لخصت شجون القطاع وتفصيلاتها الدقيقة ، ومقترحات كان بعضها مقنعا والآخر لم تقدم الأسباب الكافية للشروع في اتخاذ إجراءات تنفيذه ، لكن بالمجمل كان هناك نحو60 مقترح للدراسة الموضوعية من قبل اللجنة المشكلة ليصار إلى اعتماد آلية تنفيذية خلال 60 يوما كحد أقصى.
ومن أهم المقترحات التي تمت مناقشتها حاجة سوق التأمين السورية إلى شركات إعادة التأمين ، ومعالجة موضوع نقص الكوادر المتخصصة التي يمكن أن تنهض بهذا القطاع ، وتحويل التأمين الإلزامي للمؤسسة إلى محفز للشركات الخاصة على إنتاج منتجات تأمينية جديدة، وإمكانية إنشاء تجمع تأميني ، ودراسة حاجة القوانين والتشريعات للتطوير والعمل المتشارك من جميع الجهات ، وخلق منتجات جديدة تدخل الشركات الصناعية والتجارية في التامين الإلزامي.

إياد زهراء مدير عام للمؤسسة العامة السورية للتأمين قال إن اجتماعنا اليوم هو أول رسالة لدراسة واقع التأمين لوضعه على السكة الصحيحة والسير فيه للأمام ،وجعل قطاع التأمين كما رسم له لأن يكون فعالا في المجتمع ومساهما في مرحلة التعافي الاقتصادي.

سامر العش مدير عام هيئة الإشراف على التأمين أوضح أن الطروحات المقدمة ستؤدي بشكل ملموس لتطوير قطاع التأمين، وجعله من القطاعات الأساسية الرافدة للاقتصاد الوطني ،و كان التركيز على قطاع التأمين الصحي كونه بحاجة إلى وضع سياسات معينة .

زهراء: العام الحالي سجل بداية الحراك الحقيقي في ملف التأمين الزراعي

الياسمين نيوز

اعتبر مدير عام هيئة الإشراف على التأمين  إياد زهراء أن العام الحالي سجل بداية الحراك الحقيقي في ملف التأمين الزراعي لجهة دراسة حقيقية لإيجاد التغطيات المطلوبة في هذا الملف بعد جمع وبحث البيانات والدراسات السابقة لفكرة التأمين الزراعي، مبيناً أن هناك تنسيقاً وتفاعلاً مع العديد من الجهات المهتمة في التأمين الزراعي وخاصة كلية الزراعة في دمشق واتحاد الغرف الزراعية والمصرف الزراعي التعاوني، وخاصة أن المصرف الزراعي قادر على لعب دور مهم في التقدم بمشروع التأمين الزراعي، مبيناً أنه لابد من تأمين وتوسيع محفظة تمويل التأمين الزراعي وتنويع تمويلها وعدم تحميلها للمزارع الذي يمثل الحلقة الأضعف في العمل الزراعي لجهة المردود، وخاصة أن توسيع قاعدة المؤمن لهم في القطاع الزراعي يستند إلى قانون الأعداد الكبيرة وأن التجارب العالمية تفيد بعدم قبول التغطيات الجزئية لما تمثله من ارتفاع في نسب المخاطرة، منوهاً بأن بعض التغطيات قد ترتفع فيها نسب تحقق الخطر بشكل كبير ومن ثم نكون أمام تأمينات خاسرة حكماً.

زهراء: أكثر من 20 مليار ليرة أقساط المؤمن خلال 2018 .. مساع لتحقيق تأمين صحي أفضل وأكثر عدالة 

الياسمين نيوز

صرّح مدير عام مؤسسة التأمين السورية إياد زهراء  بأن إجمالي الأقساط التي دفعها المؤمن لهم للمؤسسة تجاوز 20 مليار ليرة سورية خلال العام الماضي (2018،) وهو ما يمثل زيادة عن العام السابق بنسبة نحو 23 بالمئة، وذلك كمؤشر أولي، علماً بأن البيانات النهائية والتفصيلية لمؤشرات التأمين لم تنجز بعد بشكل كامل.

وبيّن زهراء أن العمل جارٍ لصياغة التقرير النهائي للمؤسسة والذي يظهر أرقاماً ومعلومات مفصلة عن مختلف أنشطة عمل المؤسسة خلال العام الماضي، مع الإشارة إلى أن قطاع تأمين السيارات كان في الصدارة لجهة الأقساط مع تحقيق مختلف القطاعات الأخرى معدلات نمو مختلفة وخاصة التأمين الصحي والشامل وتأمين الحريق والنقل والحياة والهندسي، مع العلم أن إجمالي أقساط العام 2017 سجلت نحو 17.6 مليار ليرة بينما سجل حجم التعويضات نحو 12 مليار ليرة حصة التأمين الصحي منها 83 بالمئة.

وحول ملف التأمين الصحي، أوضح زهراء أنه يحظى بأولوية لدى الحكومة ويتم العمل على تحديث هذا الملف وتطوير آليات عمله بالتعاون مع العديد من الجهات المعنية بالتأمين الصحي وأن المؤسسة استطاعت خلال السنوات السابقة من الحرب على سورية؛ الاستمرار في تقديم التغطيات الصحية للمؤمن لهم لدى المؤسسة، وخاصة للعاملين في الجهات العامة.

ونوه بأن العمل جارٍ اليوم على تحقيق تأمين صحي أفضل وأكثر عدالة بين العاملين في الجهات العامة، حيث تناقش العديد من القضايا في هذا الاتجاه سعياً لمنظومة عمل للتأمين الصحي وتشكيل إطار ومرجعية تشريعية أكثر وضوحاً تسهم في تطويره، وتحسين جودة الخدمات المقدمة للمؤمن لهم، وآليات عمل تحد من حالات سوء الاستخدام التي تعمل المؤسسة مع شركائها في قطاع التأمين على ضبط هذه الظاهرة والحد منها، وخاصة أن ظاهرة سوء الاستخدام يشترك بها العديد من أطراف عملية التأمين وخاصة مزودي الخدمة من الصيادلة، مع دور مهم لثقافة استخدام التأمين الصحي من المؤمن لهم حيث يتعامل بعض المؤمن لهم على أن بطاقة التأمين الصحي تشبه بطاقة الصراف.

 

الوطن

 

التأمين الصحي جهود حثيثة.. وآمال معقودة//فيديو//

خاص-الياسمين نيوز

أوضح إياد زهراء المدير العام #للمؤسسة_العامة_السورية_للتأمين في معرض لقائه الخاص مع الياسمين نيوز عن  واقع التأمين الصحي قائلاً:” #التامين الصحي له شجون ولايمكن ابداً أن نتكلم عنه بطريقة سيئة لأنه ورغم طروف الحرب القاسية والتضخم الذي أصاب اسعار المواد الطبية والأدوية بقي موجودا وإن كان مقتضبا لايغطي طموح المواطن ., وكنا قد أعددنا دراسات ووضعنا 4 نماذج لأنواع العقود التأمينية بأسعار جديدة تتناسب مع الارتفاع الذي وقع, ويبقى التحدي الاكبر هو تأمين المتقاعدين وأسر العاملين وموعودون بتقديم أسعار خاصة لهذه الفئات رغم اننا تجاوزنا هذا الموضوع وبدأنا تجربتنا مع بعض النقابات حيث كنا نشحذ همم النقابات لتأمين المتقاعدين صحيا من خلالهم مع مساهمة المؤسسة.

واليوم تشكلت تقريبا قاعدة البيانات بشكل عام, فمنذ أن بدأ مشروع التأمين الصحي كنا نقول اننا نحتاج من خمس الى سبع سنوات لبناء قاعدة البيانات لمعرفة الاحتياجات وطبيعتها..”

السورية للتأمين ما بين انجازات عام 2018 وترتيبات العام القادم

الياسمين نيوز- خاص

أكد المهندس اياد زهراء المدير العام للمؤسسة العامة السورية للتأمين في معرض لقائه الخاص مع الياسمين نيوز أن ” كل انواع التأمين التي يحتاجها المجتمع السوري متوفرة لدى المؤسسة وكانت التحديات في ظل الأزمة السورية كبيرة جدا لكن تجاوزنا سنوات الحرب وبدأنا شحذ الهمم لناحية الاقلاع مابعد الحرب”..

التفاصيل لاحقاً…

Visit Us On FacebookVisit Us On Youtube