All posts by -

مجلس الوزراء يناقش الوضع المعيشي بشكل موسع.. ويتخذ حزمة قرارات

الياسمين نيوز ‏

ناقش مجلس الوزراء بشكل موسع الوضع المعيشي في ظل المتغيرات اليومية على ‏الواقع الاقتصادي وتقلبات سعر الصرف وأثره في الأسواق مع استمرار الحصار ‏والإجراءات القسرية أحادية الجانب المفروضة على سورية وقدم كل وزير ‏مقترحاته الرامية إلى تحسين الوضع المعيشي وتعزيز صمود الاقتصاد ومواجهة ‏تحديات الحصار من النواحي كافة.‏

وتم الاتفاق على حزمة متكاملة من القرارات على مستوى كل وزارة في مجال ‏السياسة الاقتصادية والمالية والنقدية لتفادي أي آثار سلبية على الاقتصاد والمواطن ‏في المرحلة الراهنة على أن يتم البدء بإجراءاتها التنفيذية خلال الأيام القادمة.‏

واستعرض مجلس الوزراء في جلسته اليوم برئاسة المهندس عماد خميس رئيس ‏المجلس المراحل التي تم إنجازها في البرنامج الوطني لسورية ما بعد الحرب ‏‏“سورية 2030” والذي يسهم بالتخفيف من الآثار المباشرة وغير المباشرة للحرب ‏من النواحي الاقتصادية والاجتماعية وفي مجال التنمية البشرية وتم التأكيد على كل ‏الوزارات الالتزام بالبرنامج الزمني للتنفيذ وذلك بعد عرض قدمه رئيس هيئة ‏التخطيط والتعاون الدولي الدكتور عماد الصابوني حول البرنامج.‏

وقدم وزير العدل القاضي هشام الشعار عرضا حول الخطوات المحققة في مجال ‏تطوير التشريعات وحصر الاستثناءات على مستوى كل وزارة وتم التأكيد على ‏ضرورة تطوير الدليل الاسترشادي للصيغة التشريعية واعتماد المعايير المناسبة ‏لتعديل القوانين لتتماشى مع متطلبات وأولويات المرحلة القادمة.‏

وتم الطلب من الوزراء التنسيق المباشر مع المحافظين لوضع خطط مشتركة ‏للنهوض بالتنمية المحلية في المحافظات والتركيز على إقامة المشاريع التي من ‏شأنها استثمار مقدرات المحافظات والوحدات الإدارية بالشكل الأمثل وتوظيفها في ‏تحسين الواقع الخدمي والتنموي.‏

وضمن خطة الدولة لإصلاح مؤسسات القطاع العام الاقتصادي اعتمد المجلس ‏المعايير والمؤشرات الأساسية لإصلاح شركات القطاعين “النسيجي والهندسي” ‏ضمن خطة إصلاح مؤسسات القطاع العام الصناعي.‏

ووافق المجلس على فرز 30 سيارة “شحن” من الوزارات لصالح المؤسسة ‏السورية للتجارة لتسهيل تسويق محصول الحمضيات وبما يخفف الأعباء على ‏المزارعين المنتجين ويؤمن نقل الحمضيات من مناطق الإنتاج إلى مناطق ‏الاستهلاك في جميع المحافظات.‏

المصدر: وكالة سانا

‏ ‏

اللجنة الاقتصادية : مكافحة تهريب الأحذية و منع استيراد الأنعال

الياسمين نيوز

أوصت اللجنة الاقتصادية في رئاسة مجلس الوزراء بالموافقة على اعتبار صناعة الأحذية كإحدى صناعات إحلال بدائل المستوردات، على أن تقوم وزارة الاقتصاد بالتنسيق مع الجهات المشاركة لإعداد الآلية التنفيذية لوضع المقترحات موضع التنفيذ و التي تتضمن اتخاذ إجراءات رادعة على صعيد مكافحة تهريب الأحذية، والتشدد في المواصفات القياسية للسلع المستوردة، وبالتالي محاربة إغراق الأسواق وحمايتها ودراسة هيكل الرسوم الجمركية على الأحذية، بحيث يصار إلى رفع الرسوم على المنتجات الجاهزة، وتخفيضها على المستلزمات الأخرى,
كما تضمنت المقترحات تسهيل متطلبات التسجيل والترخيص، وبناء الثقة بين الجهات المعنية والمصنعين لتشجيعهم على تسجيل منشآتهم، ومعاملة المناطق المدمرة معاملة خاصة، لناحية إعفاء المكلفين فيها من الالتزامات المالية المترتبة عليهم خلال فترة خروجها عن السيطرة، إضافة إلى منع استيراد مادة الـ PU التي يتم تصنيعها محلياً، بالإضافة إلى منع استيراد الأنعال.

عربش: يجب إعادة النظر في عمل السورية للتجارة لضعف جدوى عملها في السوق

الياسمين نيوز

أكد الأستاذ بكلية الاقتصاد في جامعة دمشق الدكتور شفيق عربش أن الأسعار سوف تواصل ارتفاعها ما لم يتم ضبط سعر صرف الدولار، في ظل الطلب المتزايد عليه، خاصة أن مصرف سورية المركزي قام بتخفيض عدد السلع الممولة.

واقترح عربش إعادة النظر في هيكلية وعمل المؤسسة السورية للتجارة نظراً لضعف جدوى عملها في السوق، نافياً أن يكون هناك أي دور إيجابي لتعديلات قانون التموين رقم 14 والتي تتم دراسة تعديلاته بحيث يتم تشديد العقوبة ورفع الغرامات بحق المخالفين، مبيناً أنه لا يمكن لأي قانون أن يكون فعالاً ما دمنا نعاني من ندرة الإنتاج وسط إجراءات اقتصادية غير فعالة.

أسعار صرف الليرة في تراجع متسارع خلال الأيام الماضية وسط صمت رسمي

الياسمين نيوز

كسر الدولار حاجزا جديدا في سوريا لأول مرة في تاريخ البلاد وسط صمت رسمي. وشهدت أسعار صرف الليرة تراجعا متسارعا خلال الأيام الماضية، دون أن يصدر أي بيان من المصرف المركزي حول الأسباب التي أدت إلى ذلك، رغم المطالبات الداخلية بأن تصدر توضيحات تفسر ما يجري وتتحدث عن إجراءات المعالجة.

الخبير الاقتصادي والمصرفي عامر شهدا يقول، إن “من الضروري أن تخرج الجهات الوصائية المسؤولة عن الوضع الاقتصادي والنقدي بالبلد لتشرح للمواطن ما الذي يجري”، وأوضح شهدا قائلا: “فليقولوا إن كانوا غير قادرين مثلا على تمويل إجازات الاستيراد، وأن وضع لبنان أثر على السوق السورية وأدى إلى ارتفاع سعر الصرف، إضافة للتخوف”.

وحول علاقة ما يجري في لبنان بانخفاض سعر صرف الليرة، يؤكد شهدا أن “ثمة علاقة، ويقول إن التاجر السوري كان يشتري الدولار من لبنان ويعطيه لمصرف هناك، والأخير يحوّل قيمة البضاعة المستوردة من سوريا”.

وقد تركت الأحداث في لبنان أثرا على ذلك إذ إن “المصارف اللبنانية لم تعد تعمل، والتاجر السوري لم يعد يذهب إلى لبنان، وهذا أدى إلى زيادة الضغط على السوق السورية وبالتالي ارتفاع الطلب على الدولار”.

في الوقت ذاته، كانت سوريا تشهد “وقفا لضخ العملة، إضافة إلى وقف مبادرة رجال الأعمال لدعم الليرة، بانتظار التعليمات”.

المصدر: RT

الفيس بوك يتسبب بأزمة بنزين في كازيات حلب!

الياسمين نيوز

دفعت الشائعات التي بثها بعض المغرضين ومواقع التواصل الاجتماعي، بأصحاب السيارات الخاصة والعامة العاملة على البنزين في حلب، إلى الوقوف طوابيرا أمام محطات الوقود في أزمة مفتعلة لا علاقة لها بشح المشتق النفطي.

ورصد مساء اليوم السبت ازدحاما كبيرا للسيارات في عدد من محطات الوقود لتعبئتها بالبنزين، سواء القريبة من مركز المدينة كما في “الشياح” بحي الفيض و”الاكسبرس” بحي الفرقان أو الواقعة في محيطها مثل “طيبة” وفي “”تتان وخياطة” بحي الميدان شمال شرق الوسط التجاري لحلب، على حين لم تشهد تلك المحطات أي حركة غير طبيعية لغاية الساعة الثالثة عصر اليوم.

ونشرت بعض مواقع التواصل الاجتماعي، التي تحظى بإقبال الحلبيين، خبرا يتحدث عن ازدحام بعض كازيات المدينة بالسيارات ظهر اليوم، ما دفع بأصحاب السيارات إلى الوقوف على الدور، دون مبرر، خشية فقدان البنزين، ولا سيما سيارات “التكسي” العمومي بينما بدت حركة السير طبيعية في شوارع المدينة كافة دون وجود أي مؤشر عن قرب شح المادة.

وقال صاحب محطة وقود  إن البنزين متوافر وبغزارة في كازيات حلب كافة “وليس هناك أي مبرر للازدحام وخلق أزمة في المدينة، في ظل أزمة شح المازوت المنزلي واسطوانات الغاز المنزلية”، ولفت إلى أن يوم السبت هو عطلة إرساليات البنزين القادمة إلى محافظة حلب، وربما يكون ذلك أحد مبررات خلق الأزمة لدى السائقين الذين لحظوا عدم قدوم صهاريج البنزين إلى المدينة.

وكانت شائعات استبقت أزمة البنزين وتحدثت عن قرب فقدان المادة وتقليل عدد إرساليات حلب من المادة عن طريق ربط الشائعة برفع سعر المشتقات النفطية في إيران، المورد الرئيسي للنفط إلى سورية، بنسبة ٣٠٠ بالمئة أول من أمس!.

الفساد يطول أسطوانات الغاز .. والسعر أكثر من 7 آلاف ليرة

الياسمين نيوز

أكد مدير التجارة الداخلية عدي الشبلي أنه لا بد من التعاون من أجل وضع حد لتلاعب الموزعين وعدم استغلال الوضع وبيع الأسطوانات بسعر مرتفع مشدداً على ضرورة العمل على تشكيل لجان من المحافظة للإشراف على توزيع الغاز، ولفت الشبلي إلى أن الكازيات في دمشق جيدة ولا يوجد فيها أي مشكلة وخاصة فيما يتعلق برداءة مادة البنزين المقدم للمواطنين, مشيراً إلى أن عدد الضبوط الخاصة بالمحروقات بلغ ١٩ضبطاً.

وعن استغلال الموزعين لحاجة المواطن وبيع أسطوانة الغاز من دون البطاقة الذكية بما يزيد على ٧ آلاف ليرة بيّن مدير فرع الغاز في دمشق نائل علاف أن هناك ١٣ سيارة لتوزيع الغاز في دمشق لافتاً إلى أن البيع يتم عبر الجهاز وبموجب البطاقة الذكية لكن وجود هامش ٥% للموزعين لوجود توالف في أسطوانات يفتح المجال للتلاعب وبيع الأسطوانات بأسعار مرتفعة عبر هذا الهامش تصل إلى ٧ آلاف ليرة, وأشار إلى أنه تمت المطالبة برفع توصية لإلغاء هذا الهامش وسد ثغرة الفساد

ارتفاع جنوني بأسعار المواد الاستهلاكية.. والتجار يلقون اللوم على توقف مبادرة دعم الليرة!!

الياسمين نيوز

شهدت أسواق العاصمة دمشق ارتفاعاً ملحوظاً في أسعار العديد من المواد الاستهلاكية، وخاصة الرئيسة، تخطت نسبة 20 بالمئة، وذلك على مدار الأيام الثلاثة الماضية، بالترافق مع تخطي سعر الصرف 700 ليرة للدولار الواحد، بغية الوقوف على تأثر السوق بهذا المستوى غير المسبوق لسعر الصرف.

وشهدت أسعار الزيوت والسمون ارتفاعاً بنسبة قدرها 25 بالمئة، في حين تباينت نسب ارتفاع بقية المواد التموينية الرئيسة كالأرز والسكر والطحين بنسب تتراوح بين 20 بالمئة و30 بالمئة، ترافق ذلك مع تراجع في مستوى الحركة في الأسواق بصورة عامة، وهو ما يعمق حالة الركود.

وبين تجار جملة في السوق أن سبب ارتفاع هذه الأسعار هو أن أغلب المواد مستوردة، وبالتالي فإن ارتفاع سعر صرف الدولار أمام الليرة سوف يؤدي إلى رفع سعرها، ملقين اللوم على توقف دور مبادرة رجال الأعمال لدعم الليرة السورية مؤخراً، السبب الذي أدى إلى زيادة الضغط على السوق السوداء طلباُ للدولار من أجل تمويل المستوردات.

عضو في مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق -طلب عدم ذكر اسمه- أوضح  أن ارتفاع الأسعار مرتبط بسببين رئيسين، هما ارتفاع سعر صرف الدولار أمام الليرة، وضيق دائرة المنافسة في الأسواق، مؤكداً أن السوق السورية لم تعد تشهد حجم المنافسة الذي كان موجوداً سابقاً، وهذا سبب رئيس في ارتفاع الأسعار، مبيناً أن اتساع دائرة المنافسة سوف يجبر التاجر على خفض سعر بضاعته أو الاكتفاء بهامش ربح بسيط.

أما عن سعر الصرف ومبادرة القطاع الخاص لدعم الليرة، فقد أكد عضو مجلس الإدارة أن الغرفة شريك وداعم للمبادرة، لكن لا يوجد علاقة مباشرة للغرفة في توقفها مؤخراً عن منح التمويل بحسب ما كان متفقاً عليه، مشيراً إلى حق التاجر في تحصيل ربح يمكنه من إعادة القطع المدفوع ليستطيع استيراد بضاعة جديدة.

وفيما يخص الخطوات التي من الممكن أن تأخذها الغرفة للمساهمة في ضبط السوق، فقد شدد على أن دور الغرفة يقتصر على رفع المقترحات إلى الجهات المختصة فقط.

وبالنسبة لدور «التموين» في ضبط السوق وسط هذه الارتفاعات في أسعار المواد، فقد بين معاون مدير تموين دمشق عبد المنعم رحال أن المديرية قامت بتكثيف دورياتها والضغط على تجار الجملة، وإجبارهم على إبراز الفواتير وتداولها والعمل وفق الأسعار المحددة فيها.

وأكد رحال أن مخالفة عدم الالتزام بالسعر تعرض صاحبها للإحالة إلى القضاء إضافة إلى إغلاق المحل لمدة أقصاها شهر، مبيناً أنه إلى الآن لم تصدر أي صكوك سعرية جديدة تسمح للتاجر بزيادة أسعار المواد.”

ونوّه بأن المديرية لديها أكثر من 25 دورية يومية تجوب الأسواق، إذ بلغ عدد إغلاقات المحال التجارية المسجلة منذ بداية الشهر الحالي حتى الخميس الماضي 60 إغلاقاً، فيما بلغ عدد الضبوط خلال الشهر الماضي حوالي 900 ضبط، و75 حالة إغلاق، أما منذ بداية العام حتى الشهر الماضي فقد تجاوز عدد الضبوط 80 ألف ضبط.

خميس: نحن بحاجة إلى محافظ يمثل الحكومة كاملةومن ير نفسه غير مؤهل فليخرج من مكانه

الياسمين نيوز

حمّل رئيس مجلس الوزراء عماد خميس المحافظين مسؤولية تقييم الوضع التنموي والاستثماري والخدمي الحالي لكل محافظة، وسبل تمكين البنية الاستثمارية لدى الوحدات الإدارية، مؤكداً أن المحافظ هو السلطة الأعلى المسؤولة عن النهوض بخطة التنمية، وذلك من خلال استثمار كل المكونات المادية والبشرية التي تعتبر مدخلاً للتنمية الاقتصادية في المحافظات

جاء ذلك خلال لقاء رئيس الحكومة بالمحافظين وعدد من أعضاء الفريق الحكومي أمس، منوهاً أن المحافظ هو القوة الضاربة للنجاح، وهو المسؤول عن تأمين جميع الخدمات التي يحتاجها المواطنون من خلال التواصل المباشر معهم، وتمكين كل منشأة ومحل تجاري من تحريك الإنتاج، وأن المحافظ الناجح هو من «يشغّل الحكومة بمحافظته باعتباره رأس السلطة التنفيذية، وعليه تطوير البنية الاستثمارية والاقتصادية»، مبيناً أن المطلوب أكثر بكثير من الموجود حالياً، لافتاً إلى أهمية وجود إستراتيجية واضحة واستثمار الإمكانيات المتوفرة لدينا، وتوجيهها بالشكل الصحيح لتأمين الموارد، وإعادة المنشآت إلى العمل.

وحذّر رئيس الحكومة المحافظين قائلاً: «ليس مقبولاً اليوم من أي وزير أو محافظ أو أي جهة معنية العمل بالآلية نفسها التي كانت قبل الحرب، فنحن بحاجة إلى محافظ يمثل الحكومة كاملة، محافظ يكون على خط ساخن مع وزارة الإدارة المحلية والبيئة والجهات الوصائية، وعليه أن يخرج من بوتقة الموظف، ومن ير نفسه غير مؤهل لذلك، فليخرج من مكانه، لأن المكان الذي يعمل فيه ليس ملكاً له، بل ملك للمواطن، خاصة أن المحافظ هو الجهة الأساسية المشرفة ميدانياً على تنفيذ الرؤية الحكومية في كل محافظة، ومسؤوليتهم النهوض بواقع المحافظات من خلال متابعة تنفيذ المشاريع التي أطلقتها الحكومة في كل محافظة».

وأضاف: «نحن بمرحلة حساسة إما نكون أو لا نكون يجب أن نكون بالإطار الناجح ولا خيار لدينا إلا النجاح».

حتى المواشي لها نصيب من الفساد !.. نخالة متعفنة تستخدم كعلف حيواني!

الياسمين نيوز

لم تسلم الحيوانات في سوريا من جشع التجار وإهمال المسؤولين، فكان لها نصيب من الفساد المحيط بنا، فكما تباع مواد منتهية الصلاحية في الأسواق وتسبب أذى للإنسان، أيضا تباع نخالة “متعفنة” لعلف قد يقتل الحيوان!

حدد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك، عبد الله الغربي، صلاحية النخالة المخزنة في المؤسسة السورية للحبوب كحد أقصى لعام واحد في حال كانت شروط التخزين والتعقيم جيدة، وذلك بقرار صدر عن الوزارة بتاريخ 8/10/2017.

ولكن ما حصل هو عكس ذلك.. حيث ترك 12 ألف طن من النخالة مخزنة لأكثر من سنتين ونصف لدى مؤسسة الحبوب، وبظروف تخزين سيئة جدا، حتى أصبحت متجبنة ومتعفنة ورائحتها كريهة، إضافة لاحتوائها على الحشرات، ثم تم بيعها للتجار، والذين قاموا بدورهم ببيعها كعلف للمواشي في حلب وحماة، وهذا يشكل خطر كبير على الثروة الحيوانية لأنه سيؤدي إلى نفوق الأغنام والأبقار، بالإضافة لهدر ملايين الليرات السورية.

حيث اشتكى عدد من أصحاب المواشي  عن شرائهم علف غير صالح للاستهلاك الحيواني، وأضافوا: “تم إعلام الوزير بهذا الأمر وإعلام معاونه لشؤون المؤسسات وتموين الريف، ومدير عام المؤسسة السورية للحبوب والمدير القانوني في المؤسسة السورية للحبوب.. ولكن لا حياة لمن تنادي”!

وبالتواصل مع مدير المؤسسة السورية للحبوب، يوسف قاسم، والذي شدد أن لا علاقة له بما يحصل، مؤكدا أن هذه النخالة تم بيعها لمتعهد بموجب عقد رسمي في الشهر الرابع من العام الحالي على أنها نخالة قديمة ولا تصلح علف للمواشي، فهي ليست نخالة علفية، والمؤسسة العامة للأعلاف رفضت استلامها لهذا السبب، بل تم بيعها لتستخدم ترب في المشاتل الزراعية أو فرش للحيوانات في عمليات التنظيف.

وقال قاسم: هناك لجان مختصة للرقابة من مديريات التموين مسؤوليتها أن تتابع صلاحية المواد في الأسواق للاستهلاك البشري أو الحيواني، فأنا غير مسؤول عنها بعد البيع”.

وعند سؤاله لماذا بقيت هذه النخالة مخزنة لأكثر من سنيتن بالرغم من قرار الوزير أنها كحد أقصى تخزن لسنة فقط، أجاب قاسم: “هناك ملف كبير مكلفة به الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش، وتراكم النخالة كان بسبب خلافات كبيرة بين وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك ووزارة الزراعة، وبين المؤسسة العامة للأعلاف والشركة العامة للمطاحن قبل الدمج”!

هاشتاغ سيريا

إلغاء ترخيص 10 سيارات لتوزيع المازوت بدمشق

الياسمين نيوز

تم إلغاء ترخيص 10 سيارات لتوزيع مادة المازوت بدمشق منذ بدء عملية توزيع المادة، وذلك بسبب سوء التوزيع والتلاعب في الكميات المخصصة، مع اتخاذ الإجراءات القانوينة بحق أية تلاعب أو تقصير، واستقبال أي شكاوى من المواطنين.

وأشار مدير محروقات دمشق، إبراهيم أسعد، إلى أن عدد السيارات المخصصة لتوزيع مادة المازوت بدمشق والمتعاقد معها يصل إلى 500 سيارة، مؤكداً استمرار عملية توزيع الدفعة الأولى من المادة والمقدرة بـ 200 لتر، علما أن أكثر من 133 ألف عائلة حصلت على مخصصاتها من المادة منذ بدء عملية التوزع مطلع أيلول الماضي.

Visit Us On FacebookVisit Us On Youtube